القوى العاملة: صرف 94 ألف جنيه مستحقات لمصريين عاملين بالإمارات - بوابة الشروق
الجمعة 25 سبتمبر 2020 2:19 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

القوى العاملة: صرف 94 ألف جنيه مستحقات لمصريين عاملين بالإمارات

أحمد كساب:
نشر في: الإثنين 3 أغسطس 2020 - 12:48 م | آخر تحديث: الإثنين 3 أغسطس 2020 - 12:48 م

أعلن محمد سعفان، وزير القوى العاملة، أن مكتب التمثيل العمالي التابع لوزارة القوى العاملة، بالسفارة المصرية بالعاصمة أبوظبي ، نجح في تسوية عدد من شكاوى العمالة المصرية مع أصحاب أعمال بالإمارات العربية المتحدة لصرف مستحقاتهم، التي تقدموا بشكوى بشأنه، بلغت 21 ألف و 702 درهم إماراتي، أي ما يوازي 94 ألفا و 403 جنيهات مصرية تقريبا، فضلا عن اعتماد 1567 عقود عمل وتأشيرات، بالإضافة إلى 31 فرصة عمل داخلية تم توفيرها للمصريين بالداخل.

وقال هيثم سعد الدين المتحدث الرسمي والمستشار الإعلامي للوزارة، إن وزير القوى العاملة كان قد كلف المكتب بمتابعة مستحقات العمال الذين تقدموا بشكواهم في هذا الشأن في إطار الحفاظ على حقوق العمالة المصرية في الخارج، وحمايتها وصيانتها ومتابعة مستحقاتها وحل مشاكلها أولا بأول.

وأشار سعد الدين، إلى أنه بمتابعة هذه الشكاوى وما تم إنجازه في كافة المجالات مع الملحق العمالي حنان محمود شاهين رئيس مكتب التمثيل العمالي بأبوظبي، أكد أن المكتب قام بالتواصل مع مسؤولي الشركات وأصحاب الأعمال التي تقدم العمال بشكاوى ضدهم للمطالبة بمستحقاتهم، وقد أسفر ذلك خلال الشهور الستة الأولى من العام الحالي (يناير - يونيو)، اعتماد 3 إعلانات و7 تفويضات لتوفير 880 فرصة عمل للعمالة المصرية، فضلا عن التواجد ضمن وفد قنصلي إلي مدينة العين خلال الفترة لتقديم الخدمات لأبناء الجالية ، بالإضافة إلي اعتماد 1362 شهادات استمرارية.

وأضاف رئيس مكتب التمثيل العمالي أنه تم تسوية 57 شكوى وديا، وتحويل 3 للقضاء، ومازال هناك 7 شكوى تحت البحث والدراسة ، وذلك من إجمالي 67 شكوي قدمت للمكتب، كما قام المكتب بنحو 4412 زيارة ولقاءً وتقدم استشارات للعمال المصريين منها 343 استشارات عمالية مقدمة في المكتب ، و 4060 عبر الهاتف ، فضلا عن العمل عن بعد للجهات الحكومية لحل مشاكل العمالة بهذه الجهات، فضلا عن 5 زيارات لمنشآت أصحاب الأعمال، وعقد 5 لقاءات واجتماعات مع التجمعات العمالية كإجراءات احترازية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك