منهم التهاب اللفافة الأخمصية.. 3 أسباب تفسر آلام الكعب - بوابة الشروق
الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 12:00 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

من سيفوز في النهائي التاريخي لدوري أبطال أفريقيا يوم الجمعة؟

منهم التهاب اللفافة الأخمصية.. 3 أسباب تفسر آلام الكعب

منار محمد
نشر في: الأحد 25 أكتوبر 2020 - 1:20 م | آخر تحديث: الأحد 25 أكتوبر 2020 - 1:20 م

يشعر البعض أحيانًا بألم مفاجئ في كعب القدم، دون أن تكون هناك شكوى من القدم بشكل عام أو الكاحل؛ ما ]ثصيب البعض بالقلق حول صحة أقدامهم.

ووفقًا لموقع مستشفى "كليفلاند كلينك" الأمريكية، فإن حدوث ألم في الكعب يعني الإصابة بواحد من الأمراض التالية:

1- التهاب اللفافة الأخمصية
هو التهاب في شريط ليفي سميك يمتد من أسفل الكعب إلى أصابع القدم، ويحدث نتيجة لارتداء أحذية لا تحتوي على دعم كافي من الجوانب أو غير المناسب للجري والعمل الشاق، أو التي لا تمنح الراحة للقدم عند الإصابة بالسمنة.

ويظهر الالتهاب في هيئة ألم بالجانب السفلي من كعب القدم يمتد إلى القوس وقد يكون الألم حادًا في الصباح ويقل إلى حد ما مع التمدد.

وإذا تم اكتشاف الإصابة مبكرًا فإن العلاج سوف يكون سهلًا، وسيتعمد على عدة وسائل، مثل الأدوية المضادة للالتهابات أو حقن الكورتيزون أو العلاج الطبيعي أو التدليك بالثلج أو شراء أحذية جديدة تضمن الراحة للقدم سواء داخل المنزل أو خارجه.

كما يمكن اللجوء إلى وضع القدم في جبيرة ليلية كنوع من أنواع العلاج، وإذا كانت الحالة صعبة يتم اللجوء إلى الجراحة.

2- التهاب وتر العرقوب
وتر العرقوب من أكبر وأقوى الأوتار في الجسم ويربط العضلات الخليفة في الساقين بالكعب ومهمته السماح للجسم بالمشي والجري والقفز، وبمجرد إصابة هذا الوتر بالالتهاب فإن الإلم سوف يظهر في الكعب.

وعادةً ما يكون سبب التهاب هذا الوتر هو الإفراط في السير أو الركض أو الوقوف كثيرًا، وتشمل أعراضه: ألم في الكعب مع تورم خفيف على طول الوتر وفي الحالات الشديدة يتمزق الوتر.

ويعتمد العلاج على الراحة الكاملة، ورفع الكعب عدة دقائق يوميًا وارتداء الأحذية المريحة مع الحصول على أدوية مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية التي تقوي الوتر، مع ممارسة تمارين التمدد لمد الوتر.

كما يمكن اللجوء للعلاج بالموجات الصوتية التي تقلل الألم وتعزز من عملية الشفاء وفي بعض الحالات تكون الجراحة هي العلاج الوحيد.

3- التهاب الجراب العظمي
التهاب الجراب يعني التهاب الكيس الذي يبطن العديد من المفاصل ويسمح للأوتار والعضلات بالتحرك بسهولة عندما يتحرك المفصل، ويظهر على هيئة كدمة في الجزء الخلفي من الكعب وغالبًا ما يشعر المريض بالألم في الليل بعد بذل مجهود على مدار اليوم.

ويشمل علاج هذا الالتهاب، الكورتيزون والأدوية المضادة للالتهابات ورفع الكعب لدقائق يوميًا مع شد العضلات بالتمارين أو وضع الكعب في مكعبات الثلج لفترة يحددها الطبيب للمريض.

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك