الأغذية العالمي: 12.1 مليون شخص في سوريا يعانون من انعدام الأمن الغذائي - بوابة الشروق
الجمعة 21 يونيو 2024 4:23 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

الأغذية العالمي: 12.1 مليون شخص في سوريا يعانون من انعدام الأمن الغذائي

برنامج الأغذية العالمي
برنامج الأغذية العالمي
روما - أ ش أ
نشر في: الأربعاء 15 مارس 2023 - 10:21 ص | آخر تحديث: الأربعاء 15 مارس 2023 - 10:21 ص

أكد برنامج الأغذية العالمي، أن حوالي 12.1 مليون شخص في سوريا، أي أكثر من نصف عدد السكان، يعانون من انعدام الأمن الغذائي؛ مما يجعلها من بين البلدان الستة التي تعاني من أعلى معدلات انعدام الأمن الغذائي في العالم.

وبحسب مركز إعلام الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، يعزى هذا التدهور في الأمن الغذائي إلى أسباب عدة، من بينها اعتماد البلاد الشديد على الواردات الغذائية، بعدما كانت تتمتع باكتفاء ذاتي في إنتاج الغذاء في الحقبة الماضية، فضلا عن آثار الصراع الذي سيتجاوز عامه الثاني عشر، إضافة إلى الدمار الذي خلفته الزلازل التي ضربت سوريا وتركيا مؤخراً، والتي فاقمت الاحتياجات الإنسانية الكبيرة بالفعل.

وأفاد برنامج الأغذية العالمي، بأن متوسط الأجر الشهري في سوريا يغطي حالياً حوالي ربع الاحتياجات الغذائية للأسرة فقط، وتظهر أحدث البيانات أن سوء التغذية آخذ في الارتفاع، مع وصول معدلات التقزم بين الأطفال وسوء التغذية لدى الأمهات إلى مستويات غير مسبوقة.

ووفقاً للمدير القطري للبرنامج الأممي في سوريا "كين كروسلي"، من المتوقع أن يستمر المسار التصاعدي لسعر سلة المواد الغذائية الأساسية التي يقيس عليها برنامج الأغذية العالمي نسبة تضخم أسعار الغذاء. وقد تضاعف سعر هذه السلة عما كان عليه منذ سنة، وزاد بمقدار 13 ضعف سعرها قبل ثلاث سنوات.

وذكر برنامج الأغذية العالمي، أن الزلازل الأخيرة سلطت الضوء على الحاجة الماسة إلى زيادة المساعدات الإنسانية في سوريا، ليس فقط للأشخاص المتضررين من الزلازل، ولكن أيضاً للذين يعانون بالفعل من الارتفاع الحاد في أسعار المواد الغذائية، وأزمة الوقود، والصدمات المناخية المتتالية.

وأكد البرنامج أن أزمة التمويل التي يواجهها في سوريا تهدد بتقليص المساعدات فيما الناس بأمس الحاجة إليها. ويحتاج البرنامج إلى 450 مليون دولار أمريكي بشكل عاجل كحد أدنى، لمواصلة المساعدات لأكثر من 5.5 مليون شخص في جميع أنحاء سوريا حتى نهاية العام، ويشمل ذلك المبلغ 150 مليون دولار لتوفير المساعدات الغذائية لمدة ستة أشهر لحوالي 800 ألف شخص تضرروا من الزلزال.

وأشار البرنامج إلى أنه سيضطر إلى تقليص عدد المستفيدين من خدماته بشكل حاد بحلول يوليو إذا لم تتوفر الموارد الكافية. ومن بين الخدمات التي يقدمها البرنامج الحصص الغذائية، والبرامج التغذوية، والوجبات المدرسية، والقسائم النقدية، ودعم سبل العيش، وبناء قدرة المجتمعات على الصمود، وشبكات الأمان الاجتماعي.

وبحسب المديرة الإقليمية للبرنامج للشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا الشرقية "كورين فلايشر"، فإن العديد من السوريين يرددون عبارة "لقد نسينا العالم الآن"، وشددت على أن هذه العبارة "تذكير صارخ بالحاجة إلى بذل المزيد من الجهود"، مضيفة: "نحن بحاجة إلى الأموال لمواصلة توفير الغذاء لملايين العائلات، حتى يتمكن السوريون من تأمين غذائهم بأنفسهم من جديد".

وأكد برنامج الأغذية العالمي إنه يعمل أيضاً على إيجاد حلول طويلة الأجل لمساعدة المجتمعات في سوريا؛ للحد من اعتمادها على المساعدات الغذائية المباشرة من خلال دعم إعادة تأهيل أنظمة الري والمطاحن والمخابز والأسواق في جميع أنحاء البلاد، مشيرا إلى أن مثل هذه الاستثمارات تحقق عوائد أكبر مقارنة بتقديم المساعدات الغذائية التقليدية، لافتا إلى أنه يمكن لكل دولار يتم استثماره في إعادة تأهيل المخابز أو قنوات الري، على سبيل المثال، أن يقلل التكلفة السنوية للدعم الغذائي العام بما يزيد عن ثلاثة دولارات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك