السبت 25 مايو 2019 12:11 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما مدى رضاك عن الدراما الرمضانية للموسم الجاري؟

بالصور.. تفاصيل «مجزرة المسجدين» فى نيوزيلندا

 محمد هشام ووكالات:
نشر فى : الجمعة 15 مارس 2019 - 11:36 ص | آخر تحديث : الجمعة 15 مارس 2019 - 11:36 ص

قتل 49 شخصا وأصيب 20 أخرين بينهم أطفال بجروح خطيرة في مدينة كرايست تشيرش، جنوب نيوزيلندا، اليوم، في إطلاق نار استهدف مسجدين خلال صلاة الجمعة، وتمكنت السلطات النيوزيلندية من اعتقال 4 أشخاص على خلفية الهجوم الإرهابى، فيما أطلقت عملية بحث عن منفذه وسط تقارير تفيد بأنه أسترالى الجنسية.

وقالت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن في خطاب وجهته إلى الأمة: "نعتقد أن 49 شخصا فقدوا أرواحهم وأن أكثر من 20 أصيبوا بجروح خطيرة في الهجوم على المسجدين"، مضيفة: "هذا يوم أسود تعيشه نيوزيلندا.. الكثير من الأشخاص المتضررين مما حصل اليوم سيكونون من اللاجئين والمهاجرين. إن نيوزيلندا هي موطنهم"، وفقا لوكالة رويترز.

ووصفت أرديرن الهجوم على المسجدين بأنه "عمل إرهابي"، وقررت رفع درجة التهديد الأمني لأعلى مستوى. وقالت أرديرن إن الشرطة ألقت القبض على أربعة لهم آراء متطرفة لكنهم لم يكونوا على قوائم مراقبة الأمن أو الإرهاب".

وقال شهود لوسائل الإعلام إن رجلا يرتدي ملابس مموهة تشبه ملابس الجيش وخوذة ونظارات ويحمل بندقية آلية أخذ يطلق النار عشوائيا على المصلين في مسجد النور. وأفاد شهود عيان أخرين إنهم سمعوا إطلاق أكثر من 50 طلقة نارية أثناء الهجوم على مسجد النور، والذى استغرق ما بين 10 إلى 15 دقيقة.

وأثناء إطلاق النار، كان مسجد النور في يعج بالمصلين، بمن فيهم أعضاء فريق بنجلاديش الوطني للكريكيت الذين لم يصبوا بأذى.

وقال أحد الشهود لموقع "ستاف.كو.إن زي" الإخباري إنه كان يصلي في المسجد عندما سمع إطلاق نار. وأثناء فراره، رأى زوجته ميتة أمام المسجد.

وبحسب ما أوردته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن مرتكب المذبحة أسترالي الجنسية، يبلغ من العمر 28 عاماً، عرف نفسه باسم "برينتون تارانت" على موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، وقد بث فيديو على الهواء أثناء ارتكابه المجزرة داخل المسجد عبر كاميرا كانت مثبتة في منتصف خوذة يرتديها.

ووفقا لصحيفة "نيوزيلند هيرالد"، خرج المسلح من المسجد بعد 3 دقائق متواصلة من إطلاق النار على المصلين، وذلك لإعادة تلقيم رشاشه بالذخيرة التي كانت في سيارته، قبل أن يعود للمسجد ثانية ويواصل إطلاق النار.

كما تداولت حسابات على موقع "تويتر" صوراً لأسلحة استخدمها مطلق النار على المسجد تُظهر صندوق سيارة مطلق النار وبه أسلحة أوتوماتيكية.

بدوره، قال رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون إن منفذ الهجوم مواطن أسترالي وهو إرهابي متطرف يميني وعنيف.
من جانبه، قال مفوض شرطة نيوزيلندا مايك بوش إن القتلى سقطوا "على حد علمنا في موقعين، في مسجد بشارع دينز وفي مسجد آخر بشارع لينوود". ولم يتأكد المحققون من عدد مطلقي النار، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأعلنت الشرطة في بادئ الأمر أنها اعتقلت شخصاً واحداً، لكنها قالت لاحقاً إنها اعتقلت أربعة أشخاص وعثرت على عبوات ناسفة.

وأشار بوش إلى أن الجيش فكك عبوات ناسفة عثر عليها في مركبات المشتبه فيهم، مضيفا أن الشرطة تطلب في يوم الصلاة هذا، من جميع المسلمين تجنب التوجه إلى المساجد "في كل أنحاء نيوزيلندا".

وتابع: "الشرطة تدعو الجميع في وسط كرايست تشيرش إلى عدم النزول إلى الشارع، والإبلاغ عن أي تصرف مشبوه".
وخصصت البلدية خطاً هاتفياً لذوي الطلاب القلقين على مصير أبنائهم الذين كانوا يشاركون في مكان غير بعيد بمسيرة ضد تغير المناخ.

وطوقت قوات الأمن مساحة كبيرة من المدينة. وقالت الشرطة في بيان إنها "تستجيب بكامل قدرتها" مع ما يحدث، "لكن المخاطر ما زالت مرتفعة للغاية".

وقالت الشرطة النيوزلندية إنها عثرت على بيان من 87 صفحة على حساب يعتقد أنه تابع لأحد المشتبه بهم بإطلاق النار على مسجد النور، نشر قبل الهجوم ويحتوي على مواد معادية للهجرة ومعادية للإسلام والمسلمين وشرح عن الهجوم إلا أنه لم يحمل توقيعا بنهايته توضح الشخص أو الجهة المسؤولة عنه، وفقا لشبكة "سى إن إن" الإخبارية الأمريكية.

وكان مطلق النار نشر مقاطع فيديو وبيانا عبر منصات التواصل الاجتماعي قال فيه إنه فاشي واستلهم إطلاق النار من لعبة الفيديو "فورت نايت". ولاحقا ألغت منصات التواصل الاجتماعي حسابات مطلق النار، وفقا لموقع قناة "الحرة" الأمريكية.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي بعض الصور الخاصة بالقاتل المحتمل مع صور لأسلحته، وقد كتب عليها أسماء بعض الأشخاص، أفادت وسائل الإعلام أنهم "ارتكبوا هجمات".

وبين أصداء الاعتداء في العالم، أعلنت شرطة لوس أنجلوس أنها كثفت دورياتها حول المساجد في المدينة، كما أعلنت شرطة سان فرانسيسكو تبني إجراءات أمنية وقائية في محيط مساجد المدينة كذلك.

من جهته، قال وزير الخارجية الإندونيسي، رنتو مرصودي، إن ستة مواطنين كانوا في مسجد عندما تعرض للهجوم الإرهابي وتأكدنا من نجاة ثلاثة منهم، مضيفا: "نحن بصدد التأكد من مصير الثلاثة الآخرين". بحسب وكالة "أسوشييتد برس" الأمريكية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك