لأول مرة منذ 25 عاما.. أمريكا تعين سفيرا في السودان - بوابة الشروق
الجمعة 28 يناير 2022 12:56 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


لأول مرة منذ 25 عاما.. أمريكا تعين سفيرا في السودان

سمر إبراهيم ووكالات
نشر في: السبت 27 نوفمبر 2021 - 4:05 م | آخر تحديث: السبت 27 نوفمبر 2021 - 4:06 م

رفعت الولايات المتحدة تمثيلها الدبلوماسي مع السودان من قائم بأعمال إلى سفير، وذلك لأول مرة منذ 25 عاما، حيث قررت تعيين جون جودفري، سفيرا للولايات المتحدة في الخرطوم.

وأصبح جودفري أول سفير أمريكي منذ عام 1996 بعد قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، بحسب ما أفادت قناة "العربية".

وصنفت الإدارة الأمريكية في عام 1993 السودان من ضمن الدول الراعية للإرهاب، وعلقت واشنطن لاحقا عمل سفارتها في الخرطوم عام 1996، وفي العام التالي أصدر الرئيس الأمريكي آنذاك بيل كلينتون، أمرا تنفيذيا بفرض عقوبات اقتصادية ومالية وتجارية شاملة على البلاد.

وفي 23 أكتوبر 2020، وقع الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب رسميًا على قرار إزالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وجاءت الخطوة بعد أن حول السودان 335 مليون دولار في حساب تعويضا لعائلات أمريكية من ضحايا هجمات شنها تنظيم "القاعدة" عام 1998 على سفارتي أمريكا في كينيا وتنزانيا وعائلاتهم.

من جهة أخرى، عقد مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي، خلال الرئاسة المصرية الحالية له في شهر نوفمبر الجاري، جلسة استثنائية لمناقشة التطورات في السودان في أعقاب الاتفاق السياسي الموقع يوم 21 نوفمبر 2021 بين رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان ورئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك، حيث عبَّر المجلس عن دعم وتضامن الاتحاد الأفريقي مع السودان والالتزام المستمر بتقديم الدعم للجانب السوداني في تنفيذ أولويات المرحلة الانتقالية.

ونجح المجلس في إقرار إيفاد بعثة على الفور إلى السودان للتواصل مع السلطات السودانية والشركاء المعنيين بهدف تقديم الدعم للعملية الانتقالية، كما أكد على الدور المتقدم لدول الجوار المباشر للسودان في دعمه خلال تلك المرحلة الانتقالية.

وفي ذلك الإطار وأيضاً جهود الرئاسة المصرية الحالية لمجلس السلم والأمن الأفريقي في متابعة تنفيذ بيان المجلس حول السودان، التقي سفير مصر لدى إثيوبيا ومندوبها الدائم لدى الاتحاد الأفريقي محمد جاد، برئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقيه، حيث عبر رئيس المفوضية عن ترحيبه بالاتفاق السياسي الأخير في السودان، وبالبيان الصادر عن مجلس السلم والأمن الأفريقي تحت الرئاسة المصرية والداعم للأشقاء في السودان.

واتفق الجانبان على أهمية مواصلة دعم الاتحاد الأفريقي للسودان في خضم المرحلة الحرجة التي يمر بها ومعاونته في إنجاح عملية التحول الديمقراطي، والتعجيل بإرسال بعثة مجلس السلم والأمن الأفريقي إلى السودان في أقرب وقت لبحث سبل مواصلة دعم الاتحاد الأفريقي لعملية التحول الديمقراطي في السودان.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك