رسالة الأزهر إلى منتدى الحوار الأوروبي احتفاءً بوثيقة الأخوة الإنسانية - بوابة الشروق
الأحد 19 يناير 2020 3:57 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستحرص على زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؟

رسالة الأزهر إلى منتدى الحوار الأوروبي احتفاءً بوثيقة الأخوة الإنسانية

الدكتور عبد المنعم فؤاد، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر
الدكتور عبد المنعم فؤاد، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر
أ ش أ
نشر فى : الجمعة 13 ديسمبر 2019 - 10:54 م | آخر تحديث : الجمعة 13 ديسمبر 2019 - 10:54 م

قال الدكتور عبد المنعم فؤاد، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، والمشرف العام على رواق الجامع الأزهر، إن عَظَمَة (وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك) تكمن في الدعوة لنشر ثقافة السلام العالمي، واحتواء الآخر، وتحقيق الخير للبشرية جمعاء، ونبذ ثقافة الكراهية والعنف.

جاء ذلك في الرسالة التي بعث بها المشرف العام على رواق الجامع الأزهر، اليوم الجمعة، إلى منتدى الحوار السنوي الـ 22 لمجموعة حزب الشعب الأوروبي "EPP"، ناقلًا من خلالها تحيات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر وتقديره للمؤتمر الذي يناقش وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك، والذي يقام في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وأشار المشرف العام على رواق الجامع الأزهر إلى أن الوثيقة قد طالبت قادة العالم وصُنَّاع السياسات بالتدخل الفوري لما يشهده العالم من صراعات وفتن وحروب عبثية أوشكت أن تعود بنا إلى تراجع حضاري بائس يُنذر باندلاع حرب عالمية ثالثة.

وأضاف أن أهم ما يميز هذه الوثيقة التاريخية، هو بيان القول الفصل في براءة الأديان مما يثار من فتن ودمار، إذ ليس صحيحًا أن الأديان هي بريد الحروب، وسببها الرئيسي، بل هي المصدر الحقيقي للاستقرار، والأمن العالمي، والحفاظ على حياة البشر، وأعراضهم، وأموالهم وحرياتهم، إذا ما قُرأت نصوص الكتب المقدسة قراءة متعمقة، وفُسرت تفسيرًا حقيقيًا لشباب العالم.

ولفت إلى وحدة الخطاب الإلهي في الدعوة إلى حفظ النفس والمال والعرض ، مشددًا على أن ما يقع من عنف وتطرف وإرهاب للآمنين لا يُسأل عنه إلا أصحابه، وهذا ما أكدت عليه الوثيقة، التي وقعها أكبر رمزين دينيين ، فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر، وقداسة البابا فرنسيس ، بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي، لتكون إعلانًا مشتركًا عن نوايا صالحة من أجل التذكير بالأخوة الإنسانية، ونشر ثقافة الاحترام المتبادل، ونبذ العنف والتعصب الأعمى.

واقتبس المشرف العام على رواق الجامع الأزهر بعض رسائل وتوجيهات شيخ الأزهر من وثيقة الأخوة الإنسانية إلى المسلمين في الشرق والتي قال فيها "استمروا في احتضان إخوانكم من المسيحيين في كل مكان ، فهم شركاؤنا في الوطن وإخوتنا في الإنسانية الذين ذكّرنا بهم قرآننا بأنهم أقرب الناس مودة إلينا" ، مضيفًا أن فضيلته دعا إلى نبذ مصطلح الأقليات واستبداله بلفظ المواطنة.

جدير بالذكر أن مجموعة حزب الشعب الأوروبي "EPP"، التي تعد أكبر وأقدم التكتلات في البرلمان الأوروبي، قد خصصت فعاليات هذا العام لمناقشة وثيقة "الأخوة الإنسانية" التي وقعها فضيلة شيخ الأزهر وقداسة بابا الكنيسة الكاثوليكية، بأبوظبي، في فبراير الماضي، وأن المنتدى الحواري الذي يأتي تحت شعار "الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش معا"، يعمل على الترويج لقيم التسامح والسلم وقبول الآخر التي أكدتها الوثيقة التاريخية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك