الحكومة تنسف «المشروع الإخواني لقناة السويس».. ووزير النقل: «انسوا كل اللى عملته الجماعة» - بوابة الشروق
الخميس 6 أغسطس 2020 3:08 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

الحكومة تنسف «المشروع الإخواني لقناة السويس».. ووزير النقل: «انسوا كل اللى عملته الجماعة»

قناة السويس-ارشيفية
قناة السويس-ارشيفية
كتبت ــ ميساء فهمى:
نشر في: الخميس 3 أكتوبر 2013 - 9:43 م | آخر تحديث: الخميس 3 أكتوبر 2013 - 9:43 م

نسفت حكومة الدكتور حازم الببلاوى «مشروع تطوير قناة السويس» بنسخته «الإخوانية، لتقرر البدء من الصفر، بما فى ذلك اسم المشروع ليصبح «مشروع تنمية قطبى قناة السويس».

وقال وزير النقل، إبراهيم الدميرى، اليوم: «انسوا كل اللى عمله الإخوان عن المشروع، والتفتوا فقط للمسار الذى حددته الحكومة، والممثلة فى اللجنة الوزارية، التى تم تشكيلها لمتابعة تنفيذ المشروع»، مشيرا إلى «تغيير الدراسة المبدئية التى تم إجراؤها لتنفيذ المشروع، ومشروع القانون الذى كان يعد فى هذا الصدد».

وقال الدميرى خلال مؤتمر صحفى عقده من مدينة نويبع، أمس، بحضور محافظ جنوب سيناء، اللواء خالد فودة: «هيئة قناة السويس أصبحت هى المشرفة على المشروع، والمكلفة بأعمال الطرح لمشروعاته، مع اختيار استشارى عالمى لوضع المخطط العام قبل نهاية العام الجارى، ومخاطبة 22 مكتبا استشاريا عالميا بشأن شروط الدراسة لاختيار إحداها لوضع المخطط العام».

وكشف الوزير كذلك عن بدء دراسة مشروع الجسر البرى بين مصر والسعودية، تزامنا مع احتفالات 6 أكتوبر، لافتا إلى أن الوزارة «ستبدأ فى إجراء الدراسة الفنية الخاصة بالمشروع، والذى سيجلب إيرادات عظيمة، وليس مجرد جسر لنقل الركاب، بل سيتم من خلاله مد خطوط كهرباء وغاز وبترول».

على جانب آخر، وبعد أقل من 48 ساعة من إعلان موافقة مجلس الوزراء على عودة تشغيل القطارات بكامل طاقتها قبل عيد الأضحى المبارك، نفى وزير النقل ذلك.

وقال الوزير إن الوزارة «تدرس حاليا مد مسار القطارات التى بدأ تشغيلها مع بداية الأسبوع الجارى بشكل تجريبى، للوقوف على مدى إمكانية أن تمتد القطارات القادمة من أسوان لتصل إلى سوهاج، وكذلك مد القطارات القادمة من الإسكندرية بحيث لا يكون آخرها بنها».

إلى ذلك أوضحت مصادر مسئولة فى وزارة النقل لـ«الشروق» أن سبب التراجع فى قرار التشغيل الكامل قبل عيد الأضحى «يرجع إلى التعليمات الأمنية التى طالبت بتأجيل التشغيل لحين التأكد من سلامة التشغيل التجريبى، وانتظارا لما تسفر عنه مظاهرات يوم 6 أكتوبر الجارى».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك