أسامة ربيع: قناة السويس نجحت في خفض 55 مليون طن من الانبعاثات الكربونية - بوابة الشروق
الجمعة 12 أبريل 2024 4:39 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

أسامة ربيع: قناة السويس نجحت في خفض 55 مليون طن من الانبعاثات الكربونية

أسامة ربيع
أسامة ربيع
أميرة محمدين
نشر في: الأحد 3 مارس 2024 - 3:01 م | آخر تحديث: الأحد 3 مارس 2024 - 3:01 م

أسامة ربيع يستعرض جهود قناة السويس للنهوض بصناعة النقل البحري خلال مشاركته في مؤتمر مارلوج

شارك الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، اليوم الأحد، في افتتاح فعاليات المؤتمر السنوي الدولي للنقل البحري واللوجستيات "مارلوج" في نسخته الـ13، والذي تنظمه الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري.

يأتي ذلك تحت رعاية جامعة الدول العربية، بالتعاون مع وزارة النقل، خلال الفترة من 3 إلى 5 مارس الجاري، وبحضور وزير النقل كامل الوزير، الدكتور إسماعيل عبدالغفار رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، اللواء محمد طاهر الشريف محافظ الإسكندرية، ونخبة من مسئولي صناعة النقل البحري عربيا وإقليميا ودوليا.

وأعرب ربيع عن تقديره لما يمثله انعقاد مؤتمر مارلوج الدولي من أهمية كبرى، باعتباره أحد أهم الفعاليات المعنية بمناقشة تطورات الشحن البحري والموانئ، والمبادرات الهادفة إلى تعزيز مسارات الاقتصاد الأزرق الذي يعد ركنًا رئيسيًا في الاقتصاد العالمي لما يتضمنه من تنمية اقتصادية مستدامة وصديقة للبيئة.

وأضاف ربيع، أن قناة السويس وضعت أنشطة ومبادئ الاقتصاد الأزرق على قمة أولويات استراتيجيتها الطموحة حين أطلقت في عام 2020 استراتيجية "القناة الخضراء 2030"، التي تهدف إلى التحول لقناة خضراء تسهم في خفض الانبعاثات الكربونية للسفن العاملة بين آسيا وأوروبا، مشيرا إلى نجاح قناة السويس في خفض 55 مليون طن من الانبعاثات الكربونية والحد من استهلاك الوقود بمقدار 17 مليون طن خلال عام 2023.

وأوضح، أن قناة السويس عكفت على تعزيز استخدامات الطاقة النظيفة في مختلف مرافق ووحدات الهيئة، وبدء نشاط جديد لجمع مخلفات السفن العابرة للقناة السويس بالشراكة مع شركة "آنتي بوليوشن اليونانية"، لتصبح القناة نموذجًا يحتذى به للممرات الملاحية المستدامة الصديقة للبيئة، باعتراف الجهات والمؤسسات الدولية، وأحدثها بيان منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية "أونكتاد"، والذي أكد عدم وجود بديل لقناة السويس بين مسارات آسيا وأوروبا وشمال إفريقيا.

وتابع ربيع، أن قناة السويس نجحت خلال السنوات القليلة الماضية في تحقيق طفرة تنموية غير مسبوقة في مشروعات تطوير المجرى الملاحي وما يرتبط بها من مشروعات البنية التحتية واللوجيستية، لتقديم نموذج واعد للخدمات الملاحية والبحرية المتكاملة، ومن أبرزها مشروع تطوير القطاع الجنوبي للقناة، والذي سيساهم في زيادة عامل الآمان الملاحي بنسبة 28%، بالتوازي مع تنفيذ خطة بناء وتطوير 3 مراين لليخوت في مدن القناة الثلاث.

وتطرق ربيع إلى التوترات الأمنية والجيوسياسية بمنطقة البحر الأحمر وباب المندب، التي اندلعت منذ شهر نوفمبر الماضي، والتي مازالت تلقي بظلالها على المشهد البحري العالمي، حيث ارتفعت نوالين الشحن للسفن المتجهة لموانئ البحر الأحمر إلى 6800 دولار للحاوية مقارنة بنحو 750 دولار للحاوية قبل الأزمة، فضلا عن ارتفاع تكاليف وقود السفن وارتفاع تكلفة التأمين على السفن لتصل في بعض الأحيان إلى 10 أضعاف قيمة التأمين السابقة للأزمة، وهي التحديات غير المسبوقة التي تواجه صناعة النقل البحري وتؤثر على معدلات الملاحة بقناة السويس.

وأشار ربيع، إلى أن قناة السويس حرصت خلال الفترة الماضية على عقد سلسلة اجتماعات متتالية مع المؤسسات والخطوط الملاحية، وعدد من القيادات الملاحية الدولية؛ لبحث تداعيات الأزمة الراهنة في منطقة البحر الأحمر ومناقشة سبل التعامل مع اضطراب سلاسل الإمداد العالمية في ظل زيادة مدة الرحلة المستغرقة للدوران حول إفريقيا باستخدام طريق رأس الرجاء الصالح وعدم توافر موانئ وخدمات ملاحية ولوجيستية على طول هذا المسار، ما يعزز الأهمية الاستراتيجية التي تتمتع بها قناة السويس في المجتمع الملاحي.

ولفت إلى أن قناة السويس تواصل جهود دعم عملائها خلال أوقات الأزمات تأكيدًا على العلاقة الاستراتيجية بينهما، عبر تبني حزمة آليات وخدمات بحرية من شأنها الحد من تداعيات الأوضاع، تشمل تقديم خدمات إصلاح وصيانة السفن بترسانات الهيئة، والتزود بالوقود والمؤن الغذائية والمياه، وخدمات الإسعاف والإنقاذ البحري ومكافحة التلوث.

ووجه رئيس الهيئة الدعوة لكل المستثمرين والكيانات الاقتصادية والصناعية والبحرية، للدخول في شراكات استثمارية مع قناة السويس وشركاتها في جميع الفرص الواعدة التي تطرحها في مجالات محطات الركاب للسفن السياحية والترسانات المستدامة، وبناء الوحدات البحرية الخضراء، واستخدامات الطاقة النظيفة، وتطوير مراين اليخوت، لتحقيق التكامل وتعظيم الاستفادة من الموارد والمهارات والكفاءات المتوافرة بمختلف الكيانات.

وتفقد ربيع الجناح المخصص للشركات التابعة للهيئة في معرض الخدمات والمعدات البحرية IME 2024، الذي يقام على هامش مؤتمر مارلوج، بمشاركة واسعة للشركات المحلية والعالمية في مجال خدمات الموانئ والنقل البحري والبترول ونظم المعلومات البحرية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك