الفساد وسحر التواطؤ - داليا شمس - بوابة الشروق
الخميس 2 ديسمبر 2021 8:31 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

الفساد وسحر التواطؤ

نشر فى : السبت 20 يناير 2018 - 10:30 م | آخر تحديث : السبت 20 يناير 2018 - 10:30 م

"لا تصدق كل ما يأتي على ألسنة المسؤولين في الصحف، فهذا كلام جرائد"، ظللت أردد العبارة نفسها على مسامع والدي، خلال الستة أشهر الأخيرة، في كل مرة يطلعني فيها على تصريحات المحافظين ورؤساء الأحياء ومسؤولي الإدارة المحلية حول التصدي للفساد. هو كالغريق يتعلق بقشة ويحاول إقناع نفسه بأن هناك من سينفذ يوما القانون بفاعلية ويقوم بمعاقبة المخالف أو جارنا صاحب العقار السابق، الذي يرغب في استثمار الجراج دون ترخيص، بما قد ينعكس سلبا على حياة السكان. وأنا أرى بوضوح كيف يجاهر بعض المخالفين بأن لهم علاقات داخل الحي وأن هناك من يبلغهم مقدما بكل ما يحدث وما يجب اتخاذه من إجراءات لتنويم الموضوع والتحايل. كان أبي يستغرب من ردة فعلي أنا التي تعمل بالصحافة منذ أكثر من عشرين عاما، أما أنا فقد كنت استغرب من سحر التواطؤ الذي يجمع الفاسدين، هذا كان أكثر ما استوقفني في هذه التجربة برمتها، كيف كان ينبري كل من نلجأ إليه ومن المفترض أن يساهم في حل المشكلة دفاعا عن المخالف، قائلا ما معناه "إنكم تريدون خراب بيته"، بدلا من التصدي لشخص لا يبالي بأرواح الناس.

***

وجدتني أضحك من كلمات وعبارات الصحف الرنانة: سيف القانون الباتر، الخطر الداهم، التصدي لفساد الأحياء صار مطلبا شعبيا ملحا، استبعاد أي موظف تحوم حوله الشبهات، التلوث البصري، تشوه المدينة، إعداد الكوادر، اللامركزية، الحوكمة،... جميعها تتصدع وتفقد معناها أمام الموظفين عتاة البيروقراطية، ففي مثل هذه المواقف تتعامل فجأة مع أساطير يومية متحركة: المهندسة س. والموظفة ص. ورئيسهما الذي يلتقي بالمواطنين كل ثلاثاء، ثم تأخذك دوامة الخطابات التي لا تصل أبدا أو التي تصاغ بشكل خاطئ فترجع لصحابها كالشتيمة، ويتجلى سحر التواطؤ وينقلب الوضع إلى كوميديا سوداء، خاصة عندما أكتشف أن الحي الذي ولدت فيه والذي صار في أقذر حالاته تم تقييمه في نهاية نوفمبر الماضي كأفضل حي بالمنطقة الشرقية من قبل محافظ القاهرة. وقتها ينطلق صوت داخلي ليأمرني بأن أحمد الله، لأن هناك ما هو أسوأ بكثير، على الأقل لم يشهد حينا بعد برجا مائلا كعمارة الأزاريطة الشهيرة بالإسكندرية التي تصدرت صورها الجرائد المحلية والعالمية كأحد عجائب الدنيا السبع، في شهر يونيو الماضي. والمفارقة أن هذا العقار المخالف، الذي لم يكن مصرحا له سوى بإنشاء طابق أرضي ودورين علويين وصدر له قرار إزالة وإخلاء منذ عام 2004، كان يقع على بعد 120 مترا فقط من مقر حي وسط الإسكندرية، لكن كل ما ركز عليه الخبراء حينها كان ضرورة الانتهاء من قانون البناء الموحد والتبشير بمشروع قانون المحليات الجديد الذي تم تقديمه إلى مجلس الشعب والذي سيقضي على فساد المنظومة بشكل نهائي، لأن القانون القديم به عوار وينتمي للقرن الفائت.

***

نبسط المسائل ونقلل من شأن سحر التواطؤ الذي يجمع من يشبهون بعضهم البعض، في مجتمع صار الفساد جزءا من ثقافته، فأفضل قوانين العالم إذا ما قام على تنفيذها ذات الأشخاص بعلاقاتهم المتشابكة والمعقدة سنظل ندور في دائرة الفساد والبيروقراطية المفرغة، والنتيجة مزيد من المخالفات والكوارث ومزيد من أصحاب المشكلات الذين يحاربون طواحين الهواء إلى أن يموت أحدهم أو يشرد وتكتب عنه الصحف. دون دراسة جادة لهذه العلاقات الاجتماعية المعقدة، جنبا إلى جنب مع وضع القوانين، ستظل تنطبق علينا مقولة الكاتب جورج أورويل الذي يصف الكثير من أمور حياتنا كأنه تخيلها اليوم وليس قبل سنوات عديدة: " شعب يختار الفاسدين والمحتالين والكذابين والسارقين والخائنين ليس بضحية، بل هو متواطئ مع كل هؤلاء"، فسحر التواطؤ يوحي بنية الإصرار.

التعليقات