من مزايا الشيخوخة.. - جلال أمين - بوابة الشروق
السبت 20 أبريل 2024 2:37 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

من مزايا الشيخوخة..

نشر فى : السبت 19 ديسمبر 2009 - 9:08 ص | آخر تحديث : السبت 19 ديسمبر 2009 - 9:08 ص

 فى أغنية فرنسية قديمة، يقول المغنى المشهور «كم أنا سعيد بأنى لم أعد صغير السن!»، وذلك خلافا للاعتقاد الشائع بأن الشباب أفضل من الشيخوخة.

أعود من حين لآخر إلى تذكر هذه الأغنية، فأقول لنفسى فى كل مرة: «وأنا أيضا، كم أنا سعيد بأنى لم أعد صغير السن». تذكرتها مرتين على الأقل فى الشهر الماضى، مرة عندما رأيت ما حدث من شباب صغار السن بمناسبة مباراتى كرة القدم بين مصر والجزائر، ثم عندما تكرر الحديث فى الصحف عن الملك السابق أحمد فؤاد، الذى جاء إلى القاهرة بمناسبة وفاة أخته الأميرة فريال، وعبّر بعض الكتّاب عن أسفهم على قيام ثورة 23 يوليو وانتهاء عصر الملكية.

فى المرتين قلت لنفسى: «إنى بسبب كبر سنى، أعرف أشياء لا يعرفها هؤلاء، فقد عاصرتها بنفسى، وعشت أحداثها يوما بيوم، ومن ثم لا يمكن أن تخدعنى ما تردده وسائل الإعلام عندما تدعى أن الفوز بمباراة فى كرة القدم أهم من علاقتنا بالجزائر، أو أن ثورة يوليو كانت كارثة على مصر».

أنا أنتمى لجيل كان يؤمن إيمانا صادقا بالقومية العربية، وبأن ما يجمع العرب أهم بكثير مما يفرّقهم، وأن الوحدة العربية ضرورية وممكنة. كان هذا هو موقفنا فى الخمسينيات والستينيات من القرن الماضى، حتى وقعت هزيمة 1967.

لم يفقد جيلى إيمانه بأن العرب أمة واحدة، وبمنافع الوحدة العربية وضرورتها، وإنما اعترتنا فقط، بعد وقوع الهزيمة، شكوك قوية فى أن تكون الوحدة مازالت ممكنة. وكلما مرت السنوات على الهزيمة، حتى تجاوزت الأربعين سنة زاد اليأس من تحقيق الوحدة، أكثر فأكثر، لأسباب لا داعى الآن للخوض فيها.

ولكن الحقيقة أن جيلى لم يفقد قط شعوره القوى بانتمائه إلى أمة عربية، ولم يتطرق إلى نفوسنا قط الشك فى أن ولاءنا لمصر لا يمكن أن يتعارض مع ولائنا للعروبة، أو فى أن حب مصر لا يمكن أن يتعارض مع حب الجزائر فى نفس الوقت.

ولهذا عندما فوجئنا بهذه الهوجة البالغة الحماقة التى حوّلت حب مصر إلى كراهية الجزائريين، قلت لنفسى: «كم أنا سعيد بأنى لم أعد صغير السن!».

ثم جاء الملك السابق أحمد فؤاد ليدفن أخته الأميرة فريال، نعم، الموقف محزن، والتعاطف مفهوم، بل ولم أستغرب ما قرأته عن وقوف عدد كبير من المعزّين فى الفندق الذى نزل فيه الملك السابق، وقيل إن معظمهم أو كلهم من أقارب أو أصدقاء الأسرة المالكة أو من سلالتهم، بل قيل إن عددا بعد مصافحة الملك أقدم على تقبيل يده كما كان يفعل آباؤهم أو أجدادهم عندما يصافحون الملك فاروق.

لا أستغرب أن يكون هؤلاء ممن يتحسرون على سقوط النظام الملكى، ويتمنّون لو كانت سلالة الملك فاروق قد استمرت فى الحكم. ولكن أدهشنى أن سمعت كلاما مماثلا من مصريين لا ينتسبون بأى نسب إلى العائلة المالكة أو حاشيتها وأصدقائها، يعبرون فيه عن حسرتهم على انتهاء عصر الملكية، ويأسفون لقيام ثورة 1952، وكأنها كانت مصيبة حلّت بمصر.

ثم تذكرت سنى وسنهم. إنهم لم يعاصروا ما عاصرت، ولم يشاهدوا ما شاهدت، لم يعاصروا فساد العصر الملكى، ولا شاهدوا فرحتنا بسقوطه. قالوا لى: «وهل يمكن مقارنة فساد العصر الملكى بفساد هذه الأيام؟ لقد كانت أخطاء الملك وحاشيته ووزرائه تافهة جدا بالمقارنة بما يحدث الآن، ويا ليت عندنا الآن عُشر ما كان سائدا فى مصر أيام الملك من الديمقراطية».

قلت لهم (وإن لم أستطع إقناعهم) إن الديمقراطية أيام الملك كانت لا تزيد على لعبة يلعبها ما لا يزيد على 10٪ من السكان، بينما كانت ثلاثة أرباع السكان على الأقل، يعيشون فى الريف حياة لا تختلف كثيرا عن حياة البهائم. كانت تبدو لعبة أنيقة ومتحضرة للغاية، ولكنها كانت فى نهاية الأمر لا تمسّ حياة الغالبية العظمى من المصريين. وأما الفساد، فالعبرة فيه ليس بحجم الأموال التى يُستولى عليها بغير حق، بل بنظرة الناس إلى واقعة الفساد ومدى اشمئزازهم منها.

لقد غيّرت ثورة يوليو هذه الأمور إلى الأفضل خلال العشرة أو الخمسة عشر عاما الأولى من حياتها، ثم أخذت الأحوال تتراجع بالتدريج حتى أصبحت فى نواحى كثيرة أسوأ مما كانت فى عهد الملكية، ومع هذا فمن الخطأ أن نظن أن قيام الثورة فى 1952 كان خطأ، أو أنه كان من الممكن أن تستمر تلك الأناقة الملكية التى كانت ممكنة فى ظل عشرين مليونا من المصريين، بعد أن فتحت الأبواب أمام تدفق ثمانين مليونا من البشر.

نعم، لقد انتهت ثورة يوليو نهاية مؤسفة جدا، ومن المحزن طبعا لرجل فى مثل سنى أن يقارن البدايات بالنهايات، ولكن لا يمكن أن تبلغ به الحماقة درجة تجعله يتحسر على أيام الملكية، أو يظن أنه كان من الممكن أن يستمر النظام الملكى أو شىء شبيه به، ناهيك أن يطوف فى الشوارع هاتفا بسقوط الجزائريين!

جلال أمين كاتب ومفكر مصري كبير ، وأستاذ مادة الاقتصاد في الجامعة الأمريكية ، من أشهر مؤلفاته : شخصيات لها تاريخ - ماذا حدث للمصريين؟ - عصر التشهير بالعرب والمسلمين - عولمة القهر : الولايات المتحدة والعرب والمسلمون قبل وبعد أحداث سبتمبر.
التعليقات