ما على اليهود التقدميين فعله تجاه إسرائيل - من الفضاء الإلكتروني «مدونات» - بوابة الشروق
الأربعاء 21 أكتوبر 2020 6:53 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

ما على اليهود التقدميين فعله تجاه إسرائيل

نشر فى : الثلاثاء 21 يوليه 2020 - 9:00 ص | آخر تحديث : الأربعاء 22 يوليه 2020 - 11:39 ص

نشرت مؤسسة The Magnes Zionist مقالا للكاتب Jerry Haber تعليقا على مقال أستاذ الصحافة والعلوم السياسية والمحرر فى مجلة Jewish Currents، بيتر بينارت، الذي تناول فيه الصورة التي يجب أن تكون عليها الدولة الإسرائيلية والتي لا يتعارض فيها قيام وطن لليهود بجانب وطن للفلسطينيين... نقلت الشروق عرضا لمقال بينارت يوم 15 يوليه... ونعرض من مقال الكاتب جيري هابير ما يلي.

كان رد الفعل على مقال بيتر بينارت- الذي طالب فيه بوطن للجميع، الإسرائيليين بجانب الفلسطينيين، وأنه لا يؤمن بوجود دولة يهودية- متوقعًا. فالذين لا يؤمنون بما يسمى "حل الدولتين"، أي لا يؤمنون بتقسيم عادل لجغرافيا كل من إسرائيل/ فلسطين وكذلك تقسيم عادل للموارد، بجانب وجود قدرة عسكرية لكلتا الدولتين، قاموا باتهام بينارت بأبشع الاتهامات. وللحق، هذا أمر متوقع ممن يسيطر عليهم الرغبة في طرد وقتل الفلسطينيين. وبالنسبة لمسألة "المساواة في الحقوق" فهي ساذجة بالنسبة لهم ويجب المحافظة على السيادة اليهودية بأي ثمن.
أشار الكثيرون إلى أن حل الدولة الواحدة الذي اقترحه بينارت هو أمر خيالي بالضبط مثل مسألة "حل الدولتين". إن إسرائيل كدولة لن تتنازل أبدًا عن أي قوة حقيقية للفلسطينيين ما لم توافق الأخيرة على الضم، والسبب في ذلك هو أن الصهيونية التي هي شريان حياة إسرائيل بطبيعتها غير ليبرالية وتمييزية وغير أخلاقية. أما عن ما يقال: "في النهاية، الضم سيؤذي إسرائيل" فهو أمر يدعو للضحك.
يقول الكاتب "لن أعلق على تفاصيل مقال بينارت. وجهة نظري هي أن المسألة الآن ليست دولة واحدة مقابل دولتين، بل كيفية تمكين الفلسطينيين من العيش بحرية وأمان في وطنهم، فلسطين. وبالطبع أشير إلى جميع الفلسطينيين الذين اختاروا العيش معنا. علاوة على ذلك، بصفتي يهوديًا إسرائيليًا، فإن مشكلتي هي المسؤولية الجماعية التي نتحملها نحن اليهود الإسرائيليين تجاه الأشخاص الذين امتلكنا أرضهم والذين سيطرنا على حياتهم. والإجابة قصيرة: نتحمل الكثير".
*
والآن، كيف على اليهودي التقدمي الأمريكي، الذي يؤمن بالمساواة في الحقوق بين جميع المواطنين وتطبيق قانون واحد عليهم أن يرتبط بدولة إسرائيل الحالية؟ الجواب الأول هو ببساطة الابتعاد عن الدولة. لا تحتفل بأعيادها أو تحزن على خسارة جنودها الذين يسقطون في مواجهاتهم مع الفلسطينيين. لا تدعمها سياسيا. لا تنظر إليها على أنها مكان لجوء اليهود من الاضطهاد، لأنه عندما يقوم اللاجئ بالسيطرة والتمييز ضد الآخرين- وهذا بالضبط ما فعلته الدولة الصهيونية طوال فترة وجودها- فإن الاضطهاد هو ما يستحقونه هؤلاء اللاجئون- الإسرائيليون.
الجواب الثاني هو الانضمام إلى صفوف الفلسطينيين وذلك بعدة طرق، مثل تأييد حركة الحقوق المدنية الخاصة بهم، وحركة مقاطعة إسرائيل BDS وفرض العقوبات عليها، وكذلك وقف الاستثمارات داخلها، أيضا يمكن التبرع بالمال لمساندة القضايا الفلسطينية، وتوعية العالم بمدى محنتهم، وما إلى ذلك. وهذا يعني، ضمن أمور أخرى، بناء تحالفات مع فلسطينيين أمريكيين. تقول التوراة: "لا تكره أخاك في قلبك"، إنه "أخوك في الوصايا"، أي ليس أخوك في الدم، وهو يعمل على تنفيذ الوصايا معك. ما الوصايا؟ الحد الأدنى، الضرورات الأخلاقية التي نحن البشر، عموما، أمرنا الله باتباعها ومحاولة تطبيقها فيما بيننا، فهي مصدر الخير.
*
يقول الكاتب يجب أن يتخلى اليهود التقدميون في أمريكا عن دولة إسرائيل، ولكن ليس عن الإسرائيليين أو أولئك الذين يدعمونهم. ويقصد أولئك الإسرائيليين البارّين المعتدلين واليهود والمواطنين الفلسطينيين، الذين يحاولون تغيير الأشياء للحصول على واقع أفضل. أما بالنسبة لليهود الإسرائيليين الآخرين، فيجب معاملتهم كأفراد عائلة مرفوضين طالحين يؤمنون بالتفرقة العنصرية المدانة. يمكن أن يُنظر إليهم على أنهم أطفال نشأوا أسرى لأخلاق عرقية قومية يحتاجون إلى إعادة تأهيلهم كي يصبحوا أفضل خلقا.
ملحوظة أخيرة.. لطالما كان بيتر بينارت مدفوعًا في كتاباته العامة عن إسرائيل من خلال قناعاته الأخلاقية، وأكيد، فهمه للتوراة وما يطلبه من اليهود في حياتهم. أقول ذلك حتى عندما كنت غير متفق معه في الماضي، عندما ناقشنا بوضوح مسألة المساواة الفلسطينية، التي هي الآن هدفه. وكانت ريبيكا فيلكومرسون محقة في الإشارة إلى أن الكثير مما يقوله بينارت قد قالته منظمة الصوت اليهودي من أجل السلام والتي تشغل منصب مديرته الآن، وكان، في رأيي، ما يقوله بينارت غير قابل للنقاش، واتسم حينها بينارت بعدم التسامح نتيجة عدم قبوله مواقف وآراء خصمه. يمكنه بالتأكيد تصحيح هذا الانطباع إذا شاء.
يضيف الكاتب أن ما يقوله بينارت مواربة وجدال فارغ. يناقش بينارت حجته من شقته في نيويورك. حسنًا، أنا أعيش في القدس، فوق منزل استولت عليه الدولة من أصحابها الشرعيين في صراع طويل لاحتلال القدس، وفي انتهاك لخطة التقسيم التي من المفترض أنها قبلتها. ومع ذلك، لا أعتقد أن ما ينادي به بينارت يعد أكثر أخلاقية مما أتحدث عنه.
في النهاية، أن تكون في صف الضحية أمر مزري- ولكن أن تكون في صف الجاني هو أمر أشد. بيتر بينارت يدرك ذلك. لكن العديد من منتقديه لا يدركون.

إعداد: ياسمين عبداللطيف زرد

النص الأصلي

 

التعليقات