هل يتشابه جدري القرود مع فيروس كورونا؟.. خبراء يوضحون - بوابة الشروق
الإثنين 27 يونيو 2022 7:25 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد عودة كيروش مديرا فنيا لمنتخب مصر؟

هل يتشابه جدري القرود مع فيروس كورونا؟.. خبراء يوضحون

إلهام عبد العزيز
نشر في: الأربعاء 25 مايو 2022 - 5:26 م | آخر تحديث: الأربعاء 25 مايو 2022 - 5:26 م

قد تثير العناوين الرئيسية الأخيرة حول الظهور المفاجئ لمرض غير عادي، ربما ينتشر عبر البلدان والقارات، مثل ذكريات أول عام 2020، لكن جدري القرود ليس فيروس كورونا حسب موقع NPR.

وحسب الموقع، فقد حوّل مسؤولو الصحة في جميع أنحاء العالم انتباههم إلى ظاهرة تفشي جديد لجدري القردة، وهو فيروس يوجد عادة في وسط وغرب إفريقيا وظهر في جميع أنحاء أوروبا والولايات المتحدة في الأسابيع الأخيرة، حتى في الأشخاص الذين لم يسافروا إلى إفريقيا على الإطلاق.

لكن الخبراء يقولون إنه في حين أنه من الضروري لمسؤولي الصحة العامة أن يكونوا على اطلاع على جدري القرود، فمن غير المرجح أن ينتقل الفيروس إلى جائحة عالمية لا يمكن السيطرة عليها بنفس الطريقة التي فعلها COVID-19.

ويقول الدكتور روزاموند لويس، رئيس أمانة الجدري في منظمة الصحة العالمية، في جلسة عامة للأسئلة والأجوبة يوم الإثنين الماضي: "دعنا نقول على الفور أن جدري القرود وفيروس كوفيد ليسا نفس المرض"، كما أن جدرى القرود ينتقل بسهولة أقل بكثير من COVID-19.

وأضاف لويس: كان العلماء يدرسون جدري القرود منذ اكتشافه لأول مرة في البشر منذ أكثر من 50 عامًا، ويعني تشابهه مع الجدري أنه يمكن مكافحته بالعديد من الطرق نفسها، ونتيجة لذلك، أصبح العلماء على دراية بكيفية انتشار جدري القرود، وكيفية ظهوره، وكيفية علاجه واحتوائه - مما يمنح السلطات الصحية السبق في احتوائه.

وذكر الموقع بعض الطرق الأخرى التي يختلف بها نهج الصحة العامة تجاه جدري القرود عن فيروس كورونا، منها ما يلي:

بدايةً، يعرف العلماء بالفعل كيف ينتشر، وهو مختلف عن كورونا، كما يتطلب جدري القرود عادةً اتصالًا وثيقًا جدًا للانتشار غالبًا ما يكون ملامسة الجلد للجلد، أو الاتصال الجسدي المطول بالملابس أو الفراش الذي استخدمه شخص مصاب.

وعلى النقيض من ذلك، ينتشر فيروس كورونا بسرعة وسهولة، ويمكن أن ينتشر ببساطة عن طريق التحدث مع شخص آخر، أو مشاركة غرفة، أو في حالات نادرة، التواجد داخل غرفة كان الشخص المصاب بها سابقًا.

وقالت الدكتورة ماريا فان كيركوف، أخصائي أوبئة الأمراض المعدية في منظمة الصحة العالمية: "يحدث الانتقال بالفعل من الاتصال الجسدي الوثيق، والتلامس الجلدي، فهو مختلف تمامًا عن فيروس كورونا، ويتمثل العرض الكلاسيكي لجدري القرود في ظهور طفح جلدي غالبًا ما يبدأ على الوجه، ثم ينتشر إلى أطراف الشخص أو أجزاء أخرى من الجسم.

وأوضح الدكتور بوغوما كابيسين تيتانجي، طبيب الأمراض المعدية وعالم الفيروسات بجامعة إيموري في أتلانتا، أن فترة الحضانة من وقت التعرض لظهور الآفات تتراوح ما بين خمسة أيام إلى حوالي 21 يومًا، وبالتالي يمكن أن تكون طويلة جدًا.

ويقول الخبراء إن التفشي الحالي قد شهد بعض الأنماط المختلفة، خاصة أن الطفح الجلدي يبدأ في منطقة الأعضاء التناسلية أولاً، وقد لا ينتشر في جميع أنحاء الجسم، وفي كلتا الحالتين يقول الخبراء عادة ما ينتشر الفيروس من خلال الاتصال الجسدي لهذا الطفح الجلدي.

وقالت الدكتورة جينيفر ماكويستون من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في إفادة إعلامية يوم الإثنين: "إنه ليس موقفًا إذا مررت بشخص ما في محل البقالة، فسيكون معرضًا لخطر الإصابة بجدري القردة".

وتابعت؛ إن الأشخاص الأكثر عرضة للخطر هم جهات الاتصال الشخصية الوثيقة مع شخص مصاب ، مثل أفراد الأسرة أو العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين ربما يكونون قد عالجوهم، و رأينا على مر السنين أن أفضل طريقة للتعامل مع الحالات هي إبقاء المرضى معزولين حتى لا يتمكنوا من نشر الفيروس لأفراد الأسرة المقربين والأحباء، ومتابعة استباقية معهم حتى نتمكن من مراقبة الأعراض".

ووجد العلماء أنه مع هذا النوع من الفيروس، يتعافى المصابون عمومًا في غضون أسبوعين إلى 4 أسابيع، ومعدل الوفيات أقل من 1%، كما يعتبر مرض جدرى القرود أقل عدوى من مرض فيروس كورونا، بالإضافة إلى أن أحد العوامل التي ساعدت على انتشار فيروس كورونا بسرعة في جميع أنحاء العالم هو حقيقة أنه شديد العدوى، وهو ما ينطبق بشكل أكبر على المتغيرات التي ظهرت في العام الماضي.

ويشير علماء الأوبئة إلى قيمة R0 للمرض، وتعني "متوسط ​​عدد الأشخاص الذين تتوقع أن ينقل الشخص المصاب المرض إليهم"، ولكي ينمو تفشي المرض، يجب أن يكون R0 أعلى من 1، أما بالنسبة لفيروس كورونا، كان الرقم في مكان ما بين 2 و3، بالنسبة لمتغير omicron، فإن هذا الرقم هو حوالي 8، وفقًا لدراسة حديثة.

وعلى الرغم من أن الانتشار الأخير لحالات جدري القرود مثير للقلق، فإن الفيروس أقل عدوى بكثير من فيروس كورونا، وفقًا لجو ووكر، عالمة الأوبئة في كلية ييل للصحة العامة.

ولأن درجة تفشي جدري القرود أقل بكثير من فيروس كورونا، فإن ذلك سبب كبير دفع سلطات الصحة العامة، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية، للتعبير عن ثقتها في أن حالات الإصابة بجدري القرود لن ترتفع بشكل مفاجئ.

وقال فان كيركوف يوم الإثنين في الجلسة العامة "هذا وضع يمكن احتواؤه"، وتقول منظمة الصحة العالمية إن لقاح الجدري فعال بنسبة 85% ضد جدري القرود، على الرغم من أن هذه الفعالية تتضاءل بمرور الوقت.

وأشار لويس من منظمة الصحة العالمية: "ترتبط هذه الفيروسات ارتباطًا وثيقًا ببعضها البعض، والآن لدينا فائدة كل تلك السنوات من البحث والتشخيص والعلاج واللقاحات التي ستؤثر على الوضع الآن".

https://www.npr.org/2022/05/24/1101003523/monkeypox-covid-19-differences



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك