مصدر أمني يكشف علاقة «مرسي» بخاطفى الجنود السبعة فى 2013 - بوابة الشروق
الإثنين 10 أغسطس 2020 8:08 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

المعزول كان على اتصال مباشر بالخاطفين وأبلغ وزير الداخلية بالإفراج عن المخطوفين

مصدر أمني يكشف علاقة «مرسي» بخاطفى الجنود السبعة فى 2013

الجنود السبعة المخطوفين في عهد مرسي
الجنود السبعة المخطوفين في عهد مرسي
كتب ــ سيد نون
نشر في: الأحد 26 أكتوبر 2014 - 7:56 م | آخر تحديث: الأحد 26 أكتوبر 2014 - 8:00 م

كشف مصدر أمنى سيادي، تفاصيل ما حدث فى قضية خطف الجنود السبعة فى سيناء منتصف شهر مايو 2013 فى عهد الرئيس المعزول محمد مرسى، مؤكدًا على وجود علاقة بين مرسى وقيادات بالإخوان من جهة، وبين المسلحين الذين خطفوا الجنود فى سيناء من جهة أخرى، وهو ما عبر عنه المعزول فى جملته أثناء الأزمة، بضرورة «الحفاظ على سلامة الخاطفين والمخطوفين».

وأشار المصدر، الذي كان مشاركا فى عملية التفاوض لتحرير الجنود المخطوفين، إلى أن الرئيس المعزول، كان على اتصال مباشر بالخاطفين، وأنه هو من أبلغ وزير الداخلية محمد إبراهيم، فى ذلك التوقيت بأنه سيتم الإفراج عن الجنود».

وأضاف المصدر ــ الذى فضل عدم ذكر اسمه ــ فى تصريحات لـ«الشروق» أنه عقب تعرض الجنود للاختطاف فى سيناء بدأنا على الفور العمل من أجل تحريرهم، وكانت أولى أولويات العمل، ضرورة الحفاظ على حياة الجنود المختطفين ودخلنا فى سلسلة من المفاوضات تطوع للقيام بها شيوخ قبائل بدوية فى شمال سيناء لتحرير الجنود.

وتابع المصدر، أنه أثناء قيامنا بالعمل والبحث تم رصد مكالمات تليفونية لقيادى بجماعة الإخوان وحزب الحرية والعدالة بشمال سيناء دارت بينه ونجله وبين اثنين من الخاطفين، قال فيها الخاطفون إن الجماعة ورطتهم فى خطف الجنود بشمال سيناء.

وأكد المصدر، أن مما جاء فى نص المكالمة حديث لأحد الخاطفين للقيادى الإخوانى: «طلبتم خطف الجنود ومقولتوش هنعمل ايه، وإحنا مش عارفين نعمل إيه بالجنود دلوقتى، ومش هننتظر حتى يتم قتلنا بسبب الجنود».

وأشار المصدر، أنه فى ذلك التوقيت كانت قيادات جماعة الإخوان يظهرون فى شمال سيناء، بل ذهب بعضهم إلى مديرية الأمن وجهاز المخابرات بدعوى معاونة أجهزة الأمن من أجل التوسط للإفراج عن الجنود المخطوفين.

وأوضح المصدر، أنه مع بدء التفاوض مع الوسطاء، انتقلنا إلى أحد المنازل المملوكة لأحد الوسطاء، ونجح الوسطاء فى التواصل مع الخاطفين وتمكنوا من الحصول على تأكيدات منهم بالإفراج عن الجنود، فى هذه الأثناء لم نكن أبلغنا وزير الدفاع أو الرئاسة رسميا بالاتفاق، وعقب اتفاقنا بدقائق، جاءتنا مكالمة من أحد القيادات الأمنية بجهاز الأمن الوطنى يخبرنا أن الرئيس المعزول أبلغ وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم بأن الخاطفين سيقومون بالإفراج عن الجنود فى السابعة صباحا وأن المفاوضات نجحت.

وأكد المصدر، أنه خلال تلك اللحظة تأكدت ظنوننا لأننا لم نقم بعد بإبلاغ القيادات بالاتفاق، وبالطبع الطرف الآخر «الخاطفون» هم من أبلغوا محمد مرسى بأنه تم الوصل لاتفاق وأنه سيتم الإفراج عن الجنود فى السابعة صباحا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك