مبارك والتوريث.. كيف علق الرئيس الراحل على عقدة لازمت فترة حكمه؟ - بوابة الشروق
الأحد 5 أبريل 2020 1:59 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

مبارك والتوريث.. كيف علق الرئيس الراحل على عقدة لازمت فترة حكمه؟

عبدالله قدري:
نشر فى : الثلاثاء 25 فبراير 2020 - 5:51 م | آخر تحديث : الثلاثاء 25 فبراير 2020 - 5:51 م

شغلت مسألة توريث الحكم في عهد الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك الرأي العام المحلي والإقليمي والدولي، وشكلت حرجا بالغا لمبارك أمام زعماء وقادة دول العالم الذين تساءلوا عن نية الرئيس لتوريث الحكم لابنه.

وتحدث الكاتب الصحفي الراحل محمد حسنين هيكل في كتابه "مبارك وزمانه" الصادر عن دار الشروق عام 2011، عن هذه العقدة التي عكف رؤساء قادة العالم عن معرفة حقيقتها من الرئيس الأسبق بنفسه.

وتلقي "الشروق" الضوء عن أبرز الزعماء وقادة الدول الذين استفسروا من مبارك عن إمكانية توريث الحكم لابنه جمال مبارك، وكيف رد عليهم آنذاك.

السلطان قابوس

سلطان عمان الراحل كان هو أول السائلين عن عقدة التوريث، فقد كان سلطان عمان من أوائل العارفين بخطط الابن جمال وانتقاله من لندن حيث أقام هناك 5 سنوات قبل رجوعه إلى القاهرة.

ويقول الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل عن هذا" الابن قد عاش خمس سنوات تقريبا فى بيت يملكه أحد رجال الأعمال من حاشية السلطان فى حى «كينسنجتون» فى لندن، وبالتالى فإن «سلطان عمان» أصبح بين أوائل من عرفوا بخطط انتقال الابن من بيت «كينسنجتون» فى لندن إلى بيت الرئاسة فى القاهرة".

وكان رد مبارك دبلوماسيا نوعا ما على السلطان قابوس، إذ أرجع الأمر إلى صعوبة بقاء الابن في لندن وعدم تأقلمه على أوضاع القاهرة بعد ذلك، فضلا عن قلق قرينة الرئيس من بقاء ابنها هناك، إذ ربما ينتهي الأمر إلى زواجه من امرأة أجنبية، وهو الأمر الذي لا تبحذه العائلة.

معمر القذافي

وكان السائل الثاني هو الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي الذي لاحظ نشاطا واضحا للابن على الساحة السياسية المصرية، وهنا قال الكاتب محمد حسنين هيكل "لعل الموضوع كان يهمه كسابقة مضاعفة إلى ترسيخ منطق التوريث فى النظام الجمهوري وكذلك جاء سؤاله مباشرا ــوربما فجاــ عما إذا كان هناك تفكير فى التوريث على طريقة «بشار».

ويضيف هيكل: "لكن الرئيس «مبارك» استنكر، وفاجأ «القذافى» بقوله: «إن تجربة «بشار الأسد» غير قابلة للتكرار فى مصر، وأن مصر ليست سوريا، وأيضا فإن النظام فى مصر جمهورى، والنظام الجمهورى لا يعرف توريثا للحكم".

جاك شيراك

وكان جاك شيراك الرئيس الفرنسي الراحل هو السائل الثالث حول إمكانية توريث الحكم، وجاء سؤاله أثناء قمة جمعته مع مبارك في قصر الإليزيه عام 2004 ورد مبارك قائلا " بأن كل الذى يتردد فى هذا الصدد شائعات ينشرها بعض الصحفيين، وهدفها الإساءة إليه (إلى الأب)، بينما كل ما حدث أنه يستعين بابنه فى إدارة مكتبه كما يفعل الرئيس «شيراك» نفسه مع ابنته".

جورج دبليو بوش

وتحدث أيضا الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش في هذه المسألة مع الرئيس الأسبق حسني مبارك، وحينها رد مبارك ردا فاجأ بوش قائلا " ألم يكن والدك رئيسا ثم جئت أنت هنا بعده؟!!» ــ ورد «بوش»: «إن ذلك كان بالانتخاب الحر، وأن هناك فاصلا مدته ثمانى سنوات، من إدارة «كلينتون» باعدت بين رئاسة الأب ورئاسة الابن!».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك