أكبر حركة سلام عرفها الإنسان - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
الأحد 26 سبتمبر 2021 6:00 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد محاسبة الطبيب المتهم في واقعة فيديو «السجود للكلب»؟

أكبر حركة سلام عرفها الإنسان

نشر فى : السبت 17 يوليه 2021 - 7:35 م | آخر تحديث : السبت 17 يوليه 2021 - 7:35 م

** تدق دورة طوكيو الأوليمبية الأبواب، وسط مخاوف من شبح كوفيد 19، دفعت 80% من الشعب اليابانى لمعارضة إقامة الدورة، ثم بدأ السباق بين إقامتها وبين ألغائها، ولأول مرة منذ 6 شهور سجلت اليابان أعلى رقم إصابات بفيروس كورونا يوم الخميس الماضى بلغ 1308 حالات، كما سجلت القرية الأوليمبية أول إصابة بالفيروس بين أحد الرياضيين المقيمين بها. بجانب إصابة خمس رياضيين وصلوا إلى اليابان بالفيروس. وجرى عزل المصابين ورفاقهم فى القرية الأوليمبية مع إلزامهم باتباع معايير نظافة صارمة.
** العالم يعيش حالة متضاربة مع كوفيد 19، فهو وباء خطير ينتشر بسرعة النار فى الهشيم فى دول، ووباء دخل مرحلة السيطرة عليه فى دول أخرى بسبب عمليات التطعيم وكثافتها بالنسبة لعدد السكان. لكن ما زال الوباء يمثل تهديدا خطيرا للبشرية، وهو حسب تقارير عديدة يرجع ظهوره إلى الإنسان نفسه فى علاقته مع البيئة الطبيعية، وإفسادها متعمدا، أو دون قصد، بسبب التجارة والغذاء والاقتصاد، ومايترتب على هذا كله من مخالطات لحيوانات حاملة للعديد بالفيروسات.
** كنت أتوقع أن تنظم طوكيو واحدة من أعظم وأجمل الدورات الأوليمبية قبل ظهور كوفيد 19. فما زلت أذكر طوكيو 1964، التى عشت ملامحها من متابعات منذ الصغر، وكانت تمثل نقلة كبيرة فى دقة وجمال التنظيم وعرض اليابان لحضارتها التى تمثل الشرق الأقصى، وكذلك أتذكر أغنية «سيانورا» التى تعنى وداعا ورددها 80 ألف متفرج، ووصلت إلى أرجاء الكوكب بما كان فيها من شجن، ووصلت إلى يدى فى تلك المرحلة العمر وصغر السن أسطوانة 45 لفة، تحمل الأغنية، لتزيد من تنمية القيم الرياضية وتأثير الألعاب الأوليمبية والرياضة فى النفس.
** تنطلق الألعاب الأوليمبية فى طوكيو بعد أيام، وتستقبل العاصمة اليابانية أبطل وبطلات يحمل كل منهم حلم التتويج بغصن الزيتون أو على وجه الدقة بميدالية أوليمبية. وقد أعلن المنظمون أن حفلى الافتتاح لدورتى الألعاب الأوليمبية والبارالمبية ستوجها رسالة إلى العالم بمناسبة الفيروس الخطير. رسالة أمل وحلم وتشجيع من خلال قوة الرياضة ودورها وتأثيرها، بحيث سيكون شعار الاحتفالات الأربعة الأساسى هو «المضى قدما». بينما سيكون شعار حفل الافتتاح هو «اتحاد العواطف» وشعار حفل الختام هو «عالم نشاركه».
** ستكون هناك غصة فى الحلق فى هذه الاحتفالات لغياب الشعوب فى المدرجات، ففى كل ألعاب يتوافد آلاف البشر من مختلف الدول والأعراق، ويلتقون ويشجعون ويتعارفون ويتصادقون فى فرح وبهجة، لتسجل تلك الألعاب دائما أنها بالفعل أكبر حركة سلام عرفتها الإنسانية. فقد انطلقت الألعاب القديمة فى اليونان وبالتحديد فى عام 776 قبل الميلاد واعتبرها الإغريق ألعابا ذات أهمية سياسية ودينية واجتماعية لإيقاف الحرب بين شعوبها لمدة أربع سنوات.

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.