سعيد الكفراوي: «طبيب أرياف» تناقش قضايا شائكة.. وكتابات المنسي قنديل تعيش طويلا - بوابة الشروق
الأربعاء 28 أكتوبر 2020 2:14 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

سعيد الكفراوي: «طبيب أرياف» تناقش قضايا شائكة.. وكتابات المنسي قنديل تعيش طويلا

شيماء شناوي
نشر في: الجمعة 16 أكتوبر 2020 - 11:07 م | آخر تحديث: الجمعة 16 أكتوبر 2020 - 11:50 م

في أمسية ثقافية كبرى، نظمتها مكتبة مصر الجديدة العامة، الجمعة، وحضرها مجموعة كبيرة من الكُتاب والقراء والمثقفين، أدار خلالها النقاش الكاتب مصطفى الطيب، وشارك فيها الروائي الكبير سعيد الكفراوي، احتفى الروائي الدكتور محمد المنسي قنديل بأحدث مؤلفاته الأدبية «طبيب أرياف»، الصادرة عن دار الشروق.

وفي كلمته قال سعيد الكفراوي، إن الرواية تناقش العديد من القضايا الشائكة، ومنها نمط العمل في الوحدات الصحية بقرى مصر المختلفة، وإجراء الانتخابات، والهجرة غير الشرعية، وغيرها، مشيرًا إلى أن أهم نقاط القوة في الرواية؛ هو قدرة الكاتب على تجسيد حياة «الغجر» بسماتهم وعادتهم وتقاليدهم وحالة الاضطهاد الدائمة لهم، ليقدم عالمهم بصورة متكاملة.

وأضاف: «ما إن تبدأ في الرواية حتى تأخذك بعيدًا، حيث الخرافة والأسطورة والواقع والحلم مجتمعين، مشيرًا إلى أن المبدع الحقيقي هو من ينجح في إشعال حيرة القارئ بين ما هو خيال أو حلم أو واقع». مستشهدًا بمقولة الكاتب الأمريكي همنجواي، «لا تحدثني عن الواقع بل ضعني فيه».

وتحدث «الكفراوي» عن «شلة المحلة» التي كونها مع مجموعة من الشباب كان من بينهم الدكتور محمد المنسي قنديل، المفكر نصر حامد أبو زيد، والشاعر محمد صالح، والكاتب جار النبي الحلو، ووزير الثقافة الأسبق جابر عصفور. وكيف أن أعضاء تلك الشلة كانوا أصحاب مواهب وصاروا أعلامًا للثقافة العربية.

واختتم «الكفراوي» أن الروائي المنسي قنديل يكتب لتعيش كتاباته طويلًا. وأن قراءة روايته الأحدث جعلته يقول إن كان لتوفيق الحكيم «يوميات نائب في الأرياف»، وإذا كان ليحيى حقي «خليها على الله»، وإذا كان ليوسف إدريس «أرخص ليالي»، و «الحرام»، فأن لمحمد المنسي «طبيب أرياف».

ويقدم محمد المنسي قنديل في هذه الرواية تجربة جديدة في الكتابة حول العالم الخفي للريف المصري، ومحاولة اختراق القشرة البدائية التي تحيط به والتي تراكمت على مدى آلاف السنين، من خلال قصة طبيب أرياف شاب يتعرض لتجربة قاسية في بداية حياته فيبدأ رحلة جديدة إلى قرية منعزلة بالصعيد يعاني هناك من الوحدة قبل أن يجد نفسه متغلغلاً في تفاصيل الحياة اليومية للقرية الصغيرة الراقدة على حافة الصحراء. يقع في غرام الممرضة لكن تكون هناك مفاجأة في انتظاره.

"طبيب أرياف" تجربة طبيب يكتشف أن القوانين البدائية ما زالت هي السائدة، وأن هناك سلطة مطلقة تعتمد عليها وتستمد قوتها من جذور بعيدة. هي رواية عن الحب والرغبة واليأس، عن قرية تختزل العالم، يتصارع فيها البشر والغجر والقوى الحاكمة، وتمتلئ ذاكرتها الخفية بطبقات الزمن المصري المتراكم.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك