مدبولي ونائب رئيس جنوب السودان يترأسان اللجنة العليا المشتركة بين البلدين - بوابة الشروق
الإثنين 27 سبتمبر 2021 5:58 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد تبرع المشجعين والمواطنين للأندية الرياضية للخروج من أزماتها المالية؟

مدبولي ونائب رئيس جنوب السودان يترأسان اللجنة العليا المشتركة بين البلدين

أ ش أ
نشر في: الإثنين 26 يوليه 2021 - 10:53 م | آخر تحديث: الإثنين 26 يوليه 2021 - 10:55 م

أكد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، أن اللجنة العليا المشتركة بين مصر وجنوب السودان تستهدف تنظيم التعاون وتوسيع آفاقه من أجل تحقيق مصالح شعبي البلدين، مشيرًا إلى اضطلاع اللجنة بتنسيق رؤية شاملة ومتطورة لعلاقات تعاون مستدام في كافة المجالات، والبناء على ما سبق من تعاون في عدة مجالات متميزة، بعد تقييم نتائج ما تم إنجازه خلال الفترة الماضية، وبحث الفرص والآفاق المتاحة للتعاون في مجالات أخرى.

جاء ذلك في كلمته اليوم الاثنين خلال الجلسة الافتتاحية للدورة الأولي للجنة العليا المشتركة بين البلدين، بحضور الدكتور جيمس واني إيجا نائب رئيس جمهورية جنوب السودان، ومشاركة وزراء الخارجية، والموارد المائية والري، والتعليم العالي والبحث العلمي، والتعاون الدولي، والصحة والسكان، والزراعة واستصلاح الأراضي، والتجارة والصناعة، ووفد جنوب السودان الذي ضم كلًا من وزراء الخارجية والتعاون الدولي، والثروة الحيوانية والسمكية، والتجارة والصناعة، والموارد المائية والري، والتعليم العالي والعلوم والتكنولوجيا، والقائم بأعمال سفارة جمهورية جنوب السودان لدي القاهرة، وعددًا من مسؤولي البلدين.

ونقل الدكتور مدبولي، ترحيب الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بوفد جنوب السودان في بلده الشقيق مصر، وتحياته وتقديره لأخيه الرئيس سيلفا كير مارديت رئيس دولة جنوب السودان، كما رحب بزيارة الوفد إلي القاهرة لعقد اجتماعات الدورة الأولى للجنة العليا المشتركة بين البلدين الشقيقين.

وأشار الدكتور مصطفى مدبولي إلى توجيهات الرئيس السيسي للحكومة المصرية ببذل كل الجهد لتنمية وتطوير علاقات التعاون بين مصر وكافة الدول الإفريقية الشقيقة، منوهاً بأن ذلك يأتي انطلاقاً من اهتمام مصر الراسخ وموقفها الداعم للتنمية والرخاء في كافة ربوع قارتنا العريقة، وإيماناً من القيادة السياسية بأن التنمية والبناء من أهم الوسائل الفعالة في الحد من النزاعات وتخفيف التوتر الاجتماعي.

وتقدم رئيس الوزراء بالتهنئة إلى دولة جنوب السودان رئيساً وحكومةً وشعباً بمناسبة الاحتفال بذكرى اليوم الوطني للدولة، والذي يوافق 9 يوليو من كل عام، متمنياً بأن تنعم جنوب السودان بالأمن والاستقرار.

وشدد مدبولي على اهتمام مصر بالارتقاء بالعلاقات المصرية الجنوب سودانية لمستوى الشراكة الاستراتيجية القائمة على أساس تحقيق المنفعة المشتركة للبلدين، وتحقيق رؤيتنا حول الشراكة التنموية الشاملة والتكامل الاقتصادي بين دول حوض النيل، مؤكداً الحرص على مواصلة تقديم الدعم للأشقاء في جنوب السودان، وذلك في مجالات الري والصحة والتعليم والإعلام، بالتوازي مع إطلاق عملية للتكامل الاقتصادي في مجالات مثل الاستثمار والتبادل التجاري والطاقة والبنية التحتية والزراعة والبترول وغيرها.

في سياق متصل، أعرب الدكتور مصطفي مدبولي عن سعادته بعقد معرض المنتجات المصرية الأول في جوبا خلال الفترة من 12 إلى 18 يوليو 2021، مشيراً إلى أن ذلك يؤسس لحركة تجارية نشطة وفعالة بين البلدين، بالإضافة للمضي قدماً في إنشاء فرع جامعة الإسكندرية بجنوب السودان، معرباً عن أمله في يشهد العام المقبل افتتاحه واستقبال الدارسين، وتجديد المدارس الفنية المصرية الثلاث، مع تقديم الدعم الكامل للطلبة الجنوبيين الوافدين للدراسة في مصر.

وأشار مدبولي إلي أن الحكومة المصرية تعي أن جنوب السودان في مرحلة البناء، مبديًا الاستعداد للمساهمة في تنفيذ مشروعات بناء الدولة؛ لاسيما في مجالات البنية التحتية، والطرق والكهرباء والمياه وغيرها من مشروعات تلبي احتياجات وطموحات الأشقاء في دولة جنوب السودان.

وجدد رئيس الوزراء التأكيد على أهمية وضع آليات لتنفيذ ما سيتم الاتفاق عليه من مقررات وتوصيات ووثائق سيتم التوقيع عليها في ختام أعمال هذه اللجنة، وأهمية الاجتماع بشكل دوري لإزالة كافة معوقات تنفيذ ما تم الاتفاق عليه.

وعلى صعيد آخر، أعرب الدكتور مصطفي مدبولي عن تقديره لوساطة الرئيس "سيلفا كير مارديت" للتوقيع على اتفاق السلام بين الحكومة السودانية والجبهة الثورية والحركات المسلحة السودانية في أكتوبر 2020، مؤكدًا دعم ومؤازرة مصر لجنوب السودان في ظل الظروف الحرجة التي تمر بها ارتباطاً بتنفيذ استحقاقات "اتفاق السلام المنشط"، والتحديات المرتبطة بجائحة كورونا ومخاطر الفيضانات والأزمة الغذائية، مبدياً استعداد مصر لتقديم المزيد من المساعدات الإنسانية في هذا الشأن، فضلاً عن دعمها لمطالب جنوب السودان برفع العقوبات الدولية المفروضة عليها، وذلك من منطلق تقديرها لمساوئ خيار العقوبات وتداعياته على الشعوب، وأهمية رفع العقوبات لدعم عملية السلام والمرحلة الانتقالية الراهنة.

وتطرق رئيس الوزراء إلي ملف مياه النيل، حيث أوضح أن نهج مصر في التعامل مع قضية سد النهضة على مدار السنوات الماضية كان يقوم على أساس السعي للتوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن وملزم قانوناً حول ملء وتشغيل سد النهضة بما يحقق مصالح الدول الثلاث، مؤكداً أن مصر أبدت المزيد من المرونة طوال مسار المفاوضات المستمر لعقد كامل، وسلكت كل السبل الممكنة في هذا الشأن، معرباً عن أمله في التوصل إلي اتفاق عادل وملزم قانوناً انطلاقا من حرص مصر علي استقرار المنطقة.

من جانبه، نقل الدكتور جيمس واني إيجا نائب رئيس جمهورية جنوب السودان، تحيات رئيس بلاده سيلفا كير مارديت الخاصة لأخيه الرئيس عبد الفتاح السيسي، وللشعب المصري، وتمنياته بنجاح مسار اجتماعات اللجنة المشتركة للبلدين في دورتها الأولي، معربًا عن عميق تقديره وامتنانه لحفاوة الاستقبال والاستضافة في بلده الثاني مصر.

وتوجه واني إيجا بالشكر لمصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي علي الدعم المتواصل والمستمر لجنوب السودان خلال السنوات الماضية، مشيداً بالمساعدات الإنسانية التي قدمتها مصر في أثناء جائحة كورونا والفيضانات التي خلفت تداعيات سلبية على اقتصاد البلاد.

واستعرض نائب رئيس جنوب السودان فرص التعاون مع مصر؛ لاسيما في مجالات الزراعة، والتعليم، والصحة، وبناء القدرات، والسياحة، والغاز والنفط والبنية التحية، وغيرها.

من جانبهم، استعرض الوزراء المصريون مجالات التعاون المختلفة مع الجانب الجنوب سوداني، ونتائج المباحثات التي تمت بين المسئولين خلال الفترة الماضية، حيث أكد سامح شكري وزير الخارجية، على استمرار تقديم الدعم للأشقاء في جنوب السودان تنفيذاً لتوجيهات الرئيس السيسي في هذا الشأن، والتأكيد على مساندة مطالب جنوب السودان برفع العقوبات الدولية المفروضة عليها، لدعم عملية السلام، معربًا عن تطلعه لأن تشكل أعمال اللجنة المشتركة دفعة قوية للعلاقات التاريخية بين الجانبين.

فيما استعرض الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري مشروعات التعاون مع جنوب السودان، مؤكداً في هذا الصدد انفتاح مصر علي التعاون في كافة المجالات ذات الصلة بهذا المجال.

وتناول الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، برامج التعاون القائم مع جنوب السودان، والتي تتنوع ما بين 300 منحة دراسية للمرحلة ما قبل الجامعية، و100 منحة للدراسات العليا، فضلاً عن منح دعم يصل إلي 90% من المصاريف الدراسية للطلاب الدارسين علي نفقتهم الخاصة، وأضاف أنه تم الانتهاء من تجهيز فرع جامعة الإسكندرية بجنوب السودان استعداداً لتشغيله مع العام الدراسي المقبل.

فيما أشارت الدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي إلى الاجتماعات التنسيقية الجارية على مستوي الخبراء في مجالات الري والزراعة والتعليم وغيرها للوصول إلى صياغة أطر للتعاون المستقبلي.

واستعرضت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، أوجه التعاون في مجال الصحة خلال الفترة الماضية والتي شهدت إرسال القوافل الطبية والتشخيصية، وتوفير منح لبرامج للزمالة المصرية، وإطلاق مبادرات لدعم صحة المرأة، والعلاج من فيروس "سي"، كما تناولت مجالات التعاون المستقبلي والذي تضمن تأهيل وإنشاء مستشفيات ووحدات صحية في مختلف التخصصات، وزيادة أجهزة الغسيل الكلوي، وإقامة مدرسة للتمريض، مؤكدة أن العام الحالي سيشهد تدشين العديد من مشروعات التعاون.

وأشار السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي إلى أنه تم تشكيل لجنة فنية لدراسة أوجه التعاون الممكن في ضوء ما تتمتع به جنوب السودان من أراض خصبة وفرص واعدة في هذا المجال، مشيراً إلي أنه تم الاتفاق علي إنشاء مزارع نموذجية مشتركة، والتدريب علي آليات الري الحديثة، والاستزراع السمكي، ودعا الأشقاء في جنوب السودان لسرعة تخصيص الأراضي لإقامة المشروعات المتفق عليها.

من جانبها، استعرضت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، نتائج معرض المنتجات المصرية الأول الذي عقد في جوبا خلال الفترة من 12 إلى 18 يوليو 2021 الناجحة، بمشاركة نحو 40 شركة ومعروضات مختلفة، وأن الجانبين اتفقا على إقامة معرض دوري للمنتجات المصرية كل ثلاثة أشهر، بما يساهم في تنشيط الحركة التجارية، موضحة الرغبة المشتركة لإقامة منتدي أعمال بين الجانبين لبحث ودراسة الفرص الاستثمارية.

من جانبهم، دعا وزراء جنوب السودان، مصر لمواصلة دعمها، والاستفادة من فرص الاستثمار الواعدة في جنوب السودان، مطالبين الحكومة المصرية بتوفير مزيد من برامج بناء القدرات لتأهيل الكوادر في جنوب السودان بما يمكنها من الإنتاج والتصنيع.

وفي الختام، جدد رئيس الوزراء ترحيبه بوفد جنوب السودان في القاهرة، معرباً عن تطلعه أن تختتم تلك الاجتماعات بالتوقيع على عدد من مذكرات التفاهم لتعزيز أطر التعاون ونقلها إلى آفاق أرحب.

 

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك