مستثمرون: حسم عودة السياحة الروسية فى مارس المقبل - بوابة الشروق
الأحد 16 يونيو 2024 9:11 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

مستثمرون: حسم عودة السياحة الروسية فى مارس المقبل

طاهر القطان:
نشر في: السبت 30 يناير 2021 - 5:45 م | آخر تحديث: السبت 30 يناير 2021 - 5:45 م

ملف التعويضات والمصالحة مع أسر الطائرة المنكوبة وزيارة «بوتين» تحسم استئناف رحلات الشارتر لمصر

رجحت مجموعة من المستثمرين العاملين فى قطاع السياحة عودة الروس للمنتجعات السياحية المصرية قريبا، على أن يكون مارس المقبل حاسما فى حل الازمة، متزامنة مع زيارة الرئيس الروس فلاديمير بوتين القاهرة المتوقعة خلال الفترة القادمة وطرح حلول نهائية للقضية المستمرة قرابة خمس سنوات.
وقال عدد من المستثمرين لـ«مال وأعمال ــ الشروق» إن عودة لجان التفتيش مرة اخرى والوصول لمرحله متقدمة فى ملف التعويضات والمصالحات مع أسر ضحايا الطائره الروسية التى سقطت فى ٢٠١٥ إلى جانب رغبة الروس للسفر للمقاصد السياحية المفضلة لديهم خاصة مصر حيث الجو المشمس الدافئ والاسعار المناسبة جدا مقارنة بالمنتجعات الاخرى يرجح العودة بعد توقف طويل.
فيما يرى آخرون أن كل ذلك مازال مجرد شائعات ولا يؤكد عودة السياحة الروسية فعليا فقد تكرر هذا الخبر اكثر من مرة فى السنوات السابقة ولم يكن واقعيا.. مؤكدين أنه فقط بعد هبوط أول رحلة شارتر قادمة من روسيا إلى أى من المنتجعات السياحة بشرم الشيخ أو الغردقة نستطيع القول بأن السياحة الروسية عادت مرة اخرى للمنتجعات السياحية.
«سداد مصر لكامل مستحقات التعويضات كاملة ودون نقصان لأهالى ضحايا الطائرة المنكوبة كما اشترطت السلطات الروسية، قد يحل جزءا كبيرا من الازمة ويعيد استئناف رحلات الشارتر الروسية إلى المقاصد السياحية المصرية ــ أضافت المصادر.
وتوقف الطيران الروسى على مدار أكثر من خمسة أعوام منذ حادث سقوط الطائرة الروسية وسط سيناء نهاية أكتوبر 2015.
وتسود حالة من الاستياء الشديد الأوساط السياحية المصرية بسبب غموض الموقف الروسى حول موعد استئناف الرحلات الجوية بين موسكو ومدينتى شرم الشيخ والغردقة، خاصة بعد أن أوشكت زيارة الفريق الأمنى الروسى على الانتهاء دون أى مؤشرات جديدة تذكر. وهو الامر المتكرر طوال السنوات التالية لسقوط الطائرة.
كانت روسيا قد أعلنت نهاية الاسبوع الماضى استئناف رحلاتها الجوية المنتظمة من بعض المدن الروسية إلى الخارج اعتبارا من 8 فبراير المقبل وكانت مصر ضمن الدول التى سيتم استئناف الرحلات اليها اعتبارا من هذا التاريخ.. دون أن يتم الإعلان عن موعد استئناف رحلات الشارتر من موسكو إلى المدن السياحية المصرية خاصة مدينتى شرم الشيخ والغردقة.
ويزور حاليا وفد امني روسي مدينتى الغردقة وشرم الشيخ لتفقد الإجراءات الأمنية بمطارى شرم الشيخ والغردقة.. ومن المقرر أن يرفع الوفد الأمنى الروسى تقريرا إلى السلطات الروسية خلال الايام القليلة المقبلة حول كفاءة الإجراءات الأمنية بمطارى شرم الشبخ والغردقة تمهيدا لعودة رحلات الطيران الشارتر من موسكو إلى مدينتى الغردقة وشرم الشيخ بعد توقف ما يزبد على خمسة أعوام متتالية.
ومن جهته قال الدكتور عاطف عبداللطيف عضو جمعية مستثمرى السياحة بجنوب سيناء انه لا يوجد موعد محدد قريب لعودة الحركة السياحية الروسية لمصر خاصة ان هذا القرار بيد الرئيس الروسى فلاديمير بوتين.. مشيرا إلى ان روسيا كانت ترسل لمصر سنويا قبل عام 2015 نحو 3 ملايين سائح.. مشددا على انه لا تواجد موانع فنية حاليا، والقطاع السياحى الروسى والمصرى مستعدان من الآن لاستئناف الرحلات الا ان قرار عودتها «سياسي».
وأضاف عبداللطيف أن عدم استئناف الرحلات الروسية إلى مصر منذ حادث سقوط الطائرة الروسية وسط سيناء فى أكتوبر 2015 حتى الآن يمثل علامة استفهام كبيرة.. مؤكدا أن السلطات الروسية تأكدت تماما من سلامة الاجراءات الامنية المتبعة فى المطارات المصرية على أرض الواقع.. كما أن الاجراءات الاحترازية لفيروس كورونا التى تتبعها على أعلى مستوى وأشادت بها منظمة الصحة العالمية.
وقال الخبير السياحى مصطفى شعبان عضو غرفة فنادق جنوب سيناء ان قرار عودة السياحة من روسيا ليس قرارا سياحيا أو اقتصاديا انما هو قرار سياسى روسى فى المقام الأول، وأضاف انه منذ تعليق الرحلات الجوية الروسية إلى المطارات الإقليمية المصرية نهاية عام 2015 وشائعات عودة الرحلات دائما ما تأتى بين حين لآخر دون وجود أية أفعال عملية تشير إلى ذلك. وأشار شعبان إلى أن عشرات اللجان التفتيشية الروسية تفقدت الاجراءات الأمنية بالمطارات المصرية خاصة الغردقة والقاهرة خلال السنوات الماضية وأظهرت التقارير الصادرة عن تلك اللجان أن الإجراءات الأمنية بتلك المطارات جيدة للغاية، موضحا ان الجهات الروسية طالبت بإجراء بعض إضافات على الإجراءات المطبقة تم الاستجابة لها بالفعل الا أن الحركة السياحية لم تستأنف رغم ذلك، منوها إلى وجود رحلات منتظمة حاليا أسبوعية بين موسكو والقاهرة ولكنها لا تحمل سياحًا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك