برلمانيون ومفكرون يشاركون في منتدى «الإنجيلية» لحوار الثقافات بالسويد - بوابة الشروق
الإثنين 29 نوفمبر 2021 10:45 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

برلمانيون ومفكرون يشاركون في منتدى «الإنجيلية» لحوار الثقافات بالسويد


نشر في: الثلاثاء 8 مايو 2018 - 3:33 م | آخر تحديث: الثلاثاء 8 مايو 2018 - 3:34 م

شهدت السويد منذ أيام مؤتمرًا بعنوان "النوع الاجتماعي والإعلام والدين.. التحديات المعاصرة للمجتمع والديمقراطية" بدعوة من الدكتور القس أندريه زكي رئيس الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية ومؤسسة "سيجتونا" السويدية.

وشارك في اللقاء من مصر مجموعة من المفكرين والمثقفين على رأسهم السفير محمد العرابي عضو مجلس النواب ووزير الخارجية الأسبق ، والدكتور أسامة العبد رئيس لجنة الشؤون الدينية بمجلس النواب المصرى، ورئيس جامعة الأزهر السابق، والدكتور أحمد شوقي أستاذ علم الوراثة بجامعة الزقازيق، والدكتور نيڤين مسعد أستاذ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة، والباحث هاني لبيب عضو المجلس القومي لمواجهة التطرّف والإرهاب، وأ.سميرة لوقا مدير أول الحوار بالهيئة القبطية الإنجيلية بحضور أكثر من 50 مشاركًا ومشاركة من الدول العربية لبنان والأردن وتونس والسعودية، والأوروبية ألمانيا والسويد وسويسرا.

وصرح الدكتور القس أندريه زكي، أن المؤتمر ناقش على مدار 3 أيام عدد من القضايا الهامة التي تهم قطاع كبير من شعوبنا، لاسيما تلك التي تتعلق بعلاقة الدين والمجتمع. حيث تمثل العلاقة بين الدولة والمجتمع أحد المفاتيح الرئيسية في فهم أوضاع أي بلد‏‏،‏ وإن كل نظريات التغيير الاجتماعي والسياسي انطلقت من تصور ما لهذه العلاقة‏،‏ فشكل التغيير وسرعته ومداه والقوي الفاعلة المشاركة فيه محكوم بهذه العلاقة‏،‏ وهذا ما يفسر الاختلاف في أنماط التغيير وسرعته بين بلد واخر‏.

وأضاف زكي أن اللقاء تضمن العديد من الأوراق والكلمات المهمة، التي تعد استمراراً لبرنامج الحوار العربي الأوروبي الذي يتبناه منتدى حوار الثقافات بالهيئة الإنجيلية من أجل تبادل الخبرات وتقديم صورة متنوعة عما يحدث فى مجتمعاتنا،‏ وأيضا من أجل تعميق الفهم المشترك ووجهات النظر في القضايا الشائكة المرتبطة بدور الدين في الحياة المعاصرة في ظل تحديات التحولات الديمقراطية في مجتمعاتنا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك