كساها النبي إبراهيم بالبني وانتهت بالأسود.. تعرف على ألوان كسوة الكعبة - بوابة الشروق
الخميس 22 أغسطس 2019 9:07 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعد إقالة لاسارتي.. من المدرب المناسب للنادي الأهلي؟





كساها النبي إبراهيم بالبني وانتهت بالأسود.. تعرف على ألوان كسوة الكعبة

سمر سمير
نشر فى : الجمعة 9 أغسطس 2019 - 4:33 م | آخر تحديث : الجمعة 9 أغسطس 2019 - 4:33 م

تتوجه أنظار العالم في يوم التاسع من ذي الحجة، إلى بيت الله الحرام، لمشاهدة مراسم تغيير كسوة الكعبة المشرفة، في مشهد يعد بمثابة يوم العيد بالنسبة للملكة العربية السعودية، ويوم عيد لضيوف الرحمن الذين ذهبوا لأداء أعظم ركن في أركان الأسلام.

تتغير كسوة الكعبة المشرفة في يوم عرفة، وبعد صعود الحجاج إلى جبل عرفات، ووضع وتثبيت القطع الذهبية بأماكنها الصحيحة، على يد عدد كبير من الفنيين والمتخصصين، تحت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي.

واختلفت ألوان كسوة الكعبة الشريفة باختلاف الزمان فتعددت ألونها، والأشكال التي كانت توضع عليها بداية من النبي إبراهيم عليه السلام، وحتى عصر الناصر العباسي الذي ألبسها اللون الأسود وظلت بهذا اللون إلى وقتنا هذا، ولكن كانت خامتها ثابته فيعد الديباج والحرير من أهم الخامات استخداما في صناعة ثوب الكعبة المشرفة.

* اللون البني الفاتح

كسا النبي إبراهيم الكعبة المشرفة بالون البني الفاتح، وهي كسوة من جلد الماعز، حيث كان البناء حينها صغيرا، وهو أول من جعل للكعبة باب.

* اللونان الأبيض والأحمر

ألبس الرسول محمد صلي الله عليه وسلم الكعبة المشرفة بالثياب اليمانية المخططة بالأبيض والأحمر، بعد فتح مكة، وهو أول تغيير من بعد الكسوة التي وضعها آل قريش، بعد أن احترقت تلك الكسوة أثناء تبخير الكعبة.

* اللون الأبيض

غير الخلفاء الراشدون أبو بكر، وعمر لون الكسوة، حتى ألبسوها ثياب القباطي ذات اللون البيض، فكانت تصنع في مصر، بينما كان عثمان بن عفان رضي الله عنه هو أول من وضع للكعبة كسوتين أحدهما فوق الأخرى، حتى يصعب حملها.

وكُسيت الكعبة المشرفة أيضا باللون الأبيض في أيام الخلافة العباسية، كما قال الفاكهي "رأيت كسوة لهارون الرشيد من قباطي مصر أبيض رقيق مكتوب عليها بسم الله بركة من الله للخليفة الرشيد عبدالله هارون أمير المؤمنين".

* اللون الأحمر

عام 64هـ كساها ابن الزبير بالديباج الأحمر.

* اللونين الأبيض والأصفر

كساها ملك مكة في عام 200هـ، الكعبة المشرفة ثوبين رقيقين من حرير أحدهما أصفر، والآخر أبيض.

* تغيير كسوة الكعبة 3 مرات في العام

أصبحت تتغير كسوة الكعبة 3 مرات في العام الواحد، وفي كل مرة كان لون الكسوة مختلف، وذلك في عهد المأمون عام 206هـ، كان لونها يوم التروية هو اللون الأحمر، بينما اللون الأبيض الرقيق في هلال رجب، والديباج الأبيض يوم 27 من رمضان.

* اللون الأصفر

تغير لون كسوة الكعبة المشرفة في زمن الدولة الفاطمية إلى اللون الأصفر عام 456هـ.

* اللون الأخضر

غير الخليفة الناصر العباسي لون الكسوة إلى اللون الأخضر، في 614هـ.

* اللون الأسود والذهبي

غير الخليفة الناصر العباسي أيضا لون كسوة الكعبة المشرفة إلى اللون الأسود مع الأشكال المصنوعه من الذهب لتزيينها في 622هـ، وهو شعار العباسيين، وهو اللون التي ثبتت عليه الكسوة حتى الآن، والتي تصنع من خام الحرير، ولكن الستارة الداخلية للكعبة المشرفة فهي باللون الأخضر.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك