الخميس 13 ديسمبر 2018 11:35 م القاهرة القاهرة 17.2°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل يساعد توثيق عقود الزواج إلكترونياً في التصدي لظاهرة زواج القاصرات؟

التحالف الدولى: سنبقى فى العراق طالما اقتضت الحاجة


نشر فى : الأحد 19 أغسطس 2018 - 5:20 م | آخر تحديث : الأحد 19 أغسطس 2018 - 5:20 م

-المتحدث باسم التحالف: «داعش» لا يزال خطرًا.. والمحكمة الاتحادية العراقية تصادق على نتائج الانتخابات البرلمانية


اعلن التحالف الدولى بقيادة الولايات المتحدة، إن القوات الأمريكية ستبقى فى العراق «طالما اقتضت الحاجة» للمساعدة فى تحقيق الاستقرار فى المناطق التى كانت خاضعة لسيطرة تنظيم «داعش» الإرهابى، معتبرا أن خطر التنظيم لم ينته بعد.
وقال المتحدث باسم التحالف، الكولونيل شون رايان، فى مؤتمر صحفى بأبوظبى،اليوم، «سنبقى القوات هناك طالما رأينا أن هناك حاجة لها... وبعد هزيمة داعش عسكريا فإن السبب الرئيسى هو جهود‭‭‭‭ ‬‬‬‬ تحقيق الاستقرار وستظل هناك حاجة للبقاء لهذا السبب. لذلك فهذا أحد الأسباب التى ستجعلنا نبقى». موضحا فى الوقت ذاته، أن «داعش» لا يزال «خطرا».
واشار رايان إلى أن عدد الجنود الأمريكيين قد ينخفض وفقا لموعد نشر قوات أخرى من حلف شمال الأطلسى للمساعدة فى تدريب الجيش العراقى. موضحا إن نحو 5200 جندى أمريكى يتمركزون حاليا فى العراق. بحسب ما نقلت وكالة رويترز.
وفى فبراير الماضى، وافق وزراء الدفاع فى دول الحلف على مهمة «تدريب ومشورة» أكبر فى العراق بعد دعوة الولايات المتحدة الحلف للمساعدة فى فرض الاستقرار هناك بعد حرب استمرت ثلاث سنوات على التنظيم المتطرف.
وقال رايان «من المحتمل أن يكون هناك خفض. يتوقف الأمر فحسب على موعد مجىء حلف شمال الأطلسى ومساعدته فى تدريب القوات أيضا».
وأعلن العراق رسميا النصر على تنظيم «داعش» فى الماضى بعد خمسة أشهر من انتزاع السيطرة على مدينة الموصل المعقل السابق للمتشددين.
وينتشر نحو ألفى جندى أمريكى فى سوريا ويساعدون قوات سوريا الديمقراطية التى يقودها الأكراد فى استعادة الجيوب التى لا تزال تحت سيطرة التنظيم على الحدود مع العراق.
وفى سياق آخر، قال متحدث باسم المحكمة الاتحادية العليا فى العراق اليوم، إن المحكمة قررت المصادقة على نتائج الانتخابات البرلمانية التى جرت فى 12 مايو الماضى مما يعنى بداية مهلة دستورية مدتها 90 يوما أمام الأحزاب الفائزة لتشكيل حكومة.
وأضاف المتحدث فى بيان، نقلته وكالة الصحافة الفرنسية، «أصدرت المحكمة الاتحادية العليا قرارها بالمصادقة على الأسماء الواردة وصدر القرار باتفاق الآراء».
وكانت إعادة فرز الأصوات على مستوى البلاد قد أوضحت فى العاشر من أغسطس أن رجل الدين الشيعى مقتدى الصدر احتفظ بتقدمه مما يسمح له بلعب دور محورى فى تشكيل الحكومة المقبلة، فيما حل تحالف رئيس الوزراء حيدر العبادى ثالثا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك