«أم السعد» أشهر امرأة كفيفة من الإسكندرية علمت الرجال قراءة القرآن - بوابة الشروق
الخميس 24 أكتوبر 2019 5:35 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في منع القانون المصري إعدام القاتل الأصغر من 18 عاما؟


«بوابة الشروق» تنشر رسالة تلميذها «الأباصيري» بعد وفاتها

«أم السعد» أشهر امرأة كفيفة من الإسكندرية علمت الرجال قراءة القرآن

«أم السعد» أشهر امرأة كفيفة من الإسكندرية علمت الرجال قراءة القرآن
«أم السعد» أشهر امرأة كفيفة من الإسكندرية علمت الرجال قراءة القرآن
أحمد بدراوي
نشر فى : الإثنين 13 أغسطس 2012 - 5:20 ص | آخر تحديث : الإثنين 13 أغسطس 2012 - 5:20 ص

أعلنت لجنة شؤون القرآن الكريم بالدعوة السلفية، عن بدء فعاليات مسابقة الشيخة أم السعد للقرآن الكريم وعلومه، وذلك لعامها السادس منذ بدء المسابقة في شهر رمضان، لكن من هي «أم السعد» التي خلدت اسمها الدعوة ولماذا ارتبط اسمها بالمٌسابقة؟،  «بوابة الشروق» في السطور التالية تعرض لقصة الشيخة أم السعد مٌعلمة القرآن السكندرية الكفيفة، كما تنفرد بنشر وثيقة هامة عن الشيخة، وذلك في الذكرى السادسة لوفاتها.

 

 

الشيخة «أم السعد محمد علي نجم»، هي أشهر مٌعلمة ومحفظة للقرآن الكريم بالإسكندرية عبر ما يقرب من 60 عامًا، وٌلدت في 11 يوليو عام 1925 في قرية البندارية مركز تلا  بمٌحافظة المنوفية، أصيبت بمرض في عينيها في عامها الأول أدى لفقدانها البصر بشكل كلي عقب العلاج الشعبي بالكحل والزيوت على يد أهلها، ليقوموا بنذرها لخدمة القرآن الكريم حتى حفظته ببلوغها الخامسة عشر في مدرسة حسن صبح بالإسكندرية، ويٌحسب للراحل حسام تمام- الباحث في شؤون الحركات الإسلامية، دوره المهم في عرض قصة حياة الشيخة وتعريف المصريين بها عبر حوار أعده معها إبان عمله بموقع "إسلام أون لاين" عام 2002.

 

 

«أم السعد»، تمكنت من إثبات قدرتها على النجاح في مجال غلب عليه أنه حصري فقط للرجال، لتظل خلال حياتها رافدًا من روافد منح إجازات حفظ وختم القرآن للمئات من الرجال والنساء، وذلك عقب حصولها وهي بنت 23 عامًا على إجازة القرآن من شيختها "نفسية بنت أبو العلا"، التي طلبت منها تعلم القراءات العشر، ليٌصبح بينها وبين النبي صلى الله عليه وسلم برواية حفص عن عاصم 27 راوياً في سلسلة تبدأ بمعلمتها نفيسة وصولاً للروح الأمين جبريل الذي تلقى الرسول الكريم القرآن عنه.

 

 

سافر إلى «أم السعد»، الكثير للحصول على إجازتها في القراءات العشر، ليٌصبح لها المئات ويزيد من التلاميذ من مشاهير قراء القرآن الكريم، مثل الدكتور أحمد نعينع، وشيوخ معهد القراءات الذين لا يمنحوا الإجازة إلا بوضع اسمها في السند المٌتصل للرسول صلى الله عليه وسلم، كما منحت إجازات لعشرات من قراء السعودية ولبنان وفلسطين وأفغانستان والسودان وباكستان وقت سفرها للحج والعمرة، حيث قام باستضافتها أحد تلاميذها لمدة عام.

 

 

كان من المٌقربين للشيخة الدكتور محمد إسماعيل المقدم- عضو مجلس أمناء الدعوة السلفية، والذي نعاها في مٌحاضرة له بعنوان "وداعاً أم السعد" كما يحتفظ هو بالكثير عن حياة الشيخة وطرائفها، حيث تميزت بخفة الظل، وكذا الشيخ أسامة الأباصيري- رئيس لجنة شؤون القرآن بحسب الموقع الرسمي للجنة، والذي يٌعد تلميذاً لها، بالإضافة للشيخ محمد فريد نعمان- زوجها وصاحب أول إجازة تمنحها أم السعد، والذي تتلمذ على يديه إسماعيل المقدم، وتزوجها نعمان عقب حصول على الإجازة واستمر الزواج 40 عامًا، لم تٌنجب خلالها، لتتفرغ لمسيرة عطاء مع القرآن الكريم، كان كل تلاميذها بمثابة أولاد لها.

 

 

من جانبها، حصلت «بوابة الشروق» على وثيقة أصلية صادرة عن دار الأباصيري لتحفيظ القرآن الكريم تحوي كلمة من 8 صفحات كتبها الشيخ أسامة الأباصيري تلميذ أم السعد يوم 11 أغسطس 2008 نعى فيها شيخته بعنوان "كلمة من القلب"، التي يقول عنها هي "أمي وشيختي الفاضلة".

 

 

يقول الشيخ الأباصيري، «لقد عشت أيام بحق هي أسعد أيام حياتي في منزل الشيخ محمد فريد نعمان زوج الشيخة أم السعد، وتعلمت في هذا البيت المٌبارك كل أساسيات التجويد وفنونه مالم أجد عند غيره، وتميزت أمي بسهولة الشرح».

 

 

ووصف الأباصيري، «أم السعد» بصفات لقمان الحكيم التي غمرت قلبها لتفوق أهل عصرها بقوله «فتح الله لها قلوب الناس رجالاً ونساءاً صغاراً وكباراً، ونلت من أخلاقها الكثير فقد كانت كريمة الأخلاق، وكرست حياتها للعلم، لم تخرج من بيتها إلا لضرورة ولصلة الأرحام، كريمة ببذخ لم تدخل بيتًا إلا وأدخلت فيه بهجة وسرور»، ويٌضيف «كنت أقوم بمساعدتها في تنظيف البيت».

 

 

عاشت الشيخة «أم السعد» ببيتها بحارة الشمرلي بمنطقة بحري غرب الإسكندرية، ثم انتقلت في أيامها الأخيرة لشقة أٌخرى اشترتها بالسكة الجديدة بمنطقة المنشية وهي الشقة التي تسكن فيها حتى الآن شقيقتها أم السيد، ويقول الشيخ الأباصيري «يوم وفاتها اتصل بي أهلها لأجد أمي الشيخة في مستشفى الأنفوشي وقد لفظت أنفاسها الأخيرة، ثم نقلتها عبر سيارتي التي تشرفت بنقل الشيخة التي طابت حية وطابت ميتة»، مضيفاً «لقد ازدادت حسناً بعد الوفاة».

 

 

وواصل، «في صباح اليوم التالي قام بغٌسلها تلميذات الشيخة من هنا وهناك، وصلي عليها ظهر اليوم صلاة الجنازة بمسجد ابن خلدون الشيخ محمد إسماعيل المقدم، وعند دفنها قال أحد الشيوخ (هنيئاً لك أيها القبر اليوم)، مٌهنئاً القبر بنزول الشيخة إليه».

 

 

وفي سياق مٌتصل، كشف الشيخ أسامة الأباصيري لـ«بوابة الشروق» عن وصية الشيخة أم السعد التي لم تتضمنها كلمته، بقوله «ورثت بعد وفاتها كل متعلقاتها من أختام إجازة القرآن الكريم، طبقاً لوصيتها لي قبل وفاتها حيث قالت لي (أنت حتأخذ الحاجات ديه كلها)»، لافتاً إلى أن الشيخة فرقت ما حصلت عليه من أموال وهبات في أسفارها للسعودية ودول الخليج على أقاربها.

 

 

وواصل الأباصيري، «الشيخة لم تحصل على قسط من التعليم منذ مولدها، لكنها علمت المٌتعلمين قراءة القرآن، حتى قررت الدعوة السلفية إطلاق مٌسابقة باسمها لدعم حفظة القرآن، يضع أسئلتها مسؤول اللجنة العلمية بلجنة شؤون القرآن الشيخ حسن سعيد السكندري».

 

 

جدير بالذكر، أنه يشرف على المسابقة، لجنة شؤون القرآن وهي لجنة حديثة دٌشنت بعد الثورة فيما المٌسابقة سابقة عليها بنحو 5 سنين، حيث لم تتمكن الدعوة من تدشين اللجنة إلا بعد الثورة، بعد ما عانت منه من قمع أمني قبلها، بإشراف الشيخ سعيد عبد العظيم- مٌشرف اللجان النوعية بالدعوة "النائب الثاني لرئيس الدعوة السلفية"، ويشرف على النساء باللجنة الدكتورة عفاف خطاب- حرم الشيخ سعيد، وتحصل اللجنة على دعم واسع من كافة أعضاء مجلس الإدارة وكذا حزب النور، طبقاً لمصادر سلفية موثوقة باللجنة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك