متى توقف واشنطن مساعداتها لمصر؟ - محمد المنشاوي - بوابة الشروق
الأربعاء 19 يناير 2022 6:26 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


متى توقف واشنطن مساعداتها لمصر؟

نشر فى : الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 8:30 ص | آخر تحديث : الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 8:30 ص

كانت صورة البث الحى المباشر لما يجرى خارج محيط السفارة الأمريكية فى القاهرة والمعروضة على شاشات محطة فوكس الإخبارية، وغيرها من المحطات الإخبارية الأمريكية، من احتجاجات ومظاهرات عنيفة بسبب الفيلم المسىء للرسول محمد ــ شيئا لا يمكن تصديقه بالنسبة للعديد من المذيعين ومقدمى البرامج الحوارية على المحطة المعروفة بتوجهاتها المتشددة وسيطرة فكر المحافظين الجدد عليها.

 

وطالب بعض مقدمى البرامج بضرورة عقاب مصر، وقطع كل أنواع المساعدات الأمريكية المقدمة للقاهرة، وضرورة عقاب حكام مصر الجدد أصحاب التوجهات الإسلامية. وبين محطات الأخبار الأمريكية، تعد فوكس الأكثر مشاهدة ويبلغ عدد مشاهديها ضعف نظرائهم فى محطة سى إن إن الشهيرة. وطالب بيل أوريللى الذى يعد أهم مذيع بالمحطة، وهو صاحب أكثر البرامج شعبية (يشاهده يوميا 2.3 مليون شخص)، بمقاطعة مصر اقتصاديا وسياحيا وعسكريا. وتساءل المذيع الشهير أوريللى، متى توقف إدارة أوباما مساعداتها الاقتصادية والسياسية لمصر؟ وهل هذه المظاهرات العنيفة هى ما تستحقه أمريكا التى تسلح الجيش المصرى، وتساهم فى رفع المعاناة الاقتصادية والمعيشية عن كاهل المواطن المصرى بما تقدمه من مساعدات يبلغ أجمالها السنوى 1.55 مليار دولار. وكان جوهر غضب أوريللى من سلوك أوباما يتعلق بغياب تحديد خطوط حمراء إن تعدتها مصر يتم قطع المساعدات المقدمة لها على الفور.

 

●●●

 

وعقب هذه الاحتجاجات جاءت خطوة تجميد النائبة الجمهورية كاى جرانجر، من ولاية تكساس ورئيسة لجنة المخصصات الفرعية بمجلس النواب لمبلغ  450 مليون دولار موجهة لمصر فى إجراء يتماشى مع صلاحياتها القانونية. وهذا المبلغ ليس جزءا من المساعدات السنوية المقدمة لمصر، بل هو جزء من اتفاق أمريكى مع الحكومة المصرية لإسقاط مليار دولار من ديونها المستحقة لمساعدة القاهرة فى تعزيز الاقتصاد المتعثر، خاصة فيما يتعلق بعجز الموازنة الحكومية.

 

وترى جرانجر أن هذه المساعدات تجىء فى وقت «لم تكن العلاقات الأمريكية المصرية موضع مراقبة دقيقة وبشكل مبرر تماما كما هى اليوم»، إلا أن وزارة الخارجية الأمريكية سارعت لطمأنة الجانب المصرى، وقالت المتحدثة باسمها إن وزارتها ستتعاون مع الكونجرس من أجل الإفراج عن هذه المساعدات، إضافة لدعم تقديم حزمة قروض بقيمة 4.8 مليار دولار من صندوق النقد الدولى لمصر.

 

وأخيرا هاجم مرشح الرئاسة الجمهورى ميت رومنى فى خطابه عن السياسة الخارجية، مساء الاثنين الماضى، إدارة الرئيس أوباما لجميع قضايا الشرق الأوسط، وخص مصر بقوله  «سأستغل نفوذى ــ بما فى ذلك وضع شروط واضحة على معونتنا ــ لحث الحكومة المصرية الجديدة على أن تمثل كل المصريين ولكى تعمل من أجل بناء مؤسسات ديمقراطية.. يتعين علينا أيضا إقناع أصدقائنا وحلفائنا بوضع شروط مماثلة على معوناتهم».

 

●●●

 

ويوضح ذلك كله أن قضية المساعدة الأمريكية التى تقدم سنويا لمصر، وبلغ مجموعها حتى هذا العام ما يقترب من 75 مليار دولار، ما زالت تحتاج إلى تسليط الضوء عليها، والاستعداد لسيناريوهات المستقبل غير المعروفة.

 

إلا أنه يجب أن نميز بوضوح بين المساعدات العسكرية، والمساعدات غير العسكرية، والتى ينضوى تحتها المساعدات الاقتصادية وتمويل برامج تعليمية وحقوق الإنسان ودعم الديمقراطية.

 

وتعد المساعدات العسكرية التى تبلغ قيمتها 1.3 مليار دولار هى المحك الحقيقى للعلاقات بين القاهرة وواشنطن. ويعد أى تخفيض أو وضع شروط حقيقية على تقديمها بمثابة دليل واضح على حدوث تغير حقيقى فى علاقات الدولتين. ويجب أن نتذكر هنا ما قاله الرئيس الأمريكى نفسه فى لقاء تليفزيونى «إن مصر تحت حكم النظام الجديد ليست حليفا ولا عدوا للولايات المتحدة».

 

فى السابق لم يترك الكونجرس فرصة أثناء حكم الرئيس حسنى مبارك، أو بعد سقوطه، إلا وهدد بفرض شروط على المساعدات العسكرية والاقتصادية لمصر. إلا أن المساعدات لم تمس. كذلك لم يؤد اقتحام قوات الأمن المصرية أثناء حكم المجلس العسكرى لمقار منظمات أمريكية عاملة فى مصر، ومحاكمة بعض العاملين فيها لوقف هذه المساعدات.

 

●●●

 

واشنطن تخشى خسارة الحليف المصرى، لم تجرؤ واشنطن على هذه الخطوة قبل الثورة، ولن تقدم عليها بعدها إلا إذا تعدت مصر الخطوط الحمراء التى لا يوجد لها تعريف واضح سوى الحفاظ على معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية، أو شيئا من خارج التوقعات مثل عدم منح القوات الأمريكية «معاملة خاصة» أثناء مرورها فى قناة السويس، أو سعى مصر لاستبدال تسليحها الأمريكى بسلاح روسى وصينى، أو سعى مصر للحصول على سلاح نووى.

 

واليوم تدرك واشنطن أن مستقبل علاقاتها المستقبلى مع مصر أصبح مختلفا عما عهدته خلال السنوات الثلاثين الماضية. ويطرح هذا كله عدة تساؤلات حول ضرورة تغيير نمط علاقة الدولة المصرية وأجهزتها المختلفة بالولايات المتحدة. ويجب أن يبدأ هذا التغيير بتحديد واضح لأهدافنا من العلاقة مع أمريكا سواء كانت علاقات خاصة، أو حتى علاقات عادية.

 

فى عالم السياسة لا تقدم الدول لبعضها البعض مساعدات مجانية أو بدون مقابل، فالمصالح هى ما يجمع بين الدول، وهذه المصالح قليلها مستمر ومستقر، وأكثرها متغير وغير ثابت. وفى الوقت الذى يتذكر الأمريكيون كثيرا أنهم يقدمون مساعدات عسكرية وغير عسكرية كبيرة لمصر، يتجاهلون ما تكسبه وتجنيه الولايات المتحدة مقابل تلك المساعدات. ويتناسى المسئولون الأمريكيون حقيقة أنه فى عالم السياسة لا تقدم الدول لبعضها البعض مساعدات مجانية أو بدون مقابل.

 

●●●

 

وعلينا أن نعرف بيل أوريللى، ومحطة فوكس، أن الـ2.4 مليون دولار (مقدار ما تقدمه واشنطن يوميا لمصر) ليس صدقة أو عطفا، بل هو الحد الأدنى على دور كبير تقوم به القاهرة فى خدمة الأهداف الأمريكية فى كل منطقة الشرق الأوسط.

 

محمد المنشاوي كاتب صحفي متخصص في الشئون الأمريكية، يكتب من واشنطن - للتواصل مع الكاتب: mensh70@gmail.com
التعليقات