وسادة الملك فاروق - داليا شمس - بوابة الشروق
الأحد 11 أبريل 2021 11:45 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

وسادة الملك فاروق

نشر فى : السبت 6 مارس 2021 - 8:10 م | آخر تحديث : السبت 6 مارس 2021 - 8:10 م

الشمس تمحو آثار الزمن، صار لون غطاء الوسادة الحريرى كالحًا بفعل أشعتها، وريش النعام وزغبه الذى كان يملؤها على مر السنين يتطاير يمينا وشمالا فى الهواء. لم تسأم صاحبتنا قط من إراحة رأسها على هذه الوسادة التى لازمتها منذ صباها، وسادة لها تاريخ قديم وهى وحدها تعرفه، فالأشياء أيضا لها ماضٍ وهى تحب تتبعه.
عاشت معجبة بفكرة أنها تنام على وسادة الملك فاروق، دون أن تدرى على وجه الدقة كيف وصلت إلى بيتها ولا هى متأكدة من صحة الأسطورة لأنه ليس هناك ما يدل على ذلك، فلا تُزين مثلا الأحرف الأولى من اسم الملك كيس الوسادة الحريرى الذى يتراوح لونه بين الزهرى والبرتقالى مثل سمك السلمون. وكان يتردد دوما أن القطع الأصلية التى تخص الملوك يُحفر أو يُكتب عليها فى مكان ما أنها صنعت لهم، يكفى أن تقلب المنضدة الخشبية فتجد منقوشا أسفلها اسم بلد المنشأ وصاحب القطعة. هذا الشرط لا يتوافر فى وسادتها، لكن هى على يقين أنها شهدت العديد من أسرار الرجال والنساء، إذ تجاوز عمرها الخمسين بكثير فى حين وسائد الريش الحديثة تتلاشى بعد خمس أو سبع سنوات.
***
صارت صاحبتنا مع الوقت مثل هؤلاء الأشخاص الذين يرفضون التخلى عن لعبة قديمة أو غطاء سرير استخدموه وهم أطفال، لأن هذا الشيء أو ذاك يعطيهم شعورا بالأمان أو ارتبط بذكريات حب وعطف ودلع أو ببساطة كان رمزا لفكرة الملكية... «أنا أمتلك هذا الشيء، هو يخصنى وأنا امتداد له، إذا أنا موجود».. بدايات تشَكُل الهوية.
الكثير من الناس لديهم مثل هذا الولع بشيء من الماضى، وربما سر تعلقهم به يظل غامضا، قد لا يفهمون بالضبط أسباب تفضيله على غيره، لكنه يحمل بداخله معنى وحيوية ما. تعنى الوسادة بالنسبة لصاحبتنا ليالى الثرثرة والدموع التى بللت وجهها وهى مستلقية على السرير، فهى الأقرب لنا حين ننام وننكفئ على أنفسنا آخر الليل... كاتمة الأسرار، النائمة إلى جوارنا، نسألها فلا تجيب، لأنها ليست مثلنا تعيش بدافع الفضول.
لا تريد أن تعرف المستقبل الذى ينتظرنا، ولا هى تشبه السيد النزق الذى لا ينسى الإهانات، بل لا نعرف بعد كل هذه السنوات إن كان صمتها إجباريا أم اختياريا.
***
كانت دائما موجودة بعد أن رحل من رحل، حتى لو ملت من انتظار الجحيم ومن كونها ضمن غير المرئيين الذين نمر بهم كل يوم دون التوقف عندهم أو عند الحياة التى يحملونها بداخلهم. سأمت من حمل روائح العرق والشعر والعطر الخاصين بالشخص نفسه لفترة طويلة، وربما أدمنتهم.
اهترأت وزادت ميولها الانتحارية وصارت توزع ريشها فى الهواء... ريش النعام الأغلى من ريش الأوز والبط المحشوة به معظم الوسائد التى تباع فى السوق حاليا، أما هى فتنتمى لعصر آخر... زائرة جاءتنا من بعيد واستقرت فى منزل صاحبتنا وأهلها بمحض المصادفة، ثم تحولت تدريجيا إلى جزء أصيل من حياة هذه السيدة التى تهوى الحكايات وتبحث فى آثار الأشياء عن الذاكرة المفقودة، تلك الآثار التى قد لا ترى لكنها لا تمحى وتشى بالكثير عن الحب والألم وصراعات البشر، ذلك فى وقت لم نعد قادرين على قراءة الإشارات.

التعليقات