سفير مصر السابق بتل أبيب: استقالة مدير المخابرات الحربية الإسرائيلية مؤشر على وجود اختلاف داخلي - بوابة الشروق
الإثنين 27 مايو 2024 8:50 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

سفير مصر السابق بتل أبيب: استقالة مدير المخابرات الحربية الإسرائيلية مؤشر على وجود اختلاف داخلي


نشر في: الإثنين 22 أبريل 2024 - 9:11 م | آخر تحديث: الإثنين 22 أبريل 2024 - 9:11 م

 علق السفير عاطف سالم، سفير مصر الأسبق لدى تل أبيب وعضو المجلس المصري للشئون الخارجية، على استقالة مدير المخابرات الحربية الإسرائيلية الجنرال أهارون هاليفا.

وقال خلال لقاء مع الإعلامي والكاتب الصحفي أحمد الطاهري، مقدم برنامج «كلام في السياسة»، المذاع عبر قناة «إكسترا نيوز»، اليوم الاثنين، إن المخابرات الحربية في إسرائيل «أمان» تُعد الأساس في حماية الأمن القومي الإسرائيلي.

وأضاف: «استقالة مدير المخابرات الحربية مؤشر على وجود اختلاف، هناك شيء ما دفعه لذلك، وسيتضح فيما بعد سبب ذلك، إلا أن هناك 5 عوامل أدت لهذه الاستقالة لم يتم الانتباه لها».

وفي سياق متصل، اعتبر السفير الأسبق، أن «حزب الله يمثل مصدر الخطر الأساسي لإسرائيل على مدار السنوات الماضية، ولا سيما منذ عام 1982».

وأشار إلى أن «حزب الله مسجل بالدراسات الإسرائيلية والأمريكية أنه أقوى فاعلا عسكريا وميليشيا في العالم، حيث إنه مسلح على ما يزيد عن 200 ألف صاروخ موجه، كما أن لديه قدرات وطائرات وصواريخ غير طبيعية».

واستطرد: «حضرت حرب 2006 وشاهدت مدى دور حزب الله وتأثيره داخل إسرائيل، وكيفية نقل الناس من منطقة شمال إسرائيل بواقع حوالي 43 مستوطنة وتوزيعهم في الفنادق، حيث حدث نوع من التهجير الداخلي، وهذه مشكلة كبيرة نظرا لأن المنطقة تضم أكبر مصانع فاكهة ودواجن في إسرائيل، وهؤلاء الناس خسروا أموالهم وأماكنهم ومعرضون للضغط نفسيا وعصبيا».

وأكمل: «هذه المنطقة حيوية والناس لا تريد الرجوع لها، ومشكلة إسرائيل الأساسية هي عودة النازحين لمنطقة الشمال، لذلك طالبت حزب الله الرجوع عند نهر الليطاني بنحو 30 كم أو على الأقل 10 كم، لكن كل هذه المحاولات فشلت مع تدخل فرنسا والولايات المتحدة».

وقال الجيش الإسرائيلي، الإثنين، إن رئيس جهاز المخابرات العسكرية، الجنرال أهارون هاليفا، تقدم باستقالته بعد الإخفاق في التصدي للهجمات غير المسبوقة التي تعرضت لها البلاد في السابع من أكتوبر 2023.

وحسب أسوشيتد برس، فإن هاليفا «أول شخصية إسرائيلية رفيعة المستوى تتنحى عن منصبها بسبب هجمات حماس».

وقال جيش الاحتلال في بيان إن هاليفا طلب «التنحي عن منصبه بسبب مسؤوليته القيادية بصفته رئيسا لهيئة الاستخبارات العسكرية خلال أحداث السابع من أكتوبر».

وبموجب القرار الذي اتخذ مع رئيس الأركان وبموافقة وزير الدفاع، يوآف جالانت، سيحال هاليفا إلى التقاعد من جيش الدفاع «بعد تعيين خلف له من خلال عملية مرتبة ومهنية»، طبقا للبيان.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك