سبب غضب يهود الولايات المتحدة على إسرائيل - من الصحافة الإسرائيلية - بوابة الشروق
السبت 14 ديسمبر 2019 3:18 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

سبب غضب يهود الولايات المتحدة على إسرائيل

نشر فى : الأحد 2 يوليه 2017 - 9:45 م | آخر تحديث : الأحد 2 يوليه 2017 - 9:45 م

يهود أمريكا مجروحون ويشعرون بالغضب. يقولون إن وحدة الشعب فى خطر، والرؤيا الصهيونية كلها قد تنهار. ومن خلال برقيات ليلية عاجلة أعطيت توجيهات إلى قناصل إسرائيل فى أمريكا للاستعداد لمواجهة الاحتجاج المتصاعد، والتصرف حيالها «بطريقة مهذبة». هكذا احتجاج وغضب من جانب يهود أمريكا ضد إسرائيل لم يسجلا قط من قبل.
ما الذى يثير غضب يهود أمريكا على إسرائيل، قرة عينهم وموضع تباهيهم حتى الآن؟ هل هو على القوانين المثيرة للخجل والمعادية للديمقراطية التى شرعتها إسرائيل فى السنوات الأخيرة، والتى تطرح الشك فى ديمقراطيتها؟ هل هو على مطاردة السحرة الجارية ضد الجمعيات اليسارية؟ هل هو على علاقة إسرائيل المشينة مع طالبى اللجوء من أفريقيا؟ وهل هو على تحولها إلى قوة عظمى تبيع سلاحا لأى نظام كان؟ هل هو على منع الكهرباء عن مليونى شخص يعيشون فى سجن منذ 10 سنوات؟ هل هو على مذبحة المدنيين فى عملية «الجرف الصامد»؟ ومذبحة المدنيين فى «الرصاص المسبوك»؟ وهل السبب قتل صبية السكاكين؟ أو مرور 50 عاما على الاحتلال؟
ليس هناك أى واحد من كل هذه الأمور أثار أبدا غضبا حقيقيا وسط يهود أمريكا. لقد أعجبوا بإسرائيل بصورة عمياء، حتى عندما أقدمت على فعل هذا كله. وتبرعوا لها بسخاء حتى بعد معرفتهم بحدوث هذه الأمور. وأرسلوا أولادهم إلى هنا للتجول فى المستوطنات ومعسكرات الجيش مصحوبين بحراس مسلحين ببنادق من أجل غسل أدمغتهم، وتجاهلوا الاحتلال.
أخيرا هم غاضبون. وما هو السبب؟ السبب موضوعات مصيرية: ترتيبات الصلاة أمام حائط المبكى التى يجب أن تبقى صارمة [قرار الحكومة رفض تخصيص قاعة ثانية فى ساحة حائط المبكى حيث يستطيع المصلون تأدية الصلاة وفق تقاليد التيارات اليهودية غير الأرثوذكسية]، وهم غاضبون بسبب عملية التهويد فى إسرائيل التى يجب أن تبقى كما هى، خاضعة للتيار الأرثوذكسى. هذه مسائل مهمة لا يمكن التقليل من أهميتها، ولكن بعد أن سامحوا إسرائيل على كل شىء، هم غاضبون بسبب ذلك.
هم يعتبرون ليبراليين ومتنورين، هؤلاء الإصلاحيون والمحافظون، وهم يشكلون أغلبية اليهود فى الولايات المتحدة. إنهم ليبراليون فى نظر أنفسهم، ومؤيدون لإيباك، ويحاربون بشراسة أى شخص ذى ضمير حر يحاول انتقاد إسرائيل، ليبراليون يكممون أفواه أشباههم. هم ليسوا الأقلية الأرثوذكسية الظلامية، فهم يصلون رجالا ونساء معا، ويقودون سياراتهم إلى الكنيس فى يوم عيد الغفران، وهذا بالطبع حقهم الكامل.
لكن هؤلاء الليبراليين الذين أيدوا باراك أوباما ويحتقرون دونالد ترامب، وجزء من أهاليهم ناضل جنبا إلى جنب مع المناضلين من أجل حقوق السود فى أمريكا، يسامحون إسرائيل على كل شيء. ويسكتون عنها وسكوتهم مدوّ ومشين.
حاليا، يخوض هؤلاء معركة شرسة وغاضبة دفاعا عن حقوق نساء حائط المبكى. فهل فقط عندما تمسهم المسألة شخصيا يستيقظ تنوّرهم؟ وهل هم ليبراليون فقط عندما يتعلق الأمر بشعائرهم الدينية؟ هل ناضلوا يوما دفاعا عن حقوق الفلسطينيين فى ممارسة شعائرهم الدينية فى المسجد الأقصى؟ أو دفاعا عن حقوقهم فى الوصول إلى هناك؟ لكن عندما يتعلق الأمر بحائط المبكى فجأة أصبحوا ليبراليين. لا بل تجرأوا على القيام بما لم يجرءوا على القيام به من قبل: انتقاد إسرائيل بصوت عال. وقد هددوا أيضا باستخدام سلاح يوم الدينونة: التوقف عن محاربة حركة الـBDS.
لا توجد علاقة بين النضال من أجل حرية ممارسة شعائر العبادة بالقرب من حائط من حجر يقع فى أرض محتلة ودُمرت بسببه منازل المئات قبل 50 عاما، وبين الليبرالية والحرية. يجب التوقف عن الكلام الكبير، كما يجب التوقف عن إثارة هذه الاضطرابات باسم الحرية، بينما هم يؤيدون مباشرة أو غير مباشرة، أحد أكثر المشاريع قمعا للحرية فى العالم، ويشكل هذا قمة الانتهازية. لقد صفق يهود أمريكا لإسرائيل على كل شيء. ووجهوا لها التحية تلقائيا حتى عندما فعلت أشياء أخطر بكثير من منع نساء يرتدين أوشحة ملونة من الصلاة إلى جانب الرجال.
لا يحق ليهود أمريكا الوقوف ضد إسرائيل الآن فقط باسم ضمائرهم. اتركوهم يذهبون إلى حائط المبكى ويصلون نساء ورجالا أو كلا على انفراد، فمن أجل إسرائيل أكثر عدالة، هى بحاجة إلى صلواتهم أكثر مما هى بحاجة إلى وعظهم الكاذب.

جدعون ليفى
محلل سياسى
هاآرتس
نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

التعليقات