«تعديلات قوانين النواب» تجبر الأحزاب على إعادة رسم خريطة التحالفات - بوابة الشروق
الثلاثاء 21 يناير 2020 2:28 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستحرص على زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؟

«تعديلات قوانين النواب» تجبر الأحزاب على إعادة رسم خريطة التحالفات

محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية
محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية
محمد عنتر ورانيا ربيع وإسماعيل الأشول وأحمد البرديني
نشر فى : الجمعة 17 أبريل 2015 - 3:59 م | آخر تحديث : الجمعة 17 أبريل 2015 - 3:59 م
«المصريين الأحرار»: سنخوض الانتخابات فى ظل أى نظام انتخابى.. و«الإصلاح والتنمية»: الاستمرار مع قائمة «فى حب مصر» وارد

«التجمع» يخوض الانتخابات تحت أي ظرف.. و«المؤتمر»: سننافس بقوة على المقاعد الفردية.. و«فى حب مصر»: مستمرون

بادرت الأحزاب والتكتلات الانتخابية بإعادة ترتيب أوراقها، لتحديد قائمة مرشحيهم والدفع بمرشحين جدد، أو تجديد دعمهم «للتحالفات الانتخابية القديمة»، وذلك بعد إعلان رئيس الوزراء إبراهيم محلب، الموافقة على تعديلات لجنة الإصلاح التشريعى بخصوص القوانين المنظمة للانتخابات البرلمانية، تمهيدا لعرضها على قسم التشريع بمجلس الدولة.

وقال محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، أحد أحزاب تحالف الوفد المصرى، إن خريطة التحالفات قد تخضع للتغيير الأيام المقبلة بعد معرفة شكل القانون النهائى فى النظامين الفردى والقائمة، مشيرا إلى أن كل حزب من أحزاب التحالف يجرى اتصالاته ويناقش قواعده قبل الاجتماع مجددا وتحديد شكل تحالف الوفد المصرى وأعضائه.

وأشار «السادات» إلى أنه من الوارد الاستمرار بقائمة «فى حب مصر»، على أن يتم النظر فى بعض الأسماء المرشحة بها، أو عدد تغيير المقاعد بها، موضحا أن كثيرا من تلك الأمور ستحسم عقب عودة اللواء سامح سيف اليزل، منسق القائمة، من رحلة للعلاج وإجراء بعض الفحوصات بأمريكا.

وأكد محمود العلايلى، عضو الهيئة العليا لحزب المصريين الأحرار، أن التعديلات الجديدة التى أدخلتها وزارة العدالة الانتقالية على قوانين مباشرة الحقوق السياسية وتقسيم الدوائر، ستجبر جميع الأحزاب على إعادة ترتيب أوراقها، مما يتطلب الدفع بعدد أكبر من المرشحين بعد زيادة عدد المقاعد 22 مقعدا لتصبح 444 مقعدا، لكنه استبعد أن يتم ذلك قبل إقرار التعديلات رسميا بعد عرضها على قسم التشريع بمجلس الدولة.

«العلايلي»، لا يرى أن زيادة مقاعد الفردى ستؤثر كثيرا على استعدادات حزبه للاستحقاق الثالث فى خارطة الطريق، كونهم يجهزون مرشحيهم منذ فترة طويلة، وتم الإعلان من قبل عن جاهزية 200 مرشح لخوض غمار المنافسة على مقاعد الفردى، وهو ما أكده رئيس الحزب المؤقت الدكتور عصام خليل، فى تعليقه على تعديلات الحكومة، بقوله: «المصريين الأحرار سيخوض الانتخابات تحت أى نظام انتخابى وبأى عدد من المقاعد».

وعن موقف الحزب من قائمة «فى حب مصر»، التى سبق أن أعلن دعمه لمرشحيه المشاركين فيها، أكد «العلايلي»، ان الحزب لايزال يقدم الدعم للشخصيات العامة التى تشارك بقائمة «فى حب مصر»، دون النظر إلى الخلافات الداخلية والاتهامات الموجهة للقائمة».

من جانبها، قالت مارجريت عازر، عضو قائمة «فى حب مصر»، إن القائمة مستمرة فى المنافسة الانتخابية، كما هى دون تغيير، بعد التعديلات الأخيرة على قوانين الانتخاب، وقالت: «مستمرون فى التواجد فى الشارع، من أجل خوض انتخابات مجلس النواب، للوصول لآخر محطات خارطة الطريق».

وقال مجدى شرابية، الأمين العام لحزب التجمع، إن حزبه سيخوض الانتخابات البرلمانية القادمة تحت أى ظرف، وسينسق مع الأحزاب السياسية المدنية فى بعض الدوائر الانتخابية على المقاعد الفردية، منتقدًا رفع سقف الدعاية الانتخابية بالقوائم والفردى، قائلا: «هذا يخدم مصالح رجال الأعمال ورموز نظم مبارك، ولا يخدم الأحزاب محدودة الإمكانيات».

من جانبه، قال أمين راضى، الأمين العام لحزب المؤتمر، إن الحزب سينافس بقوة على المقاعد الفردية فى الانتخابات البرلمانية القادمة، وسيخوض الانتخابات رغم رفضه التعديلات التى أدخلتها الحكومة على قانون الانتخابات، كما يبحث الحزب زيادة عدد مرشحيه على المقاعد الفردية والدفع بمرشحين جدد على بعض المقاعد.

ولفت «راضي»، إلى أن هناك اتصالات ومشاورات قائمة بين الأحزاب السياسية المدنية للتنسيق فيما بينها فى الانتخابات القادمة، وسيتم قريبا الإعلان عن تفاصيل تلك المشاورات بعد إعلان تعديلات قانون الانتخابات رسميا.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك