رئيس هيئة سلامة الغذاء لـ«الشروق»: نستهدف تأهيل 22 ألف مصنع للتصدير - بوابة الشروق
الأربعاء 17 أبريل 2024 5:44 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

رئيس هيئة سلامة الغذاء لـ«الشروق»: نستهدف تأهيل 22 ألف مصنع للتصدير

حياة حسين
نشر في: الثلاثاء 27 فبراير 2024 - 7:13 م | آخر تحديث: الثلاثاء 27 فبراير 2024 - 7:13 م

الهوبى: معظم مصانع المنتجات الغذائية من المشروعات الصغيرة والمتوسطة
شراكتنا مع «الفاو» جزء من رؤية مصر لبناء قطاع إنتاج غذائى وزراعى قوى وتعاونى ومستدام
تستهدف الهيئة القومية لسلامة الغذاء تأهيل 22 ألف مصنع أعضاء فى غرفة الصناعات الغذائية، لتتمكن من تصدير منتجاتها، وفق رئيس الهيئة طارق الهوبى.

وقال الهوبى، فى تصريحات خاصة لـ«الشروق»، إن الهيئة تعمل على إعداد المصانع العاملة فى الصناعات الغذائية للعمل وفق شروط ومعايير محددة، ما يعظم من قدرة المنتج المحلى التنافسية وتأهله للتصدير إلى خارج البلاد.

وجاءت تصريحات الهوبى لـ«الشروق»، على هامش حفل افتتاح ورشة العمل الخاصة بوثيقة مشروع «تعزيز الرقابة على الأغذية وقدرات الصحة النباتية والحوكمة»، التى أطلقتها مصر بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)، قبل يومين، والتى تستمر أعمالها حتى غد الخميس.

وأشار رئيس الهيئة القومية لسلامة الغذاء إلى أن معظم مصانع المنتجات الغذائية، من المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ويبلغ عدد المسجلين منها فى غرفة الصناعات الغذائية التابعة لاتحاد الصناعات 22 ألف مصنع.

وعن مراحل الإعداد، وعدد المصانع المستهدف تأهيلها فى كل مرحلة، قال الهوبى: «إن الأمر غير مرتبط بعدد، فتفعيل إدارة المخاطر وتشجيع الصادرات، ودمج المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى منظومة سلامة الغذاء، لا تستهدف عددا، ولكن الهدف هو المنهجية التى نستطيع من خلالها جذب الشركات الصغيرة والمتوسطة، التى تمثل النسبة الغالبة من منظومة تداول الغذاء، فى السوق المحلية»، مضيفا أن الهدف أيضا تعظيم تنافسية المنتج المحلى للتصدير، عبر إعداد هذه الشركات للعمل بالشروط والمعايير التى تفرضها الهيئة، حتى تتمكن من تصدير منتجاتها إلى خارج البلاد.

وتابع أن مصر فيها ما يقارب 22 ألف مصنع متعددة المستويات والقدرات، وهى مسجلة فى غرفة الصناعات الغذائية، موضحا أن الهيئة تستهدف الـ 22 ألف مصنع، و«هذا لن يحدث فى وقت قصير.. هذا لن يتم اليوم أو غدا».
وأضاف أن الهيئة بدأت تنفيذ بعض الإجراءات مثل حملات توعية، وزيارات للكيانات والمصانع حتى تبدأ العمل على التوافق مع معايير واشتراطات سلامة الغذاء.

وتابع الهوبى، فى تصريحاته لـ«الشروق»، أن الهيئة حققت عددا من النجاحات العام الماضى، منها إطلاق الاستراتيجية التى تغطى عدة سنوات (من 2023 إلى 2026)، وأول منتدى لسلامة الغذاء فى إفريقيا، بالشراكة مع الاتحاد الإفريقى فى أكتوبر الماضى.

وقال: «غيرنا ــ أيضا ــ شعار الهيئة تمهيدا للدخول فى مرحلة جديدة، وبدأنا عمل قوائم تفتيش ممنهجة للقطاع الصناعى والتسجيل والترخيص والاعتماد، وعمل منظومة التقييم المبنى على آلية تقييم المخاطر، وأصدرنا أول لائحة لمنظومة التتبع، وبدأنا تطوير فريق العمل من خلال دورات مكثفة مع الشركاء سواء كانوا من منظمة الفاو أو التجارة العالمية».

وخلال افتتاح ورشة العمل، أشار الهوبى إلى أن الشراكة مع منظمة الأغذية والزراعة جزء من رؤية مصر بضرورة بناء قطاع إنتاج غذائى وزراعى قوى وتعاونى ومستدام فى مصر وكل أنحاء القارة.

وأضاف أن هذا التوجه يتوافق أيضًا مع رؤية مصر للتنمية المستدامة 2030 بضرورة تبنى أساليب تكنولوجية جديدة فيما يتعلق بقطاع الإنتاج الغذائى والزراعى تستند إلى تنمية القدرات التصنيعية والتخزينية، بحيث تتلاءم مع ما يفرضه الواقع، ومع احتياجات مصر والقارة الإفريقية، بالإضافة إلى تعزيز قدرة هذا القطاع ليصبح أكثر تواؤمًا مع التغيرات المناخية والحاجة إلى تحسين سبل الاستفادة من الموارد المائية من أجل التغلب على التحديات التى تواجه الأمن الغذائى، ليس فقط من أجل مصر بل من أجل القارة الإفريقية بأكملها.

ولفت إلى إعداد الهيئة الخطة الاستراتيجية الأولى عن الفترة 2023 ــ 2026، التزاما بتطبيق أفضل الممارسات التنظيمية، واتساقًا مع خطة مصر للتنمية المستدامة 2030 والتى كفلت حصول الجميع على ما يكفيهم من الغذاء المأمون والمغذّى والمستدام، وكذلك حتمية القضاء على الجوع وتحقيق الأمن الغذائى للمواطن المصرى، ويأتى ذلك أيضًا اتفاقا مع أجندة إفريقيا 2063 «إفريقيا التى نريد» والتى ترسم فى رؤيتها وطموحاتها القضاء على كل أشكال انعدام الأمن الغذائى والجوع وتمتع مواطنيها بالصحة والتغذية الجيدة، وفق الهوبى.

وقال الهوبى «إن رؤيتنا أن تلعب الهيئة القومية لسلامة الغذاء دورًا رياديًا وطنيًا، وفى إفريقيــــا والشــــرق الأوسط، كجـهة رقــــابية علـــــى ســـــلامة الأغــــذيــــة مســـتنــــــدة إلى أســـس علــــمية، وأن تضع وتنفّذ برامج تنظيمية لســلامة الغـــــــذاء بشــــكل يسهم بفعالية فى حماية صحة المستهلك ويوفر بيئة ملائمة لتطوير القطاع الإنتاجى المصـــرى للمنتجـــات الغذائية والزراعية ويدعم الثقة فى المنتج الغذائى المصرى وطنيًا وعالميًا».
التتبع



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك