بنوك محلية تمنح «قرض معبرى» بقيمة 500 مليون جنيه لصالح شركة المراسم الدولية للتطوير - بوابة الشروق
السبت 18 مايو 2024 10:41 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

بنوك محلية تمنح «قرض معبرى» بقيمة 500 مليون جنيه لصالح شركة المراسم الدولية للتطوير

عفاف عمار:
نشر في: السبت 2 مارس 2024 - 5:45 م | آخر تحديث: السبت 2 مارس 2024 - 5:45 م

حصلت شركة المراسم الدولية للتطوير العقارى على قرض معبرى بقيمة ٥٠٠ مليون جنيه من بنوك محلية، تبعا لتصريحات مصادر مطلعة تحدثت لــ «مال وأعمال ــ الشروق».

أضافت المصادر أن الشركة حصلت على القرض المعبرى لحين الانتهاء من قرض كبير تسعى للحصول عليه بغرض المساهمة فى التكاليف الاستثمارية لمشروعات جار تطويرها، متابعا أن بنكا حكوميا كبيرا يتولى إدارة التمويل وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية بمشاركة بنوك أخرى.

وتعتمد «المراسم الدولية» على التمويل البنكى لتوفير الاحتياجات المالية لمشاريعها المختلفة، وسبق لها فى عام 2021 توقيع اتفاقية قرض بقيمة 3٫2 مليار جنيه مع تحالف 8 بنوك محلية ضم كلا من: «بنك مصر، البنك العقارى المصرى، التعمير والإسكان، التنمية الصناعية، البركة مصر، ميد بنك (مصر إيران سابقا)، الاستثمار العربى، وتنمية الصادرات» وشاركت نفس البنوك فى منح الشركة تمويل إسلامى بلغ 1٫6 مليار جنيه خلال عام 2019 لتمويل مشروعها فى التجمع الخامس.

وتسعى عدد من شركات التطوير العقارى للحصول على تمويلات من البنوك للمساهمة فى سد الفجوة التمويلية الناتجة عن زيادة التكاليف الاستثمارية لمشاريعهم المختلفة والتى تأثرت بارتفاع أسعار الخامات ومواد البناء، ورغبة من الشركات للإسراع بوتيرة الإنشاءات لتقليل مخاطر السوق فى ظل المتغيرات الاقتصادية المتلاحقة.

وتمتلك «المراسم الدولية للتطوير العمرانى» قطعتى أرض بمنطقة التجمع الخامس حصلت عليهما فى مزايدة لهيئة المجتمعات العمرانية، إحداهما بمساحة 118 فدانا، والأخرى 40 فدانا، مخصصة للنشاط العمرانى المتكامل حيث بدأت الشركة استثماراتها فى قطاع التطوير العقارى فى مصر عام 2017 عبر إطلاق مشروع «فيفث سكوير» و«فيلا سكوير»، بالإضافة إلى وحدات «ليك ريزيدنس» و«مول المراسم» عام 2019 و«مون ريزيدنسيز» فى عام 2021 وخلال أكتوبر ٢٠٢٢ وقعت عقد تطوير بنظام المشاركة مع مجموعة بوخمسين الكويتية لتطوير مشروع مجمع سكنى 110 أفدنة بمدينة الشيخ زايد.

وعلى الرغم من التحديات التى تواجه السوق العقارية وارتفاع الأسعار بمعدل يتجاوز ٥٠٪ على مدار العام الماضى إلا أن الشركات العقارية حققت مبيعات قياسية تزامنا مع الأزمة الاقتصادية وذلك للتحوط من مخاطر خفض الجنيه أمام العملات الأجنبية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك