إنفانتينو يرغب في إصلاح جدول المباريات والمزيد من المنافسات العالمية - بوابة الشروق
الأحد 29 مارس 2020 10:45 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

إنفانتينو يرغب في إصلاح جدول المباريات والمزيد من المنافسات العالمية

د ب أ
نشر فى : الأربعاء 26 فبراير 2020 - 11:55 م | آخر تحديث : الأربعاء 26 فبراير 2020 - 11:55 م

كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم الأربعاء عن وثيقة تحدد الإجراءات اللازمة لجعل كرة القدم "عالمية بشكل فعلي" على مدار الأعوام المقبلة، مع التدابير التي اتخذتها المنظمة الكروية الأكبر في العالم بما في ذلك مراجعة جدول مواعيد المباريات العالمية وإصلاحات المنافسة.

وتغطي الوثيقة المؤلفة من 27 صفحة تحت عنوان "رؤية 2020 – 2023: جعل كرة القدم حقيقة عالمية" 11 هدفا يريد السويسري جياني إنفانتينو رئيس فيفا تحقيقها.

وتشمل الوثيقة إصلاحات خاصة بنظام النقل، وإضافة المزيد من التكنولوجيا إلى تلك المستخدمة بالفعل مثل تقنية حكم الفيديو المساعد (فار) وجعل المسابقات التي ينظمها فيفا أكثر عالمية وتعزيز كرة القدم النسائية.

ويلقى جدول مواعيد المباريات انتقادات شديدة من جانب الأندية والمدربين والاتحادات تتعلق بقضايا تتراوح من جدولة اللقاءات إلى المزيد والمزيد من المباريات، التي تخوضها الفرق.

وذكر فيفا "يلعب جدول مواعيد المباريات الدولية دورًا رئيسيًا في النمو المستدام لكرة القدم في جميع مناطق العالم وعلى جميع المستويات".

وأضاف فيفا "لهذا السبب، يتعين مناقشة النظام الحالي بشكل نهائي مع جميع أصحاب المصلحة ومراجعته وفقا لاحتياجاتهم في جهد جماعي لضمان اتباع نهج عالمي حقيقي".

وطرح إنفانتينو مؤخرا فكرة توسيع نطاق عدد المشاركين في بطولة كأس العالم للأندية، لتضم 24 فريقا، حيث من المقرر أن تنطق أول نسخة من النظام الحديث للبطولة في العام المقبل، ويرغب رئيس فيفا في توفير "تسويق رئيسي له"، وربما يلوح في الأفق مزيد من التغييرات، وفقا للوثيقة.

أوضحت الوثيقة "ينبغي على فيفا العمل على إصلاح المشهد الحالي للمنافسة وتوفير فرص اللعب على المستوى العالمي للفرق والأندية الوطنية، مع مراعاة رفاهية اللاعبين والأندية ومصالح جميع أصحاب المصلحة".

وقال إنفانتينو "هذه الوثيقة تضع خطة لمواصلة تحديث عالم كرة القدم، وجعلها شاملة بشكل متزايد وتمهد الطرق إلى مشهد طبيعي، وفي يوم ما، سيكون لدينا على الأقل 50 فريقا وطنيا و50 ناديا من جميع القارات في قمة المستوى التنافسي".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك