تصعيد 3 من حجاج السياحة إلى عرفات بسيارة إسعاف - بوابة الشروق
الثلاثاء 16 يوليه 2024 5:46 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

تصعيد 3 من حجاج السياحة إلى عرفات بسيارة إسعاف

رسالة مكة المكرمة: طاهر القطان
نشر في: الجمعة 14 يونيو 2024 - 6:34 م | آخر تحديث: الجمعة 14 يونيو 2024 - 6:34 م

8 من أئمة الأوقاف يعقدون ندوات دينية لحجاج السياحة بمخيمات عرفات
ارتفاع عدد الوفيات بين حجاج السياحة إلى حالتين منذ بدء موسم الحج

أعلنت السلطات السعودية حالة الطوارئ القصوى؛ استعداداً لاستقبال ضيوف الرحمن بالمشاعر المقدسة في منى وعرفات. حيث أعلنت وزارة الصحة بالمملكة عن تجهيز نحو 90 مركزاً صحياً في مشعري منى وعرفة، فضلاً عن إطلاق خدمة الإسعاف الجوي لدعم الحالات الطارئة.

كما أعدت السلطات السعودية غرفة عمليات تضم الأجهزة الأمنية والصحية والتشغيلية لمتابعة تأدية الحجاج لمناسك الحج، مستعينة بتقنيات الذكاء الاصطناعي.

وعلى صعيد الحجاج المصريين، اطمأنت البعثة الرسمية للحج من خلال التنسيق المستمر بين بعثات الحج السياحي والجمعيات الأهلية وحج القرعة على عمليات تصعيد الحجاج من مكة المكرمة إلى مشعر عرفات التي تتم اليوم الجمعة، وعلى تسكين كافة الحجاج المصريين بالمخيمات المخصصة لهم بمشعر منى.

من جهتها، أكدت سامية سامي، رئيس بعثة الحج السياحي ورئيس الإدارة المركزية لشركات السياحة بوزارة السياحة والآثار، أن لجان وزارة السياحة والآثار انتشرت في المخيمات التي يقيم بها حجاج السياحة بمشعر عرفات وعددها نحو 8 مخيمات، وذلك لمتابعة تنفيذ الخدمات المتفق على تقديمها للحجاج والتدخل السريع لحل أي أزمات طارئة، لافتة إلى أن غرفة عمليات بعثة الحج السياحي تتلقى على مدار الساعة تقارير من لجان الوزارة المنتشرة بالمخيمات عن أحوال حجاج السياحة.

وأشارت إلى أن هناك 3 من حجاج السياحة تم تصعيدهم إلى مشعر عرفات عن طريق سيارات إسعاف مجهزة ويتواجدون حالياً لتلقي الرعاية الطبية بمستشفيات مشعر عرفات حتى لا تضيع عليهم فرصة الحج، لافتة إلى أن جميع حجاج السياحة الذين سيتم تصعيدهم إلى مشعر عرفات بخير.

وأوضحت رئيس بعثة الحج السياحي أن عدد الوفيات بين حجاج السياحة وصل حتى الآن إلى حالتين "سيدتين" تم دفن إحداهن بمقابر مكة المكرمة بعد الحصول على موافقة أهلها المتواجدين بمصر، والأخرى تستكمل حالياً إجراءات دفنها سواء بالسعودية أو إعادتها إلى أرض الوطن بناءً على رغبة ذويها.

وأشارت إلى أن أحمد عيسى، وزير السياحة والآثار، يتابع على مدار اليوم أحوال الحجاج المصريين، لافتة إلى أن وزير السياحة وجه بضرورة العمل على تحسين الخدمات المقدمة للحجاج وتذليل أي صعوبات أمامهم حتى يتفرغوا للعبادة وأداء المناسك.

ومن جهته، قال أحمد إبراهيم، رئيس لجنة السياحة الدينية بغرفة شركات السياحة وعضو اللجنة العليا للحج والعمرة، إن مخيمات حجاج السياحة بمنى وعرفات هذا العام متميزة، ولا سيما المخصصة لحجاج البرامج الاقتصادية (البري - الاقتصادي طيران)، مشيراً إلى أن كافة المخيمات ملحق بها دورات مياه على أعلى مستوى ومناسبة لأعداد الحجاج. موضحاً أنه بالإضافة للوجبات الثلاث التي سيتم تقديمها للحجاج بمشعر عرفات، فإن هناك مثلجات وعصائر ومشروبات باردة وساخنة يتم تقديمها على مدار اليوم، لافتاً إلى أنه بسبب الأجواء الحارة بعرفات ومنى فقد تم تقديم نصائح طبية للحجاج بضرورة عدم الخروج للشمس لفترات طويلة والحرص على شرب كميات كافية من المياه.

وأوضح أن كافة مخيمات السياحة مؤمنة بحيث لن يسمح بدخول المخيمات إلا للحجاج المدون أسماؤهم بكل مخيم شريطة وجود بطاقة "نسك" معهم، مشدداً على أنه لن يسمح لحاملي أي تأشيرات غير الحج بدخول مخيمات الحج السياحي، وأنه حال مخالفة أي شركة لتلك الإجراءات ستتعرض للعقوبات التي تقررها وزارة السياحة في هذا الشأن.

وأشار إلى أن هناك شركة متخصصة ستقوم بمراقبة جودة وكميات الطعام التي سيتم تقديمها لحجاج السياحة خلال فترة تواجدهم بكل من منى وعرفات وذلك وفقاً للاتفاقية التي أبرمتها غرفة شركات السياحة مع شركة رحلات ومنافع السعودية المسؤولة عن تقديم خدمات الإعاشة للحجاج بمنطقة المشاعر المقدسة.

وأشار رئيس لجنة السياحة الدينية بغرفة شركات السياحة إلى أنه نظراً لصغر المساحة الجغرافية لمشعر منى والتي سينتقل إليها الحجاج بدءاً من بعد غد الأحد، أول أيام عيد الأضحى، وحتى يوم الثلاثاء المقبل، فقد تم إعداد عدد من السيناريوهات للتعامل مع هذه الوضعية، وذلك لتوفير أكبر قدر من الراحة للحجاج. لافتاً إلى أن السيناريو الأول هو الأخذ بفتوى فضيلة الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، الخاصة بعدم حتمية مبيت الحجاج بمشعر منى خاصة للحجاج المرضى والضعفاء وأصحاب الأعذار أو من لا يجدون مكاناً لهم بمنى، مع توكيل غيرهم لرمي الجمرات عنهم دون أن يكون عليهم فدية أو حرج.

وأشار إلى أن السيناريو الثاني للتعامل مع ضيق مساحة مشعر منى هو اصطحاب شركات السياحة لحجاجها يومياً من مقار إقامتهم بمكة إلى مشعر منى لرمي الجمرات ثم إعادتهم لمكة من جديد دون المبيت بمنى، أما السيناريو الأخير فهو مكوث الحجاج بأماكنهم بمخيمات منى، لافتاً إلى أن تلك السيناريوهات يتوقف تنفيذها على رغبة الحجاج.

ومن جهته أكد ناصر تركي، رئيس اللجنة الفنية للحج السياحي، أنه تم توزيع أئمة الأوقاف والوعاظ المرافقين لبعثة الحج السياحي وعددهم نحو 8 أئمة على المخيمات التي يقيم بها حجاج السياحة بعرفات، وذلك بالإضافة إلى المشايخ والوعاظ المرافقين لحجاج مستوى الخمس نجوم، لافتاً إلى أن هؤلاء الوعاظ سيقيمون ندوات دينية للحجاج طوال يوم عرفات وحتى وقت النفرة، كما سيقومون بإلقاء خطبة وقفة عرفات داخل المخيمات.

وأشار إلى أن هناك خطة لتحرك الأتوبيسات المقلّة لحجاج السياحة بعد غروب شمس غد "نفرة عرفات" من مشعر عرفات إلى المزدلفة، وذلك ليؤدي الحجاج بها صلاتي المغرب والعشاء ثم يبيتون بها قبل أن يتوجهوا إلى مشعر منى في الساعات الأولى من صباح يوم عيد الأضحى "يوم النحر" لرمي جمرة العقبة الكبرى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك