الجمعة البيضاء.. بين فرص إنعاش السوق وعروض التخفيضات الوهمية - بوابة الشروق
الخميس 9 ديسمبر 2021 4:42 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

برأيك.. إلى أي مرحلة سيصل المنتخب المصري في كأس العرب؟


الجمعة البيضاء.. بين فرص إنعاش السوق وعروض التخفيضات الوهمية

إسلام جابر ومحمد صابر
نشر في: الخميس 25 نوفمبر 2021 - 9:36 م | آخر تحديث: الخميس 25 نوفمبر 2021 - 9:37 م

فرق من التموين للتأكد من تطابق الأسعار والعروض والتخفيضات.. والتجار: عروضنا حقيقية والتخفيضات على حسب المنتجات
رئيس شعبة الملابس الجاهزة: التخفيضات حقيقية والتجار يريدون التخلص من المخزون لإفساح المجال للجديد
وكيل وزارة التموين: العروض تخضع للرقابة على الأسواق.. ونحرر محاضر فورية للمخالفين
طلب إحاطة فى البرلمان للتصدى للعروض الوهمية وحماية المواطنين

رغم انتظار قطاع كبير من المواطنين عروض «الجمعة البيضاء» التى تتيحها مراكز التسوق على منتجات مختلفة، إلا أن هناك أصوات تحذر من استغلال بعض الشركات والمتاجر «الجمعة البيضاء» فى الترويج لعروض وهمية بهدف تحقيق أرباح خيالية لا تحققها على مدار الموسم.

يحدد التجار الجمعة البيضاء فى آخر جمعة من شهر نوفمبر، التى تصل فيها التخفيضات إلى 50% أو أكثر، وهى عروض مغرية وجذابة لشرائح كبيرة من المجتمع، إذ يعتبرها كثيرون فرصة لا تعوض فى ظل تراجع معدلات البيع والشراء على مدار السنة، فهل تخضع هذه العروض للرقابة؟

المحاسب محمد سعدالله وكيل وزارة التموين والتجارة الداخلية بالإسكندرية، يؤكد أن فرقا من المديرية تمر باستمرار على المحلات للتأكد من تطابق الأسعار والعروض والتخفيضات فى جميع الفترات سواء فى «الجمعة البيضاء» أو فى الاوكازيونات، تنفيذا لتعليمات الدكتور على المصيلحى، وزير التموين والتجارة الداخلية بتكثيف حملات الرقابة على الأسواق والمراكز التجارية والمحلات بصفة مستمرة ودائمة لعدم استغلال المواطنين فى أى وقت.
يشرح سعد الله أن «الجمعة البيضاء» أصبحت حدثا سنويا متكررا فى شهر نوفمبر استحدثه أصحاب المحلات لتنشيط حركة البيع والشراء، ولا يخلو من متابعة فرقة التفتيش على المحلات والمولات التجارية ومقارنة أسعار العروض قبل الخصم وبعد الخصم بأسعار الفواتير الرسمية، ويتم على الفور تحرير محاضر للمخالفين.

ميار عادل، طالبة جامعية، تقول إنه تنتظر «الجمعة البيضاء»، بسبب الخصومات على الكثير من المنتجات، وبالأخص على المكياج والتخفيضات التى تبدأ من ٢٠% وتصل إلى٥٠%، وهذا العام نسبة التخفيضات قليلة عن العام السابق، ولكنها حقيقية، وأضمن طريقة للشراء بالنسبة لها فى الجمعة البيضاء معرفة أسعار المنتجات مسبقا.

أما إسلام عمر موظف بإحدى الشركات فيقول إن أكثر تخفيضات «الجمعة البيضاء» على الأدوات الكهربائية والملابس، وهناك بعض المحلات تقوم بزيادة أسعار منتجاتها قبل «الجمعة البيضاء» وتقوم بعرضها بالسعر الأساسى يوم التخفيضات، وذلك لإيهام المواطن بالتخفيض. يذكر عمر مثالا على ذلك بأنه اشترى قميصا بسعر لم يختلف كثيرا عن سعره بعد التخفيض.

محمد عبدالله، فنى إلكترونيات، يقول إن أغلب المنتجات المعروضة فى الجمعة البيضاء لماركات قديمة أما الجديدة تكون نسبة التخفيض عليها أقل، وهناك محلات تعرض نسبة تخفيضات حقيقية تصل إلى ٧٠%.
يدافع الحاج إبراهيم على، صاحب محلات ملابس فى الإسكندرية، عن الدعاية السلبية للجمعة البيضاء، مؤكدا أن التخفيضات حقيقية والأسعار ليست وهمية، وليس كما يشاع عن استغلال المحال لهذه المناسبة لصرف بضاعتها بأرباح مبالغة.

وقال حسن اسماعيل، صاحب محل ملابس آخر، إن الجميع ملتزم بقائمة الأسعار فى «الجمعة البيضاء» وتخضع للرقابة والتفتيش من قبل وزارة التموين والتجارة الداخلية الذين يقومون بالمرور والتأكد من سعر الفواتير الرسمية وسعر التخفيضات، مشيرا إلى أن هناك محلات بالفعل تمارس عملية تضليل وتنتهى بمحاضر من قبل الوزارة.

من جهته قال ناصر السيد خليل، رئيس شعبة الملابس الجاهزة فى الغرفة التجارية بالإسكندرية، إن أسعار تخفيضات «الجمعة البيضاء» حقيقية وبالأخص فى الملابس، والتجار يسعى إلى بيع مخزون السلع ويعمل على زيادة قيمة المبيعات من خلال التخفيضات التى تصل فى بعض السلع إلى ٦٠%، موضحا أن التخفيضات تكون أعلى نسبة على الموديلات الأقدم بعض الشىء أما الموديلات الحديثة، فنسب التخفيضات عليها تكون أقل بعض الشىء، وذلك حفاظًا على المنتج.
«لا خلاف على أن الجمعة البيضاء تساهم فى تنشيط حركة البيع والشراء فى السوق المصرى، إلا أن هذا العام يبدو مختلفا عن سابقيه، بسبب تزامنه مع عودة المدارس للانتظام من جديد، ما كبّد ميزانية الأسر أموالا مضاعفة»، وفقا لخليفة هاشم عبدالهادى، عضو شعبة الأحذية بغرفة القاهرة التجارية.

وأضاف خليفة أن ما تردد من أن أصحاب المحلات يتلاعبون فى أسعار التخفيضات ليس صحيحا ولكن يتم وضع نسبة التخفيض حسب نوع المنتج قديم أو حديث والتجار مجبرون على البيع بأسعار أقل لترويج منتجات جديدة.
إلا أن عضو مجلس النواب أيمن محسب حذر من استغلال بعض الشركات والمتاجر «الجمعة البيضاء» بالإعلان عن بيع منتجاتها بتخفيضات بنسب مختلفة، بما يحقق لها الرواج ولكن أغلبها تكون عروضا وهمية، مبينا أنه تلقى العديد من شكاوى المواطنين تؤكد أن هذه العروض وهمية.

وطالب محسب جميع الأجهزة المعنية من وزارة التموين وحماية المستهلك بالتعاون من أجل ضبط الأسواق وعدم استغلال المواطنين خلال فترات العروض والتى تلقى إقبالا شديدا، من خلال عروض وهمية تستنزف أموالهم دون جدوى.

وأكد عضو مجلس النواب، على أنه تقدم بطلب إحاطة المستشار حنفى جبالى، رئيس مجلس النواب، موجه لرئيس مجلس الوزراء، ووزير التموين والتجارة الداخلية، بشأن العروض التى يتم الإعلان عنها من قبل المتاجر الإلكترونية والمحال العامة حول الجمعة البيضاء، وتشديد الرقابة للتصدى للعروض الوهمية وحماية المواطنين.

من جانبه، قال مصدر مسئول بوزارة التموين، إن الوزارة وضعت خطة لتنفيذ قطاع التجارة الداخلية بالتعاون مع جهاز حماية المستهلك، حملات مكثفة على المحال والأسواق المختلفة خلال موسم تخفيضات الجمعة البيضاء.
وأضاف المصدر، فى تصريحات لـ«الشروق»، أن أبرز ما تبحث عنه حملات التفتيش هو الأسعار المعلن عنها وفواتير ومصدر المنتجات، حيث يتم مصادرة السلع مجهولة المصدر والمهربة، وتحرير محضر مخالفة بالواقعة للتأكيد على ضرورة طرح منتجات ذات جودة مناسبة.

وأكد المصدر أن الوزارة تتابع الإجراءات الخاصة بالمعلنين من التجار المشاركين فى التخفيضات على أنه يتم التأكد من توثيق جميع البيانات والتخفيضات لأى محال مشاركة فى الجمعة البيضاء، موضحا أن جهاز حماية المستهلك بجانب قطاع التجارة الداخلية والمديريات فى المحافظات المختلفة على أن يتم اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المخالفين.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك