المحرقة وغزة - الأب رفيق جريش - بوابة الشروق
السبت 20 يوليه 2024 7:32 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

المحرقة وغزة

نشر فى : السبت 27 أبريل 2024 - 9:10 م | آخر تحديث : السبت 27 أبريل 2024 - 9:10 م

نجد على المنصات والمحطات الفضائية كثيرا من الأفلام الأجنبية التى تعرض مأساة المحرقة التى تعرض لها اليهود فى الحرب العالمية الثانية على يد الألمان وهى مأساة إنسانية بملء معنى الكلمة، فبجانب المحرقة نجد منازل اليهود المهدمة فى البلاد الأوروبية كما نجدهم يبحثون عن الطعام فى أكوام الزبالة لأنهم تعرضوا لمجاعات كما نجد تعرضهم كمدنيين إلى القتل العشوائى وهذا ما تعرضه تلك الأفلام داكنة اللون والكئيبة وعندما ننتقل إلى محطات الأخبار المختلفة والتى تعرض ما يتعرض له الشعب الفلسطينى فى غزة نجد نفس المأساة الإنسانية تتكرر منازل مهدمة وقتل عشوائى تطول النساء والأطفال والأمراض المتفشية والمجاعة فى كل مكان مع صعوبة دخول المساعدات والتعرض «للغلاسة» الإسرائيلية .

صور العذاب والآلام واحدة سواء فى أربعينيات القرن الماضى أو عشرينيات قرننا الحالى، صور استغلال الإنسان لأخيه الإنسان حاضرة رغم الفرق الزمنى كأن الُمعَذَب والمُعَذِب واحد، صور الظلم واحدة وصور الهدم واحدة وصور الإبادة الجماعية واحدة ورغم ذلك لم يتغير الإنسان ولم تتغير السياسة لتكون فى صالح الإنسان وحريته ورخائه.

ويتساءل المرء، ألا يتعلم إنسان الحاضر من أخطاء إنسان الماضى والكلام المعسول الجميل عن الحرية والاستقلال والمساواة وعدم التمييز يظل كلاما فى كلام يتشدقون به من فوق منابر الأمم المتحدة ومنابر أخرى ويظل حال الإنسان المُعذَب هو هو. الشعب الإسرائيلى الذى يتشدق كل يوم ومن فوق كل المنابر والمنصات الإعلامية بالمأساة التى تعرضوا لها على يد ألمانيا النازية هو نفسه الذى يتم على حدية مأساة إنسانية جديدة كأنهم يفرغون طاقة الانتقام لما تعرضوا له فى الشعب الفلسطينى الذى سلبوا أرضه وعرضه وممتلكاته طيلة 75 سنة (وهنا أفرق بين اليهودى والإسرائيلى والصهيونى).

فقد كرروا المأساة ويكررونها كل يوم بدون أدنى ندم رغم مناشدات الهيئات الدولية والإنسانية بل ورغم مقاضاتهم فى محكمة العدل الدولية وتعرض سمعتهم أمام المجتمع الدولى للإدانة، كل ذلك ورغم ذلك يسيرون فى طريق تعذيب الشعب الفلسطينى.

ومن الصدف أن ترفض الولايات المتحدة الاتهامات بازدواجية المعايير إزاء انتهاكات إسرائيل فى غزة، مع صدور التقرير السنوى لوزارة الخارجية الأمريكية عن حقوق الإنسان. ونفى أنتونى بلينكن، وزير الخارجية الأمريكية، «ازدواجية المعايير» فى تطبيق القانون الأمريكى، فيما يتعلق بارتكاب الجيش الإسرائيلى انتهاكات فى غزة، قائلا: إن هذه الاتهامات قيد المراجعة. وكأن الصور من كوكب آخر.

‬ يتناول التقرير تفاصيل الإجراءات المتعمدة لتدهور أوضاع السجناء الأمنيين، ومنع زيارات الصليب الأحمر.‬

فى الوقت نفسه، أظهرت صور الأقمار الصناعية التى حللتها وكالة «أسوشيتد برس» الأمريكية مجمعا جديدا من الخيام يتم بناؤه بالقرب من خان يونس، جنوب القطاع، بينما يواصل الجيش الإسرائيلى الإشارة إلى أنه يخطط لهجوم على رفح.

‬ وأفادت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية بأن إسرائيل تخطط لنقل قواتها إلى تخوم رفح، استعدادا للهجوم من جهتها، أدانت حماس، فى بيان، تصريحات أدلى بها بلينكن حمّل خلالها الحركة مسئولية «تعطيل» التوصل إلى اتفاق من شأنه أن يؤدى إلى وقف القتال، وإطلاق سراح المحتجزين، وأشارت إلى تعنت ومماطلة بنيامين نتنياهو وحكومته.

تعمل مصر منذ بداية الحرب فى غزة، وحتى يومنا هذا، على تبنى موقف واضح وثابت تجاه ما يجرى فى غزة، وطرحه بقوة ووضوح عبر جبهات دبلوماسية إقليمية ودولية متعددة ومتداخلة، ويحظى هذا الموقف باحترام وتقدير كبير من مختلف الأطراف الدولية المعنية بالقضية الفلسطينية كلها.

الموقف المصرى يدعو إلى ضرورة وقف إطلاق النار فى غزة، وإدخال المساعدات الإنسانية بشكل مستدام، والعمل على إبرام اتفاق بشأن تبادل المحتجزين بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى.

كما يدعو الموقف، وبكل قوة وحزم، إلى رفض أى سيناريوهات لتهجير الشعب الفلسطينى من غزة إلى الأراضى المصرية، أو إلى أى مكان آخر، وكذلك التحذير من خطورة التفكير الإسرائيلى فى اجتياح رفح ، كما يدعو الموقف المصرى أيضا إلى البحث عن تسوية سلمية دائمة وشاملة وعادلة للقضية الفلسطينية.

ملخص القول صور الماضى تتكرر فى الحاضر فهل سترافقنا إلى المستقبل أم أن السلام العادل الدائم سيجد طريقه؟

الأب رفيق جريش الأب رفيق جريش
التعليقات