«حماية المستهلك» يقرر إعادة تشغيل خط إنتاج «بيتي تفاح» - بوابة الشروق
الأربعاء 17 يوليه 2024 6:25 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

«حماية المستهلك» يقرر إعادة تشغيل خط إنتاج «بيتي تفاح»

ارشيفية
ارشيفية
كتب- محمود العربي
نشر في: الأربعاء 30 سبتمبر 2015 - 11:44 ص | آخر تحديث: الأربعاء 30 سبتمبر 2015 - 11:44 ص

أصدر مجلس ادارة جهاز حماية المستهلك قرارا بالموافقة على استئناف العمل بخط إنتاج عصير التفاح «بيتي».

ذلك بعد ورود تقرير الإدارة العامة لمراقبة الأغذية التابع لوزارة الصحة والسكان وتقرير مصلحة الرقابة الصناعية.

كان جهاز حماية المستهلك، قد رصد تواتر أخبار وتحذيرات على مواقع التواصل الاجتماعي حول تضرر المستهلكين من تغير طعم عبوات عصير التفاح ماركة «تروبيكانا بيتي»، وقيام الشركة بسحب المنتج من الاسواق سرا، وعلى الفور تم تشكيل لجنة مشتركة للفحص من إدارة التحريات بالجهاز ومصلحة الرقابة الصناعية والانتقال إلى مقر المصنع بالبحيرة.

والتقت اللجنة مدير خط الإنتاج بالمصنع، وبسؤاله تم التأكد من قيام الشركة بسحب المنتج من الأسواق بتاريخ 23/8/2015 لورود شكاوى من المستهلكين وثبت للشركة من تحليل المنتج تغيرا بالطعم.

وقد قامت اللجنة بسحب عينات تشغيلة إنتاج 7/5/2015، وتشغيلة 1/6/2015 لتحليلها بمعرفة إدارة الأغذية بمصلحة الرقابة الصناعية.

وخشية من تأثير هذه المنتجات على صحة وسلامة المستهلكين، فقد تم عرض الأمر على مجلس إدارة الجهاز الذي أصدر قراره بإيقاف إنتاج المصنع من عصير التفاح فقط، ومنع تداوله بالأسواق لحين انتهاء الفحص.

وقد ورد إلى الجهاز تقرير الإدارة العامة لمراقبة الأغذية بوزارة الصحة، يفيد أن العينات التي تم سحبها ظهرت نتائجها تؤكد عدم العثور على بيكتريا ممرضة بها.

كما ورد للجهاز بتاريخ 28/9/2015 تقرير مصلحة الرقابة الصناعية، يفيد أنه لا توجد محاذير بشأن استئناف خط الإنتاج، والمرجح أن العيب الموجود بالعينات المضبوطة ربما حدث بسبب سوء التداول والتخزين وارتفاع درجات الحرارة التي مرت بها البلاد.

وبناء عليه فقد أصدر مجلس إدارة جهاز حماية المستهلك قراره رقم 100/3 بتاريخ 29/9/2015 بالموافقة على استئناف تشغيل خط إنتاج عصير التفاح «بيتي»، وإخطار الجهات المعنية لأعمال شؤونها نحو تنفيذ القرار، وتكليف الشركة بمراجعة حلقات تداول منتجاتها لتجنب مثل هذه الوقائع مستقبلا، وكذا إخطار الجهات الرقابية بالمتابعه كل في اختصاصه.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك