لا نملك أدوات كافية.. ممرضون وأطباء أمريكيون يروون حكايات مواجهة كورونا - بوابة الشروق
الخميس 2 أبريل 2020 3:10 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

لا نملك أدوات كافية.. ممرضون وأطباء أمريكيون يروون حكايات مواجهة كورونا

منار محمد
نشر فى : الخميس 26 مارس 2020 - 11:26 ص | آخر تحديث : الخميس 26 مارس 2020 - 11:26 ص

أنشأت ممرضة في مجال الرعاية الصحية بولاية نيوجيرسي الأمريكية استطلاع رأي مخصص للأطباء والممرضين الذين يتعاملون مع فيروس كورونا بالولايات المتحدة الأمريكية؛ كنوع من التخاطب مع المجتمع الخارجي وكشف كواليس المعاناة في المستشفيات.

ومنذ تدشين الممرضة سونيا شوارتزباج، البالغة من العمر 34 عامًا، الاستطلاع في 19 مارس الجاري، شارك فيه أكثر من 1200 من العاملين في مجال الصحة وكشفوا عن قصصهم في المستشفيات بعد أن أصبحوا خط الدفاع الأول.

وقالت إحدى الممرضات، إن المستشفيات في الولاية لم تعد قادرة على استيعاب كمية ثانية من المرضى أو من يشتبه في حملهم للمرض بسبب نقص الإمكانيات على الرغم من أن الولايات المتحدة دولة متقدمة وقادرة على تفادي الأزمات.

وعبر الكثير من العاملين عن رأيهم وحالتهم بكل صراحة عما يحدث في المستشفيات لأن الاستطلاع لا يطلب منهم الهوية أو أرقام الهاتف أو أي معلومات شخصية ليكون منفذًا لكشف معاناة المرضى والأطباء.

ووفقًا لصحيفة "نيويورك تايمز"، فإن العديد من العاملين بالصحة أكدوا أن المشكلة الأكبر هي نقص المعدات وخاصةً أقنعة N95 التي يحتاجها الأطباء والممرضين، وقال أكثر من 90% من المستطلعين أنهم يفتقرون إلى المعدات المناسبة التي تحميهم من العدوى خلال علاج المرضى وهذا يهدد حياتهم كل لحظة.

وأكد الكثير من الأطباء أنهم تلقوا تعليمات بتنظيف أقنعتهم وإعادة استخدامها لعدة أيام، وإجراءات التنظيف التي طُلب منهم اتباعها تتوافق مع أحدث طرق التطهير التي أوصت بها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، ولكن هناك جزء من المستشفيات غير قادر على توفير معدات التطهير ولهذا قيل لمن لا يتوافر لديه باستخدام مرشحات القهوة أو المناديل لتغطية أفواههم.

وهناك من طلب منهم اللجوء إلى استخدام المناديل إذا لزم الأمر لحماية أنفسهم لعدم توفر معدات تكفي الجميع.

ومن ضمن الأشياء التي كشفها الممرضون والأطباء، أنهم يشعرون بالخوف لأنهم خط الدفاع الأول في مواجهة المرض ويعرضون حياتهم للخطر دون أن تؤمن لهم الدولة حياتهم وتمنحهم الحماية الكافية من الفيروس القاتل الذي أرعبهم جميعًا مع كل مرة يدخل مصاب المستشفى ويموت آخر.

وأكد جميع المساهمين في الاستطلاع وجود نقص شديد في مجموعة الاختبار التي يتم فحص المرضى بها للتأكد من إصابتهم، بالإضافة إلى أنهم اضطروا لإعادة استخدام القفازات لعدم توفر المعدات وهذا يعرض حياة المرضى والقائمين على الرعاية للموت.

وكتبت ممرضة تعمل في العناية المركزة بمستشفى في بنسلفانيا: "علينا الحفاظ على القناع الذي يحمينا من الفيروس لنوبة كاملة من العمل وقد نضطر إلى استخدامه على مدار يوم كامل لعدم وجود بدائل وهذا يعرض عائلات القائمين على الرعاية للخطر يوميًا وسيزيد بالتأكيد من العدوى إذا التقط أحد الأطباء أو طاقم التمريض العدوى".

وقالت ممرضة أخرى إن المستشفى التي تعمل بها سمحت لطبيب كان في الخارج وقت تفشي المرض في الصين بمتابعة حالات المرضى والتعامل مع الطاقم الطبي بشكل عادي دون فحصه وهذا ترتب عليه إصابة نصف العاملين بالفيروس ووضعهم في الحجر الصحي مع المرضى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك