هل نجح فيلم Migration في جذب النُقاد كما جذب كثير من الجمهور في إجازة عيد الفطر؟ - بوابة الشروق
الخميس 23 مايو 2024 10:30 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

هل نجح فيلم Migration في جذب النُقاد كما جذب كثير من الجمهور في إجازة عيد الفطر؟

الشيماء أحمد فاروق
نشر في: الأربعاء 17 أبريل 2024 - 10:40 م | آخر تحديث: الأربعاء 17 أبريل 2024 - 10:40 م

خلال فترة إجازة عيد الفطر، تصدر فيلم الأنيميشن Migration التريند على منصة فيسبوك، وتحديدا في مجموعات الفيسبوك المتخصصة في الأفلام، حيث حرص كثيرون على كتابة مراجعات وآراء حول الفيلم، وكانت أغلبها تعبر عن إعجابهم بقصة الفيلم.

صدر الفيلم في 6 ديسمبر 2023، وهو من إنتاج شركة كريس ميليداندري، وتوزيع يونيفرسال بيكتشرز، وقد حقق أكثر من 294 مليون دولار أمريكي في شباك التذاكر، وحصد تقييمات متوسطة على منصات تقييم الأفلام، 72% على Rotten Tomatoes، و10/6.7 على IMDb.

يركز الفيلم على عائلة مالارد، وهي عائلة من البط تتكون من الأب ماك الحذر للغاية (كميل نانجياني )، والأم المغامرة بام ( إليزابيث بانكس )، والابن المراهق داكس ( كاسبار جينينغز )، وابنة جوين ( تريسي غزال ) والغاضب العم دان ( داني ديفيتو )، لم يغادروا أبدًا حدود بركتهم في نيو إنجلاند، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى مخاوف ماك مما يمكن أن يحدث لهم في العالم الخارجي، ومع ذلك، عندما هبطت عائلة أخرى من البط في البركة الخاصة بهم، أثناء التوقف لفترة وجيزة في رحلة الهجرة السنوية إلى جامايكا، فإن بقية أفراد العائلة يحاولون إقناع ماك المتردد لتجربة الهجرة إلى منطقة البحر الكاريبي بأنفسهم مثل غيرهم من العائلات، وبالفعل يرضخ الأب لرغبة الأبناء ولكن أثناء رحلتهم يحدث لهم بعض المشاكل ويضلون الطريق.

وفيلم Migration من تأليف الكتاب مايك وايت وبنيامين رينر، وإخراج بنيامين رينر وشارك في إخراجه جويلو حمصي. عرض لأول مرة في مؤتمر VIEW في تورينو بإيطاليا، في 19 أكتوبر 2023، وتم إصداره في دور العرض في الولايات المتحدة في 22 ديسمبر، تلقى الفيلم آراء إيجابية بشكل عام من النقاد.

صرح رينر بأنه استمد التأثيرات من تجارب طفولته وديناميكيته مع عائلته، والمواقف المحيطة بشخصية جوين البطة المُدللة مستوحاة من تجاربه باعتباره الأخ الأصغر في عائلته، وأنه حرص عند تشكيل روح الدعابة في الفيلم على تجنب "النكات الكسولة" التي شعر أنها شائعة في الأفلام العائلية، وكان يهدف إلى إضفاء روح الدعابة التي يمكن أن تجذب.

ووصف رينر الموضوع الرئيسي في الفيلم بأنه "الخروج من منطقة الراحة الخاصة بك ومواجهة الحياة وقبول أن الخوف جزء من الحياة"، بينما قال وايت إن الفيلم يستخدم "مشهد خيالي كوميدي" لاستكشاف موضوعاته المركزية، حيث يتمتع الفيلم بعمق أكبر من كونه عملا سينمائيا للأطفال لكنه يحتفظ بالحيوية التي تجذب الأطفال في آن واحد.

حصل الفيلم على مراجعة إيجابية للصحيفة الفرنسية La Croix ، على الرغم من العثور على الحبكة يمكن التنبؤ بها إلى حد ما، أعطت الفيلم 3 نجوم من أصل 5 وأشادت بإحساسه الهزل، وانتقد مايكل أوردونيا من صحيفة لوس أنجلوس تايمز بالمثل إمكانية التنبؤ بحبكة الفيلم، ومع ذلك، فقد أشادوا بالفيلم لاختلافه عن فيلموغرافيا Illumination السابقة، لا سيما في الرسوم المتحركة والفكاهة والعروض الصوتية، أشادت لوفيا جياركي من هوليوود ريبورتر باتجاه الفيلم وروح الدعابة والجوهر العاطفي فيه وخلصت إلى أن "جاذبيته الكبيرة ربما تكمن في بساطة فرضيته: الجزء الأصعب من الشروع في أي رحلة جديدة هو الانطلاق".

وقالت جياركي لـ سان فرانسيسكو كرونيكل: "الفيلم احتفظ بالتوازن بين جذب الجماهير الأصغر والأكبر سناً ووجه إشادة خاصة لأداء صوت تريسي غزال التي قامت بالأداء الصوتي للبطة جوين".

ومنح سورين أندرسن في منصة سياتل تايمز الفيلم تصنيف 2 من أصل 4 نجوم، حيث شعر أن الفيلم يفتقر إلى جاذبية الجمهور الأكبر سنًا، وهو نفسه الرأي الذي نشر على منصة الناقد روجر إيبرت، منتقدًا افتقاره إلى الدقة في موضوعاته، وأشاد جيك كويل من وكالة أسوشيتد برس بالرسوم المتحركة لـ"إحساسها الغني بالألوان"، لكنه شعر أن القصة كانت غير أصلية، كما وجهت كريستين بيج كيربي في صحيفة الواشنطن بوست الثناء على الرسوم المتحركة، لكنها شعرت أن القصة تفتقر القوة وقالت: " الهجرة لن تُذكر على أنها عظيمة وسوف تتلاشى ببساطة في الأثير السينمائي مثل الكثير من البط في مهب الريح".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك