«الشروق» ترصد أسباب الصراعات والتفكك داخل التحالفات الانتخابية - بوابة الشروق
الخميس 25 يوليه 2024 3:07 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

«الشروق» ترصد أسباب الصراعات والتفكك داخل التحالفات الانتخابية

عمرو الشوبكى
عمرو الشوبكى
كتب ــ أحمد عويس :
نشر في: الأحد 6 سبتمبر 2015 - 8:45 ص | آخر تحديث: الأحد 6 سبتمبر 2015 - 8:45 ص

• خبراء: انتهازية الأحزاب.. تدخلات الدولة.. اضطراب المرحلة

تصاعدت حدة الصراعات داخل التحالفات الانتخابية، والتى سبقها مشادات ومناوشات بين أطراف سياسية متنازعة أو التى كانت على مقربة من التحالف وتوحيد الرؤى والمصالح، ليسفر الأمر فى النهاية عن تفكك وانشقاقات من التكتلات السياسية والتحالفات الانتخابية. «الشروق» رصدت الأسباب التى أدت إلى ذلك وما قد يترتب على الأوضاع الحالية فى المشهد الحزبى والانتخابى .

وصف عمار على حسن، الخبير بمركز الدراسات الاستراتيجية بالأهرام، أمس، ما يحدث داخل التحالفات الانتخابية بـ«الطبيعى»، مشيرا إلى أن الفترات الانتقالية فى البلاد التى تمر بثورات تمتاز بأجواء سياسية مضطربة، ولا يتصدر تلك المراحل نخب سياسية قوية أو أقطاب قادرة على تشكيل مشهد سياسى متماسك.

وأضاف حسن لـ«الشروق»: «غياب مؤسسات السياسة فى مصر أسفرت عن وجود أطراف سياسية انتهازية، وأغلب معاركها ليس لها علاقة بمواءمات سياسية أو اختلافات على الايديولوجيا أو حتى المصلحة الوطنية، وإنما خلافات شخصية ونزاعات على السيطرة ليس أكثر، وهو ما ينتج موجات التفكك والتفخيخ التى تضرب القوى المتنافسة على البرلمان المرتقب» .
واختتم حسن حديثه بأن: «ما يجرى يجب أن يكون سعيا إلى تقليب التربة السياسية، التى يجب أن تشهد تغيرات قائمة على الفشل والنجاح والسقوط والنهوض مره أخرى، وتلك الطريقة الوحيدة التى ستدفع بنا إلى الأمام، وبدون التجريب فلن يستطيع الشعب مراكمة خبرات تؤهله لكشف الجيد من الردىء ممن يتقدمون للتحدث باسمه، ولن يتمكن من ممارسه الفعل السياسى والديمقراطى بشكل ناضج مستقبلا».
واعتبر عمرو الشوبكى، الخبير والمحلل السياسى، أن قانون الانتخابات وواضعيه هم المسئولون عن تصعيب الأمور بهذا الشكل، وإظهار القوى السياسية كالعاجز وغير القادر على المنافسة بشكل جدى والتنسيق بمستوى احترافى.
ويرى الشوبكى أن هناك سوء نية أبرزته التشريعات المنظمة للانتخابات، ظهرت فى القوائم الممتدة بهذه المساحة من الجيزة وحتى حلايب وشلاتين، واصفا ذلك بـ«الأمر المستحيل» على قدرة الأحزاب الحالية، ولن يتم حتى تظهر إما خلافات ومشادات، أو تدخلات وتنسيق مع الاجهزة الامنية تمكن أطرافا معينة من عبور الامر بسلاسة.

واختتم الشوبكى بتوقعه أن يفوز «المدعومون من الدولة»، حتى إن قائمة بعينها وكل المنتمين إليها لن يجدوا مشكلة فى تلك الفترات العصيبة والتفاعلات الصعبة، وأن يتم تشكيل باقى البرلمان بنسبه 50% من المستقلين، محذرا من عدم القدرة مجددا على تصويب الامور وتشكيل مشهد سياسى متوزان وحقيقى دون تعديل قوانين الانتخابات .
من جانبه تساءل عمرو هاشم ربيع، نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، عن المفترض أن يصدر من الأحزاب سوى لغة التنافس وإحداث حراك سياسى يليق بطبيعة المرحلة، مشيرا إلى أن ظاهرة تفكك التحالفات الانتخابية فى صالح الجو الانتخابى، وليس العكس.
وأوضح «ربيع» فى تصريحات تليفزيونية، أمس: « الطبيعى أن تتنافس الأحزاب فيما بينها على الانتخابات، وذلك تقديم أفضل مالديها لكسب أصوات فى الانتخابات وتقديم كل ما يحتاجه المواطن، وهو ما لن يتحقق غير بالمشاحنات السياسية والتنافس الشديد».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك