رئيس «النواب» لرئيس الجمعية الوطنية في كينيا: لدينا العديد من فرص التعاون الواعدة - بوابة الشروق
السبت 24 أغسطس 2019 1:19 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعد إقالة لاسارتي.. من المدرب المناسب للنادي الأهلي؟





رئيس «النواب» لرئيس الجمعية الوطنية في كينيا: لدينا العديد من فرص التعاون الواعدة

أ ش أ
نشر فى : الإثنين 22 يوليه 2019 - 9:07 م | آخر تحديث : الإثنين 22 يوليه 2019 - 9:07 م

أكد رئيس مجلس النواب، الدكتور علي عبد العال، عمق العلاقات التاريخية العريقة بين مصر وكينيا والتي تعود إلى المؤسسين الأوائل لكلا الجمهوريتين (الرئيس عبد الناصر والرئيس جومو كينياتا) وكفاحهما المشترك من أجل الاستقلال، مشيرا إلى أن الظروف الراهنة تمثل وقتاً ملائماً لتعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، لاسيما وأن هناك العديد من فرص التعاون الواعدة في الكثير من المجالات.

جاء خلال مباحثات أجراها رئيس مجلس النواب الدكتور علي عبد العال مع رئيس الجمعية الوطنية بكينيا جاستين موتوري، في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب إلى كينيا، لبحث سبل تعزيز العلاقات بين البلدين وتبادل وجهات النظر حول القضايا محل الاهتمام المشترك.

وأضاف أن العلاقات السياسية بين البلدين شهدت تطورًا ملحوظًا في السنوات الأخيرة، خاصةً بعد زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى كينيا في فبراير 2017.

وعلى المستوى الاقتصادي، أعرب الدكتور عبد العال عن أن التبادل التجاري الحالي بين البلدين لا يتناسب وحجم العلاقات السياسية القائمة بينهما، مؤكدًا على ضرورة العمل على تذليل أية عقبات تعترض تعزيز التجارة البينية لكلا البلدين.

وأكد أن مصر لن تدخر جهدًا في تقديم الدعم للشقيقة كينيا من أجل تحقيق أهداف التنمية الرباعية الكينية المتعلقة بالرعاية الصحية، والتصنيع، والأمن الغذائي والإسكان ميسور التكلفة، خاصة في ضوء ما تمتلكه مصر من خبرة متميزة ومتقدمة في هذه المجالات.

وعلى مستوى القارة الإفريقية، أكد الدكتور عبد العال على أن القارة غنية بشبابها وبمواردها الطبيعية، وأنه لن يمكن لدول القارة الاستفادة على النحو الأمثل من تلك الموارد سوى بالتعاون والتكامل فيما بينها لتحقيق حلم الآباء المؤسسين نحو إفريقيا موحدة وقوية.

وفي السياق ذاته، أكد على أن نهر النيل يمثل رباطاً مقدساً بين جميع الدول المطلة عليه، ويجب أن يكون مصدر لتعزيز السلام وتعظيم المكاسب المشتركة، لا أن يكون مصدر للخلاف والصراعات.
وأضاف أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في ظل رئاسته الحالية للاتحاد الإفريقي، يبدي اهتماماً خاصاً بمشروعات الاندماج الإقليمي والارتقاء بالبنية التحتية الإفريقية، وذلك من واقع قناعته بأهمية الدور الذي تلعبه البنية التحتية والمشروعات القارية في تحقيق أهداف التكامل الإقليمي الإفريقي، وهو ما انعكس بشكل واضح في أولويات الرئاسة المصرية الحالية للاتحاد الإفريقي.

من جانبه، أكد جاستين موتوري رئيس الجمعية الوطنية بكينيا ، أن العلاقات بين البلدين استراتيجية ومتشعبة وتشمل العديد من المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والبرلمانية، وأن كينيا حريصة على دعم علاقاتها مع مصر والاستفادة من الخبرات المصرية المتقدمة في العديد من المجالات، خاصة فيما يتعلق ببناء قدرات الشباب ومشروعات البنية التحتية، وكذلك الاستفادة من الخبرة المصرية في مجال مكافحة الإرهاب.

وأشاد بدور مصر على مستوى القارة الإفريقية خاصة في ظل رئاستها الحالية للاتحاد الإفريقي، كما أشاد بشكل خاص بالمنتدى الإفريقي الأول لمكافحة الفساد، الذي عقد بمدينة شرم الشيخ (12 و13 يونيو 2019)، بمشاركة 51 دولة إفريقية، مؤكدًا أن مصر مثَّلت نقطة انطلاق حقيقية نحو عهد جديد لمكافحة الفساد في لإفريقيا.

على صعيد آخر، أشاد جاستين موتوري بمستوى التنظيم العالمي لبطولة كأس الأمم الإفريقية التي استضافتها مصر مؤخراً، وأكد على أن ما قدمته مصر خلال هذه البطولة يؤكد من جديد ريادتها على مستوى القارة الإفريقية.

وفي ختام اللقاء، وجه الدكتور علي عبد العال الدعوة إلى جاستين موتوري لزيارة مصر لاستئناف المباحثات التي تمت بينهما، ومتابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك