رشا راغب: الموظف الجديد لابد أن يمر عبر بوابة الأكاديمية الوطنية للتدريب - بوابة الشروق
الأربعاء 17 أبريل 2024 4:39 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

رشا راغب: الموظف الجديد لابد أن يمر عبر بوابة الأكاديمية الوطنية للتدريب

الدكتورة رشا راغب مدير الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب
الدكتورة رشا راغب مدير الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب
عماد الدين حسين
نشر في: الأربعاء 4 سبتمبر 2019 - 9:12 م | آخر تحديث: الأربعاء 4 سبتمبر 2019 - 9:12 م

الجهة المرشحة تتولى تمويل تدريب موظفيها.. وندرس إجراء تقييم الموظف بعد عامين من تعيينه
برنامج الموظف المحترف لرفع كفاءة موظفى الدولة من شاغلى وظائف الإدارة الوسطى والإشرافية وتطوير الفكرالاسترتيجى


على طريق المحور الرئيسى بحى الشيخ زايد، مبنى لا يلفت الأنظار كثيرا، كان مملوكا حتى وقت قريب لوزارة السياحة، ثم صار الآن مقرا للأكاديمية الوطنية للتدريب، بعد إجراء بعض التعديلات الداخلية طبقا لكود المبانى ليتناسب مع كونها منشأة تعليمية تدريبية.

فى الثالثة من ظهر يوم الثلاثاء الماضى زرت الأكاديمية بدعوة كريمة من مديرتها التنفيذية الدكتورة رشا راغب، ضمن مجموعة محدودة من رؤساء التحرير والإعلاميين، واستغرق اللقاء حوالى الساعتين، وتطرق إلى معظم ما يتعلق بالأكاديمية ودورها، وخططها الطموح للمستقبل.

النقطة المفتاحية التى لفتت نظرى فى كلام رشا راغب هو قولها: إن «الأكاديمية ليس أداة لتشكيل عقول الناس أو الشباب، أو دفعهم للتفكير فى اتجاه معين، ولكن تدريبهم على طريقة التفكير، وبالتالى فإن كل من يتخوفون من تحول الأكاديمية إلى تنظيم طليعى جديد، أو ما شابهه من التنظيمات السابقة فقد جانبهم الصواب».

راغب جاءت من خارج دولاب الدولة بشكله التقليدى، وحصلت على الدكتوراه فى التسويق من الأكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية عام 2007، وشغلت منصب عميد فرع جامعة إسلسكا الدولية بأوغندا من عام 2013، كما عملت أيضا بالأمم المتحدة، وتهتم بالتعليم، ومن طريقة كلامها، يمكنك أن تدرك أنها مطلعة جيدا على ما يحدث فى العالم من تطورات متلاحقة فى مجال التعليم والتدريب والتكنولوجيا.

الأكاديمية هى هيئة اقتصادية صدرت بقرار جمهورى، فى البداية كانت تابعة لمجلس الوزراء ثم حدث تعديل وصارت تابعة لرئاسة الجمهورية. ويديرها مجلس أمناء يترأسه رئيس الجمهورية شخصيا.

فكرة الأكاديمية لم يكن مخططا لها، بل جاءت وليدا طبيعيا لنجاح فكرة ومبادرات اقتراب الدولة من الشباب التى بدأت فى عام ٢٠١٦، بمؤتمرات الشباب المتتالية، لكنها انتهت الآن لتصبح كيانا مهما تختص بتدريب أى موظف يلتحق بدولاب العمل فى الحكومة والقطاع العام وقطاع الأعمال، إضافة إلى تدريب نوعى لجزء كبير من العمالة الموجودة الآن فى الحكومة، وعددها ٥٫٥ مليون موظف.

ما فهمته من كلام رشا راغب أنه لن يتم تعيين أى موظف جديد إلا إذا اجتاز عتبة تدريب الأكاديمية. السؤال الذى وجهته للدكتورة رشا هو: هل الأكاديمية هى صاحبة القرار النهائى فى تعيين الموظف الجديد؟ فكانت إجابتها: لا، لكن نحن نقدم التوصية لجهة العمل التابع لها الموظف وهى صاحبة القرار النهائى، لكن نبحث أن تكون هناك متابعة وتقييم للموظف بعد عامين من التحاقه بالعمل، وفى كل الأحوال فأى موظف جديد لابد أن يمر ببوابة الأكاديمية الوطنية للتدريب. فى تقدير د. راغب أنه لا الأكاديمية ولا غيرها ستكون قادرة على تدريب الـ ٥٫٥ مليون موظف فى الحكومة، لكن سنحاول تدريب أكبر قدر ممكن منهم، خصوصا لأولئك المتعاملين مع الجمهور بصفة مباشرة.

الأكاديمية تخطط هذه الأيام لإطلاق البرنامج الرئاسى لتأهيل التنفيذيين للقيادة، وذلك عبر لجان مكونة من وزراء وشخصيات مهمة فى القطاع الخاص. والتوجه أن هذا التدريب سيكون موجها أول عامين للعاملين بالدولة. مدة الدراسة سنة ويشترط أن يكون السن بين ٣٠ ــ ٤٥ سنة بدوام كامل، وعلى أن يجيد المتقدم اللغة الإنجليزية.

السؤال الذى يشغل الجميع هو من الذى يتحمل تكلفة التدريب سواء كان منحة كاملة أو متقطعة؟ الإجابة هى أن الأكاديمية لا تدفع شيئا، لكن الجهة التى يتبع لها الموظف هى التى تتولى تمويل تدريبه، من بند التدريب الموجود فى ميزانيتها.

السؤال الآخر: هل القضاة سيلتحقون بالتدريب فى الأكاديمية؟

كان البعض يقول إن الأكاديمية تابعة للجهاز التنفيذى، وبالتالى لا يحق لها تدريب القضاة التابعين لسلطة أخرى، ولديهم معهد تدريب خاص بهم.

لكن فى الفترة الأخيرة فإن المرشحين لهيئة قضايا الدولة أو للعمل مستشارا بمجلس الدولة. بدأوا يأتون إلى الأكاديمية للحصول على التدريب، على يد خبراء مستشارين من مجلس الدولة، يحاضرونهم فى كل شىء، لكن ليس فى طريقة إصدار الأحكام.

سؤال آخر: ما هو جوهر التدريب فى هذه الحالات؟!.

الإجابة أن المعارف صارت متشابكة ومتداخلة والقاضى أو الصحفى أو الموظف أو الطيار أو الدبلوماسى لابد أن يكون ملما بكل شىء. على سبيل المثال هناك مجالات لم يعد أحد يمكنه تجاهلها مثل الثورة التكنولوجية الرابعة، والذكاء الاصطناعى، والحرب التجارية بين أمريكا والعالم خصوصا الصين، وهناك أيضا ملف البيئة. التدريب يقول للناس إن مصانعنا لن تكون قادرة على التصدير، إلا إذا كانت نظيفة، وإذا لم نطبق المعايير الدولية، فإنها سوف تغلق. نقول لهم أيضا إن الوظائف والصناعات تتغير الآن فى ظل الاقتصاد الجديد.

فى تقدير الدكتورة رشا راغب فإن موظف الدولة فى عام ٢٠٣٠ لابد أن يكون مؤهلا إعلاميا، ويعرف حاجات كثيرة منها مثلا استراتيجية ٢٠٦٣.

التدريب لا يقتصر على المحاضرات فقط، بل يشمل جانبا ترفيهيا وثقافيا مثل قراءة الكتب لكبار الكتاب وسماع الموسيقى ومشاهدة المسرح أو الإنشاد الدينى.

تقول رشاد راغب إنها تناقشت مع كثيرين حتى وصلت إلى التصور الحالى. تضيف: نحن لا نقدم اقتراحات بل مبادرات، واحيانا نتلقى تكليفات من الحكومة أو الرئاسة.

هل تعتقد أن الموظف المصرى مظلوم جدا، وطوال الوقت الجميع ينتقده أو يسبه. لكن لم نسأل أنفسنا: ماذا فعلنا له قبل أن ننقده؟ هل دربناه، هل قدمنا له المرتب المناسب، هل وفرنا له بيئة العمل الصحيحة؟!.

الإجابة هى لا. فهو يعمل بمرتب ضئيل فى مكان مزدحم، وسقف حجرة يمكن أن يقع عليه ومستقبل وظيفى جامد أو غير مضمون. هى تعتقد أيضا أن جانبا كبيرا من أسباب استياء المواطن فى الشارع ليس بسبب غلاء الأسعار أو البيروقراطية، بل أحيانا بسبب طريقة تعامل موظفى الدولة أو مقدمى الخدمة للموطنين.

هى تقول إن الأكاديمية واجهت صعوبات كثيرة وفى تدريب الموظفين فى البداية، بعضهم كان «يزوغ فى الحمامات» أو فى أى مكان آخر.

وبعضهم يقول إنه لا يحتاج للتدريب فى هذه السن المتقدم، وبعضهم يبحث عن مغادرة المكان مبكرا، كانت هناك حالة من المقاومة للتدريب. لكن يوما بعد يوم، بدأوا يتجاوبون مع التدريب، ثم يحبونه، وأخيرا صاروا إيجابيين جدا، وقالوا إنهم حصلوا على طاقة إيجابية. والأهم أنهم بدأوا يتعاملون بصورة إيجابية مع الجمهور. وبعضهم أحضر أولاده معه إلى التدريب لالتقاط الصور ونقل إحساس لهم بأنهم موظفون محترمون.

فى تقدير الدكتورة رشا راغب فإن أهم عامل يعرفنا بأننا نجحنا فى التدريب، هو حينما نشعر بأننا استفدنا منه على المستوى الشخصى، وبدأنا نطبقه فى بيوتنا ومع أولادنا، ونشعر أن هناك أملا فى الغد.

الدكتورة راغب تقول إنه سيكون هناك اختبار نفسى لكل وظيفة قبل التعيين. وأى معهد تدريب لابد أن يتم اعتماده من الأكاديمية، ونبحث فصل مقدم الخدمة عن مراقبتها حتى نضمن أعلى مستوى من الجودة وعدم تداخل المصالح فيما يتعلق بالتدريب والتعيين.

هل الأكاديمية استنساخ لمؤسسات أجنبية، مثل المدرسة الوطنية الفرنسية للإدارة، التى قال البعض إنها فى طريقها للإغلاق؟!. تجيب الدكتورة رشا راغب بالقول الصادم: «نحن لا نعمل على غرار أحد»، صحيح أننا نبحث عن أفضل المتاح فى العالم، لكن نعمل وندرب، طبقا لظروفنا وأحوالنا.

البرنامج الأساسى الذى توليه الأكاديمية هو الاهتمام الأكبر هو برنامج «المسئول أو الموظف الحكومى المحترف»، ويهدف لرفع كفاءة موظفى الدولة من شاغلى وظائف الإدارة الوسطى والإشرافية وتطوير الفكرالاسترتيجى والمهارت القيادية والشخصية لهم وإعداد مسئول حكومى على قدرمن الكفاءة والفاعلية. ويستهدف البرنامج تدريب 1200 متدرب من شاغلى وظائف بشكل مباشر بالقاهرة والجيزة والإسكندرية كمرحلة أولى، على أن تكون كل دفعة من المتدربين 200 متدرب على مدار 6 دورات متتالية. وعلى عهدة رشا راغب فقد حقق البرنامج نجاحا أدى إلى انعقاده فى محافظات أخرى كمحافظات الدلتا بهدف تدريب 1000 موظف فى البحيرة ــ الشرقية ــالغربية. وهو موجه للعاملين بوزارات:
التخطيط والتموين والتجارة الداخلية والتنمية المحلية والصحة والسكان والتعليم العالى والتضامن الاجتماعى والزاعة.

وتم الانتهاء من المرحلة الأولى من تدريب الدفعة الأولى بواقع 200 متدرب تم تقسيمهم على مجموعتين وقد بدأت المرحلة الثانية من التدريب الخاص بالدفعة الأولى.

كما تم الانتهاء من المرحلة الأولى من تدريب الدفعة الثانية من البرنامج بواقع 200 متدرب.

وكذلك تم الانتهاء من المرحلة الأولى من الدفعة الثالثة بواقع 200 متدرب، ليكون إجمالى عدد المتدربين حتى الآن 600 متدرب.

ويتم تصميم البرنامج ليكون على مدار 45 يوما تدريبيا بخلاف أيام الزيارات موجه للعاملين بالوزارات المعنية حيث يتم التدريب على 3 مراحل يتخللها العودة إلى العمل لتطبيق ما تم بالتدريب على النحو التالى:

المرحلة الأولى: 15 يوما تدريبيا ثم العودة للعمل 30 يوما

المرحلة الثانية: 15 يوما تدريبيا ثم العودة للعمل 30 يوما

المرحلة الثالثة: 15 يوما تدريبيا ثم العودة للعمل 30 يوما

ومنهجية التدريب تتضمن محاضرات وورش عمل وحالات عملية وزيارات ميدانية، مع إتاحة عدد من الزيارات مع متخذى القرار بالدولة

والموضوعات التى اشتملت عليها المرحلة الأولى من البرنامج التدريبى هي:

القانون وإدارة التغيير والاتصال والتواصل ومهارات التعامل مع الجمهور وفن الاتيكيت فى بيئة العمل والذكاء العاطفى والاجتماعى، وبناء فرق العمل، وتم إضافة موضوعات أخرى فى المرحلة الأولى والثانية مثل القيادة والإدارة العامة وإدارة الأزمات وإدارة المشروعات والعلاقات العامة والمالية لغير المتخصصين وتأثير وسائل الإعلام والإبداع فى بيئة العمل، وبعض المفاهيم التكنولوجية الحديثة والتنمية المحلية ومشروعات صغيرة ومتوسطة، والتوعية القومية والهوية والتمثيل الرسمى.

انتهى اللقاء مع دكتورة رشا راغب بعد ساعتين من العرض والنقاش من كل الزملاء الحاضرين. وقلت لها كان الله فى عونكم فالمهمة ثقيلة وتدريب الناس فى بيئة العمل الحالية صعب جدا، والانطباع الذى خرجت به أنه لو تحقق ما سمعناه على ارض الواقع، فإن غالبية مشاكل مصر سوف تنتهى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك