هل حقًا تدور الأرض؟! - إكرام لمعي - بوابة الشروق
السبت 23 يناير 2021 6:08 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

هل حقًا تدور الأرض؟!

نشر فى : الجمعة 21 أغسطس 2020 - 10:55 م | آخر تحديث : الجمعة 21 أغسطس 2020 - 10:55 م

فى عام 1543 توصل عالم الفلك البولونى الكاثوليكى كوبرنيكوسKobernek إلى حقيقة دوران الأرض وثبات الشمس، وسجل ذلك فى كتابه «فى دوران الأجرام السماوية» حيث دافع عن فكرة مركزية الشمس، وبالطبع كان متوقعًا أن ترفضه الكنيسة، لكنه وبذكاء شديد ترك كتابة مقدمة الكتاب لصديٍق له يدعى أوسندر Osinder، وذلك لكى يخفف من اللهجة العلمية الجافة، فكتب أوسندر «إن علم الفلك لا يبحث فى الأسباب الحقيقية للطبيعة، فهذا من اختصاص علوم الفيزياء، أما علم الفلك فهو علم يهتم فقط بتاريخ الأجرام السماوية، وهو يقدم فرضيات لمكان الأجرام فى السماء. لهذا ليس المهم أن تكون هذه الفرضية أو تلك صحيحة، أى فرضية مركزية الكون أو فرضية مركزية الشمس».
هذه المقدمة أنقذت كوبرنيكوس من الحرق أو التمثيل بجسده بعد موته. وهكذا انتشر الكتاب بهدوء لكن بثقة وسط الكاثوليك فى أوروبا، لكن الذى وقف بشدة ضد الكتاب وضد هذا الفكر (مركزية الشمس ودوران الأرض) كان زعيم الإصلاح مارتن لوثر حيث صرخ فى الجماهير قائلًا «هذا الأحمق يريد قلب الفكر الكاثوليكى رأسًا على عقب» وأخذ لوثر يدين ويسخر من كوبرنيكوس لأنه طبقًا لقوله «ينزع الثقة من الحس المشترك لصالح خيالاته العقلية، ثم أعلن أن كوبرنيكوس يُعد مارقًا يردد أفكارًا ضد المقدس».
***
فى عام 1600 أُعدم جيرودانو برونو Girodano Borno حرقًا، نظرا لترويجه فكرة لا محدودية العالم، وهو ذات العام الذى طور فيه جاليليو تليسكوبه بنفسه، ونظر فيه وإذا بالسماء تبدو لا نهائية وهكذا أعاد لجيرودانو كرامته، حيث قدم الأدلة الدامغة على صدقه. ولعلنا نلاحظ أن الحقيقة التاريخية تُعلن أنه قبل جاليليو لم يكن لعلم الفلك قيمة معرفية كما هى اليوم، لكن عند وفاته كان هذا العلم قد أصبح شيئًا فشيئًا تخصصًا مستقلًا ونظامًا فلسفيًا له مصطلحاته ومنهجه وذلك بين عامى 1613 ــ 1614.
ففى يناير 1613 دخل جاليليو ساحة الجدل حول نظرية كوبرنيكوس عن طريق أحد تلاميذه ويدعى كاستيلى Kastely، وبدأ البعض يتخوفون من الأمر لأن النصوص الدينية فى ظاهرها تقول بعكس كلام جاليليو، وهو إحراج سيضرب هيبة الكنيسة المهددة أصلًا من البورتستانتينية المستنيرة والمتفهمة لحركة العلوم والفلك، من هنا بدأ البعض يُجند نفسه فى سؤال جاليليو عن العلم والدين وأصروا على النيل من شعبيته العالية دون جدوى، وهو ما حدث فى منتصف عام 1613 عندما تمت دعوة الأب كاستيلى صديق جاليليو إلى حفل أقامه البلاط تحت رعاية الدوقة كريستين دى لورين التى طرحت عليه وبإيعاز من البعض أثناء تناول العشاء، أسئلة حول تلاؤم تعاليم كوبرنيكوس مع الكتاب المقدس خاصة معجزة النبى يشوع الإصحاح العاشر والأعداد 12، 13 «حينئذ قال يشوع للرب... يَا شَمْسُ دُومِى عَلَى جِبْعُونَ، وَيَا قَمَرُ عَلَى وَادِى أَيَّلُونَ فدامت الشمس ووقف القمر حتى انتقم الشعب من أعدائه. أليس هذا مكتوبًا فى سفر ياشر فَوَقَفَتِ الشَّمْسُ فِى كَبِدِ السَّمَاءِ وَلَمْ تَعْجَلْ لِلْغُرُوبِ نَحْوَ يَوْمٍ كَامِل». وهذا يعنى أن الشمس متحركة وهو عكس كلام كوبرنيكوس، وظل هذا التساؤل معلقًا حتى كتب جاليلو رسالة إلى كاستيلى بتاريخ 21 ديسمبر 1613 يشرح فيها وجهة نظره حول العلاقة بين العلم الناشئ والكتاب المقدس، والذى حوله بعد ذلك إلى خطابات إلى الغرندوقة كريستينا وتمثل هذه الرسالة أول سجل مكتوب عن آراء جاليليو حول مركزية الشمس يقول فيها: «إنه لا جدال فى كون الإنجيل نص موحى به (مُنزل)، وبما أنه يستحيل أن تتعارض حقيقتان، وبأن ما توصل إليه العلم الطبيعى حقيقة، وجب إعادة تأويل (تفسير) نص الإنجيل ليوافق المُستجد من الحقائق العلمية». فالإنجيل بحسب جاليليو وثيقة تاريخية موحى بها كُتبت لإناس عاشوا فى زمن مضى، وكان لزامًا أن تُكتب بلغة تقبلها أفهامهم حينئذ وترشدهم فى ذلك الزمان بكل حقائقه العلمية حينذاك إلى الدين الصحيح. هنا تأتى أهمية التفسير المعاصر لكلمة الله الموحى بها.
***
فى عام 1632 اعتلى صديق جاليليو ومناصره كرسى البابا، والذى عُرف باسم (إيريان الثامن)، ولقد كان بابا مثقفًا فشدد ذلك من عزيمة جاليلو، ودفعه لبدء العمل فى كتابه «حوار حول النظامين الرئيسين فى الكون» والذى نُشر بتصريح من فلورنسا، لكن بعد ذلك بفترة وجيزة حظرت إحدى محاكم التفتيش تداول كتاب جاليليو، واستُدعى جاليليو إلى روما للمثول أمام المحكمة وقد أنهكه المرض، حيث أدين بتدريسه ودفاعه عن مذهب كوبرنيكوس الذى يَعتقد أن الأرض متحركة وأن الشمس هى مركز الكون، وقد عُدت تعاليمه هرطقة، وأضيف كتابه إلى الكتب المحظورة فى قائمة محكمة التفتيش حتى يصححه. فنصحه أولاد الحلال أن يسارع بالتوبة وذلك فى أربع جلسات استماع آخرها كان 21 يونيو 1633، وفى اليوم التالى سيق جاليليو إلى كنيسة «سانتا ماريا سوبرا منيرفا» وأمر أن يجثو أثناء تلاوة الحكم، حيث حُكم عليه أنه «متهم بالهرطقة بشدة» وأمر أن يتلو هذا التراجع الرسمى بعد توقيعه:
« لقد حُكم علَّى بأننى مُتهم بالهرطقة بشدة وذلك لما بدر منى من اعتقاد بأن الشمس ثابتة، وأنها مركز الكون، وبأن الأرض ليست كذلك، إنى أرجو أن أمحو كل شك أثير حولى من عقول حضراتكم، وجميع المسيحيين المخلصين، وإذ أتراجع بقلب مخلص، وإيمان صادق عن كل ما نُسب إلىَّ، وإذ أبغض وألعن كل ما ذٌكر من إثم وهرطقة، وجميع الآثام والهرطقات، وكل فرقة معادية للكنيسة الكاثوليكية المقدسة».
وهكذا لم يُسجن جاليليو، بل خُفف الحكم عليه إلى الإقامة الجبرية، وفى ديسمبر 1633 سُمح له بالعودة إلى داره فى فلورنسا. فى تلك الفترة أنهى جاليليو كتابه الأخير «مقالات عن علمين جديدين» نُشرا عام 1638، وهناك قصة تروى عن أن تلاميذ جاليليو انفضوا من حوله واحتقروه لأنه فضل حياته على الحقيقة العلمية. لكن عندما سمعوا أن صحته تدهورت ومقبل على الموت، ذهبوا إليه ليعاتبوه، فأخرج لهم الكتب العلمية التى قام بكتابتها فى تلك الفترة لتثبيت اجتهاداته وعلمه، البعض منهم قبل عذره والبعض الآخر رفض.
***
فى كتاباته اتفق جاليليو مع كوبرنيكوس وذلك بناء على ملاحظاته الخاصة. كما اقترح أيضًا أن بعض الأجزاء من الكتاب المقدس لا ينبغى أن تؤخذ حرفيًا فيما يتعلق بمكانها المادى فى الكون.
وقد أصر جاليليو دائمًا على أن نسخة رسالته التى كانت تُستخدم لإثارة الصراع مع الفاتيكان – والتى تم نسخها ونقلها من قبل الراهب الدومنيكانى المسمى نيكولو لورينى – قد تم تزييفها لجعل آرائه تبدو أكثر تطرفا مما كانت عليه فى الواقع.
وقد نشر جاليليو حوارًا حول النظامين الرئيسيين العالميين والذى أدى ذلك إلى إدانته بالبدعة والهرطقة والحكم عليه بالسجن، ثم تم تخفيف الحكم بعد ذلك إلى الإقامة الجبرية التى استمرت حوالى 9 سنوات الأخيرة فى حياته. مات جاليليو فى أوائل عام 1642 ونظرًا لإدانته ظل مكان دفنه سرًا حتى عام 1737م ولم يتم العفو رسميًا عن جاليليو من قبل الفاتيكان حتى عام 1992م.
تُعتبر رسالة جاليليو إلى كاستيلى هى واحدة من أول البيانات الرسمية الإنسانية حول حرية العلم والتى يقول فيها «وهذه المرة هى الأولى فى حياتى التى أشارك فيها فى مثل هذا الاكتشاف الرائع».
عزيزى القارئ: هذا الصراع الفكرى بين العلم والدين كان فى القرون الوسطى بأوروبا وقد تم حسمه.
والسؤال هو ماذا عنا؟! تُرى فى أى عصٍر نعيش نحن؟!

إكرام لمعي  أستاذ مقارنة الأديان
التعليقات