الكرملين يعتزم ضم 4 أقاليم أوكرانية محتلة إلى روسيا - بوابة الشروق
الأحد 27 نوفمبر 2022 7:34 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار المجلس الأعلى للإعلام بشأن فحص تجاوزات قناة الزمالك بعد حلقات رئيس النادي؟

الكرملين يعتزم ضم 4 أقاليم أوكرانية محتلة إلى روسيا

د ب أ
نشر في: الجمعة 30 سبتمبر 2022 - 4:07 ص | آخر تحديث: الجمعة 30 سبتمبر 2022 - 4:07 ص

أعلن الكرملين أن روسيا ستضم في وقت لاحق اليوم الجمعة أربعة أقاليم أوكرانية .

ونشر الكرملين مساء الخميس مراسيم تعترف بزابوريجيا وخيرسون كدولتين مستقلتين قبل الضم الرسمي. وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد اعترف بالفعل باستقلال منطقتي دونيتسك ولوهانسك في شباط/فبراير الماضي.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف يوم الخميس إن بوتين سيوقع معاهدات الضم في حفل يقام في قاعة سانت جورج بقصر الكرملين الكبير في الساعة الثالثة مساء اليوم الجمعة.

وذكرت وسائل إعلام رسمية روسية أن بوتين سيلقي أيضا كلمة خلال الحفل الذي سيحضره قادة الأقاليم الأربعة المعينون من قبل موسكو.

وشجب أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش بشدة خطط روسيا، قائلا إن ضم الأقاليم "ليس له قيمة قانونية ويستحق الشجب".

وقال جوتيريش إن هذه العملية لا تتوافق مع" الإطار القانوني الدولى" وأنها تمثل" تصعيدا خطيرا" للحرب، وأنها" لا محل لها فى العالم الحديث، ويتعين عدم قبولها".

وفي الوقت ذاته، طلب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من بوتين تخفيف حدة التوتر خلال اتصال هاتفي يوم الخميس.

وزعمت سلطات الاحتلال الروسية أن الاستفتاءات التي أجريت في الأقاليم الأربعة أظهرت تأييدا بأغلبية ساحقة لصالح الخروج من أوكرانيا والانضمام إلى روسيا.

ونددت أوكرانيا والقوى الغربية بالتصويت الذي استمر خمسة أيام وانتهى يوم الثلاثاء، وقالوا إن النتائج كانت مقررة سلفا ولن يتم الاعتراف بها دوليا. ووردت تقارير تشير إلى أن السكان أجبروا على التصويت خوفا على سلامتهم.

وفي بعض المناطق، أعلنت سلطات الاحتلال عن نسبة تأييد تزيد عن 99%.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن نتائج الاستفتاءات "لا تعكس إرادة الشعب الأوكراني".

وتابع أن "الولايات المتحدة لا ولن تعترف أبدا بشرعية أو نتيجة هذه الاستفتاءات الصورية أو ضم روسيا المزعوم للأراضي الأوكرانية"، مشددا على أن "المشهد" الذي تقوم به روسيا "غير شرعي وينتهك القانون الدولي".

وأضاف بلينكن أن "روسيا أجبرت الكثير من سكان المناطق التي استولت عليها على الفرار وأجبرت المواطنين الأوكرانيين الذين بقوا على الإدلاء بأصواتهم تحت تهديد السلاح، خوفا على سلامتهم وسلامة أحبائهم".

وكانت القوات الروسية قد احتلت المناطق الواقعة في شرق وجنوب أوكرانيا بعد وقت قصير من بدء الغزو في فبراير الماضي.

ويمثل دمجهم في الأراضي الروسية تصعيدا دراماتيكيا في حرب بوتين المتعثرة المستمرة منذ سبعة أشهر.

وقال الرئيس الروسي الأسبوع الماضي إن موسكو ستعتبر الهجمات الأوكرانية على المناطق التي تنضم هجمات على روسيا نفسها وستستخدم جميع الوسائل للدفاع عنها - في إشارة مستترة إلى الأسلحة النووية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك