فيديو.. أستاذ أوبئة: انتقال عدوى جدري القردة من إنسان لآخر صعب جدا.. وعلاجه موجود - بوابة الشروق
الأربعاء 6 يوليه 2022 12:03 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد عودة كيروش مديرا فنيا لمنتخب مصر؟

فيديو.. أستاذ أوبئة: انتقال عدوى جدري القردة من إنسان لآخر صعب جدا.. وعلاجه موجود

هديل هلال
نشر في: الأحد 22 مايو 2022 - 11:49 ص | آخر تحديث: الأحد 22 مايو 2022 - 11:49 ص

قال الدكتور إسلام عنان أستاذ اقتصاديات الدواء وعلم انتشار الأوبئة، إن «جدري القردة» مرض وفيروس قديم، تعرض العالم لموجات كبيرة منه، مشيرًا إلى أن بروزه الآن، يرجع إلى تسبب جائحة كورونا في تسليط الضوء على المزيد من الفيروسات والأوبئة.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «صباح الورد»، المذاع عبر فضائية «TeN»، صباح الأحد، أن الفيروس اكتشف للمرة الأولى في عام 1970، موضحًا أنه ليس مرض الجدري العادي، الذي نجح العالم في القضاء عليه تمامًا.

وذكر أن الفيروس اكتشف بداية في القرود بعد انتقاله إليها من حيوانات أخرى أبرزها القوارض وخاصة عائلة السنجاب، قائلًا إن العدوى تنتقل من الحيوانات إلى حيوانات أخرى، أو إلى الإنسان عن طريق العض أو الخدش.

وأوضح أستاذ الأوبئة، أن انتقال العدوى من إنسان لآخر صعب جدًا؛ لأنه يحتاج رذاذ كبير الحجم من الجهاز التنفسي لفترة طويلة، أو الاتصال الجنسي، أو خروج الصديد الموجود في الجدري، مناشدًا المواطنين عدم الفزع من المرض.

ولفت إلى تسجيل 80 حالة عالميًا حتى الآن معظمها في دول أوروبية وأمريكا، مضيفًا أن الخوف من انتشاره يرجع إلى أن إفريقيا الموطن الأصلي للمرض، ولأن الحالة صفر قادمة من نيجيريا.

ونفى تسجيل حالات بالمرض في شمال إفريقيا أو داخل مصر، مؤكدًا أن الأدوية الخاصة به موجودة ومتاحة، عبارة عن مضادات للفيروسات فعالة في مواجهته، إضافة إلى أن وفياته نادرة تمثل نسبة أقل من 1%.

وعن طريقة التعامل معه، أجاب: «في أي مرض معد وبائي تعد النظافة الشخصية رقم واحد، وثانيًا يجب عدم التعامل مع الحيوانات البرية، وعزل أي شخص مصاب بأعراض فورًا وعدم التعامل معه إلا بعد اتخاذ الإجراءات الاحترازية، والتوجه إلى المستشفى بمجرد ظهور المرض».

ونشرت منظمة الصحة العالمية، يوم الجمعة الماضي، دليلا تعريفيا حول فيروس جدري القردة، بعد تسجيل حوالي 80 حالة مشتبه بها حتى الآن في أوروبا وأمريكا وأستراليا.

وكان الفيروس قد ظهر للمرة الأولى بين البشر عام 1970 في جمهورية الكونغو الديمقراطية، حين أصيب به طفل يبلغ من العمر 9 سنوات، في منطقة اختفى منه الجدري عام 1968.

وجدري القردة موجود بشكل أساسي في مناطق الغابات الاستوائية المطيرة في وسط وغرب أفريقيا، ولكن ظهر المرض في أجزاء أخرى من العالم في الأيام الأخيرة. وتشمل أعراضه الحمى والطفح الجلدي وتضخم الغدد الليمفاوية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك