المفتي: نمر بتحديات كبرى أخطرها تيارات تتبنى فكرا متطرفا يعادي الشعوب - بوابة الشروق
الجمعة 17 سبتمبر 2021 3:48 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد محاسبة الطبيب المتهم في واقعة فيديو «السجود للكلب»؟

المفتي: نمر بتحديات كبرى أخطرها تيارات تتبنى فكرا متطرفا يعادي الشعوب

الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية
الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية
بانكوك - أ ش أ
نشر في: الأربعاء 5 أبريل 2017 - 1:10 م | آخر تحديث: الأربعاء 5 أبريل 2017 - 1:10 م

قال الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، إن العالم العربي والإسلامي، بل العالم أجمع، أصبح يمر بتحديات كبرى من أخطرها بروز تيارات تتبنى فكرا متطرفا يعادي الأمم والشعوب، مشيرًا إلى أن هذا الفكر قد بني على مجموعة من الآراء والفتاوى الشاذة البعيدة عن المنهج الإسلامي السمح، الذي أهم خصائصه أنه دين رحمة وهداية للناس أجمعين.

جاء ذلك خلال المحاضرة التي ألقاها مفتي الجمهورية حول الإسلام الصحيح وتجربة دار الإفتاء في مكافحة التطرف والإرهاب في الندوة التي نظمتها جامعة (جولالونجكورن) أكبر جامعة في العاصمة التايلاندية بانكوك في إطار زيارته إلى تايلاند.

وأوضح «علام» أن "مواجهة هذه التحديات لا تكون بالعمل العشوائي أو الارتجالي، وإنما بعمل مبني على برامج فكرية وعملية شاملة ومتكاملة، يأتي بعد أهداف وخطط وأساليب واستراتيجيات ومتطلبات مادية وبشرية، تشمل مؤسسات المجتمع كافة".

وأشار إلى أن "مصر حملت لواء الاعتدال والتجديد والاستنارة بكعبة العلم المتمثلة في الأزهر الشريف، الذي سيظل حصنا حصينا أمام موجات التطرف والعنف ودعوات التفريق والتشرذم بكل صورها".

وشدد على ضرورة تضامن واتحاد جميع المسلمين شرقًا وغربًا صفًا واحدًا على مشروع الإسلام الوسطي الذي تحمله المؤسسات الدينية العريقة.

ونوه بأن الإسلام الوسطي المعتدل المتسامح الذي فتح مكة هو إسلام الرحمة الذي قاده الشعار الذي أطلقه النبي ﷺ لأعدائه: «اذهبوا فأنتم الطلقاء»، وليس إسلام الخوارج قديمًا وحديثًا الذين نشروا الفوضى وأسالوا الدماء وخرجوا كل يوم بكلام شاذ أخرق منكر يمزق وحدة الأوطان ويفرق الصف ويزيد انشغاله ويلفت انتباهه إلى سفاسف الأمور وتوافه الأفكار وغرائب الأقوال، فهذا ما لا يمكن السكوت عليه بحال.

وقال: "سيأتي اليوم الذي يعود فيه هذا الإسلام إلى الصدارة، حين تلتف الشعوب حول العلماء الوسطيين وترى فيهم الممثلين الحقيقيين للإسلام، ولن يكون ذلك إلا بعد أن تنكشف حقيقة كل ناعق باسم الإسلام، وبعد أن تنكشف للشعوب حقائق هذه التيارات والجماعات الطائفية".

وأضاف: "إننا في دار الإفتاء المصرية وفي الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم نعمل على إيجاد منظومة علمية وتأهيلية للقيادات المسلمة في العالم، يكون من شأنها تجديد منظومة الفتاوى التي يستعين بها المسلم على العيش في وطنه وزمانه، كما ترسخ عنده قيم الوسطية والتعايش".

وأشار إلى أن الدار أنشأت أول مرصد في العالم يرصد الفتاوى الشاذة على مدار الساعة للتصدي لهذه الأفكار المسمومة، وتنبهت لأهمية الفضاء الإلكتروني فأوجدنا منظومة متكاملة لتحصين الشباب من الفكر المتطرف، وأصدرت كذلك أول مجلة إلكترونية للرد على مجلة «دابق» الصادرة باللغة الإنجليزية التي يصدرها «داعش» المتطرف.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك