روبياليس: لا أمتلك أرضا في السعودية - بوابة الشروق
الثلاثاء 16 أبريل 2024 8:14 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

روبياليس: لا أمتلك أرضا في السعودية

وكالات
نشر في: الأربعاء 3 أبريل 2024 - 9:54 م | آخر تحديث: الأربعاء 3 أبريل 2024 - 9:54 م

ألقي القبض على لويس روبياليس الرئيس السابق للاتحاد الملكي الإسباني لكرة القدم، في مطار أدولفو سواريز بالعاصمة الإسبانية مدريد اليوم الأربعاء، لدى عودته المبكرة إلى إسبانيا قادما من جمهورية الدومينيكان.

وتم إطلاق سراحه بعد فترة وجيزة، حيث سينتظر الاستدعاء من قبل قاضية تحقق في احتمالية تورطه في جريمة فساد.

وظهرت حالة ترقب كبيرة لوصول روبياليس إلى إسبانيا، رغم أن عناصر وحدة العمليات المركزية التابعة للحرس المدني الإسباني بالتعاون مع قوات الأمن الدومينيكية كانوا قد فتشوا بالفعل مقر إقامته في بونتا كانا بالدومينيكان قبل يومين وأخذوا وثائق وأجهزة إلكترونية، تعود إليه.

وتقوم القاضية حاليا بالتحقيق في العقود التي ربما تم إبرامها بشكل غير قانوني خلال السنوات الخمس الأخيرة من رئاسة روبياليس للاتحاد، لذا تم وضعه على قائمة المطلوبين.

وبعد أن هبطت الطائرة التي كان يستقلها إلى المطار صباح اليوم، اقتاده رجال الشرطة إلى مرافق الحرس المدني في المرفئ الجوي، حيث تعرفوا عليه وصادروا أجهزته المحمولة وأخذوا أقواله، كما طلبت القاضية.

والآن، سيكون الأمر متروكا للقاضية لتتخذ قرارا بشأن موعد استدعاء الرئيس السابق للاتحاد، والذي كان يرغب بمحض إرادته في العودة في أقرب وقت ممكن والمثول أمام القضاء، وفقا لمصادر من هيئة الدفاع عنه.

وفي مقابلة مع قناة "لا سيكستا" الإسبانية، نفى روبياليس تلقيه رشاوى، وقال إن أمواله كانت نتاج عمله ومدخراته.

وفي هذا الصدد، صرح "أنا هنا لأقول إنه من الكذب الدفع بأنني تلقيت رشوة على شكل شقق وفريق بيسبول هنا (في جمهورية الدومينيكان). لقد قالوا إن لديّ فريق بيسبول، ولا أعرف ما إذا كانوا يقصدون القول بأنني كنت أختلس المال بطريقة ما".

وتابع: "إنها كذبة أن لدي فريق بيسبول في الرأس الأخضر. إنها كذبة أنني أملك أرضا لبناء فنادق في المملكة العربية السعودية. كل هذا قيل بالفعل. لكن لا أعرف ما تقوله القاضية، وما تحقق فيه السلطات لا أعرفه كذلك".

وفي هذه الأثناء، وبعد رفع السرية عن التحقيق، تم الكشف عن بعض التفاصيل، إذ تشير وثيقة في ملف القضية، إلى أن وحدة العمليات المركزية تشتبه في أن الاتحاد، خلال فترة رئاسة روبياليس، تعاقد مع شركة "جروكونسا" للإنشاءات للتنفيذ بعض مشروعات الاتحاد مقابل أن تدفع مبالغ مالية لشركة يديرها صديقه فرانسيسكو خابيير مارتين، المعروف باسم نيني.

وكان من المقرر أن يعود روبياليس إلى إسبانيا من جمهورية الدومينيكان يوم السبت المقبل، لكنه قدم موعد عودته إلى الأربعاء، بعد يوم واحد من قيام تفتيش منزله في الدولة الكاريبية حيث أقام هناك لبضعة أشهر.

وكان روبياليس قد سافر إلى الدومينيكان، التي لا تربطها اتفاقات مع إسبانيا بشأن تسليم المطلوبين "قضائيا"، علما بأنه مهدد بالحبس في قضية "الاعتداء الجنسي"، بينما ما تزال التحقيقات جارية في "مزاعم الفساد".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك