لا عودة لما قبل 7 أكتوبر - علي محمد فخرو - بوابة الشروق
السبت 24 فبراير 2024 11:42 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

لا عودة لما قبل 7 أكتوبر

نشر فى : الأربعاء 6 ديسمبر 2023 - 8:30 م | آخر تحديث : الأربعاء 6 ديسمبر 2023 - 8:30 م
إذا كنا بالفعل نريد إجراء مراجعة عميقة ندية للعلاقات العربية ــ الغربية، بعد أن أظهرت دوله الاستعمارية، إبان الشهرين الماضيين، انحيازها التام ضد المصالح العربية وضد الحقوق الفلسطينية، وممارسة خطابات الوجهين المتناقضين، والتلاعب بالألفاظ، والتجاهل التام لكل ما ادعت أنها حاملته من قيم حضارية وتحررية بالنسبة للموضوع الفلسطينى برمته... إذا كنا نريد ذلك فلنبدأ من الأساس، والأساس هو التخلص نهائيا من عقد الدونية والإعجاب والانبهار والتبنى الطفولى لكل ما طرحته حضارته من ادعاءات استشراقية تحت مسمى «موضوعية»، ومن تعميمات فكرية عدائية ضد ثقافة الأمة، ومن ربط لعقيدة وقيم الدين الإسلامى زورا وبهتانا بالإرهاب وبالتخلف وبالتزمت وراء بقية الديانات الأخرى، وعلى الأخص ديانته.
والخطوة الأولى هى أن نحيى سنة نهضوية قام بها المفكرون العرب الإسلاميون فى الماضى عندما قاموا، دون خوف ولا تردد، بفهم ونقد وأخذ ورد لكل ما سبقهم أو أحاط بهم من معارف وثقافات الآخرين، وذلك من أجل ــ أولا ــ حل بعض إشكالات حاضرهم آنذاك وثانيا من أجل بناء نهضة ذاتية عربية إسلامية جديدة أبهرت العالم وجعلته مقلدا لهم ومعجبا بهم وبحضارتهم الجديدة.
اليوم أمامنا حضارات وثقافات وتجارب وقيم وأنظمة متعددة ومتباينة نحتاج أن نتعامل معها كما تعامل الأقدمون مع حضارات اليونان والفرس والهند وغيرها، فقد آن أن نكون مثلهم متفاعلين ومتجاوزين لا أن نكون تابعين منبهرين متفرجين.
لقد كتب الكثيرون من المفكرين والفلاسفة العرب والمسلمين المحدثين إبان القرنين الماضيين عن هذه النقطة بالذات، وتكون لدينا إرث فكرى وفلسفى بالغ الغنى، آن أوان مراجعته وتجديده ونشره وجعله تيارا عاما وليس حوارا نخبويا يشع ويخبو دون أن يصبح جزءا أصيلا فاعلا من تكوين الأمة.
وبالطبع ليس المقصود الوصول إلى أحادية فى الفكر والمعرفة، لتصبح مع الوقت صنما، وإنما المقصود الوصول إلى تنوع يتفاعل مع بعضه البعض، ليغنى بعضه البعض، وليساهم فى تجديد بعضه البعض.
إن تلك الخطوة لن تكون كافية إذا لم تصاحبها خطوات تقييمية ندية للعلاقات مع الغرب، فى حقول السياسة والاقتصاد والإعلام، وهذه مواضيع تحتوى على ألوف العناوين الفرعية، تؤدى فى النهاية إلى الخروج من التبعية المستسلمة التى نعيشها، والتى وصلت إلى قمم مخجلة وغير مسبوقة فى الشهرين الماضيين عندما سمحنا بتسليم موضوع وجودى عربى، مثل الموضوع الفلسطينى، فى يد الغرب الاستعمارى ليفعل به حسب مصالحه وجنونه ومعتقداته الدينية والأخلاقية المزيفة، بينما اكتفينا نحن بالاحتجاجات الكلامية غير المسموعة، وأحيانا بمساعدة ذلك الجنون الغربى لكى يتمادى ويخرج عن كل الحدود الإنسانية والأعراف الحضارية.
بعد تلك التجاهلات والفضائح المدوية التى مارسها الغرب الاستعمارى تجاه الكتلة العربية ــ الإسلامية أصبحت المراجعة لعلاقاتنا السياسية اليومية معه، ولعلاقاتنا ومصالحنا ومصالحه الاقتصادية المشتركة، بحاجة لتغييرات جذرية تشعر الغرب الاستعمارى بأن مصالحه معنا وفى أرضنا، ستصبح بعد اليوم، مرتبطة بمدى احترامه لمصالحنا وأخذها بعين الاعتبار فى الواقع المعاش وليس من خلال التطمينات والأكاذيب الكلامية الفارغة.
هذه الخطوة الأخيرة لن تكون لها قيمة إذا اقتصرت على خطوة هنا وخطوة هناك، وإنما نحتاج إلى تفعيل حقيقى لأسس والتزامات وأهداف مؤسساتنا الإقليمية العربية والإسلامية، بعد أن ران شبح الموت على الكثير منها بسبب تقديم المصالح الذاتية الوطنية أو القطرية على المصالح القومية والإسلامية المشتركة.
ما يهمنا الإلحاح عليه هو أن نرفع جميعا شعار «لا عودة إلى ما قبل 7 أكتوبر، ولا قبول لما رافق أحداثها من ذل وضعف وقلة حيلة»، فهذا أقل شىء نفعله لتكريم الشباب الأبطال الذين ماتوا ولتهدأ أرواح الأطفال والنساء الشهداء الذين اغتالتهم أيادى الفجور الصهيونى والعجرفة الغربية الاستعمارية.
علي محمد فخرو  شغل العديد من المناصب ومنها منصبي وزير الصحة بمملكة البحرين في الفترة من 1971 _ 1982، ووزير التربية والتعليم في الفترة من 1982 _ 1995. وأيضا سفير لمملكة البحرين في فرنسا، بلجيكا، اسبانيا، وسويسرا، ولدي اليونسكو. ورئيس جمعية الهلال الأحمر البحريني سابقا، وعضو سابق المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة العرب، وعضو سابق للمكتب التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية، وعضو مجلس أمناء مؤسسة دراسات الوحدة العربية، وعضو مجلس أمناء مؤسسة دراسات فلسطينية. وعضو مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية المكتوبة والمرئية في دبييشغل حاليا عضو اللجنة الاستشارية للشرق الأوسط بالبنك الدولي، وعضو في لجنة الخبراء لليونسكو حول التربية للجميع، عضو في مجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة، ورئيس مجلس أمناء مركز البحرين للدراسات والبحوث.
التعليقات