بعد افتتاح السيسي.. أسرار «الطفل النائم» بمتحف كفر الشيخ - بوابة الشروق
الجمعة 27 نوفمبر 2020 1:31 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

من سيفوز في النهائي التاريخي لدوري أبطال أفريقيا يوم الجمعة؟

بعد افتتاح السيسي.. أسرار «الطفل النائم» بمتحف كفر الشيخ

الطفل النائم بمتحف كفر الشيخ
الطفل النائم بمتحف كفر الشيخ

نشر في: السبت 31 أكتوبر 2020 - 1:29 م | آخر تحديث: السبت 31 أكتوبر 2020 - 1:30 م

جذبت صورة تمثال (الطفل النائم) المعروض حاليا في متحف كفر الشيخ الذي افتتحه الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، اليوم، أنظار رواد مواقع التواصل الاجتماعي وأثارت فضولهم عن ماهية تلك القطعة المميزة.

وكشف الدكتور حسين عبدالبصير مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم السبت، عن تاريخ تلك القطعة الأثرية، والتي كانت محفوظة فى المتحف وتم نقلها لمتحف كفر الشيخ في 8 يوليو الماضي لتنضم لسيناريو العرض المتحفي به.

وقال عبدالبصير إن تلك القطعة يرجع تاريخها للعصر الروماني (31 ق.م. – 395 م)، وقد عثر أحد الصيادين عليها في بحيرة البرلس بكفر الشيخ عام 1997، وهي مصنوعة من الرخام من كتلة حجرية واحدة ومنفذه طبقا لمعايير النحت المتبعة فى ذلك الوقت، وارتفاعها 62 سم.

ووصف القطعة بأنها عبارة عن تمثال يصور طفلا نائمًا يجلس على صخرة، ويرتدي عباءة رومانية بغطاء رأس مخروطي الشكل وصندل منحوت بشكل بارع، وبمقارنة هذا التمثال بآخر معروض بالمتحف القومي بروما، يمكن الاستنتاج أن الطفل كان يمسك فانوسا بيده اليمنى وهو مفقود حاليا.

وأكد عبدالبصير أن الطفل المصور فى التمثال، من الأطفال العبيد في العصر الروماني، لارتدائه رداء يسمى «تونيك» بغطاء واق للرأس، أو «كوكولوس»، وهو معطف العمل الذى كان يستخدمه العبيد الرومان حين كانت تسوء الأحوال الجوية خارج البيوت حسب عادة العبيد فى ذلك العصر.

وقال إن تمثال الطفل النائم يعد من أجمل التماثيل الوافدة إلينا من العصر الرومانى من مصر وبعض أجزاء الإمبراطورية الرومانية، مشيرا إلى أن التعبير عن مفردات الحياة اليومية والمعاناة التى كان يعانى منها الأطفال أو العبيد الأطفال من أكثر الأنواع المحببة فى التصوير الفنى، والتى لم تصلنا منها أعداد كثيرة أو من فترات تاريخية مختلفة.

وأضاف أنه تم تصوير منظر النوم بشكل متكرر فى جميع العصور بطريقة موحية تبعث على نسيان الإرهاق الذى كان يعانى منه أولئك الأطفال، وكان يتم تصوير أولئك الأطفال من خلال الربط بينهم وبين النوم الهادئ بشكل خاص، إذ كان الأطفال أفضل من يعبرون عن صورة البراءة.

وأكد أانه كان يتم تصوير أولئك الأطفال وهم مصابون بالإرهاق أثناء الاستراحة من العمل المضنى بطريقة ساحرة توحى بالشعور بالسلام وتضفى عليهم هالة من الغموض والجمال والجاذبية والسحر.

ولفت إلى أن العصر الرومانى خاصة فى مصر ومنطقة حوض البحر المتوسط من أكثر أقاليم المناطق الحضارية التى أمدتنا بنماذج فنية مدهشة، خصوصا فى فن النحت ثلاثى الأبعاد، مشيرا إلى أن موضوعات الحياة اليومية من أكثر الأمور التى لاقت رواجًا فى العصرين اليونانى- الرومانى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك