تدعم المثليين وحق الإجهاض.. مواقف سياسية للرئيسة الأولى لدولة سلوفاكيا - بوابة الشروق
الأربعاء 20 نوفمبر 2019 9:09 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

تدعم المثليين وحق الإجهاض.. مواقف سياسية للرئيسة الأولى لدولة سلوفاكيا

منال الوراقي
نشر فى : الإثنين 17 يونيو 2019 - 1:53 م | آخر تحديث : الإثنين 17 يونيو 2019 - 1:53 م

أدت المحامية الليبرالية زوزانا تشابوتوفا، أول أمس السبت لليمين الدستورية كأول رئيسة للبلاد، عقب فوزها في انتخابات الرئاسة، لتصبح الرئيس الخامس لسلوفاكيا خلفاً لأندريه كيسكا.

والمحامية البالغة من العمر 45 عاما فازت في الانتخابات التي جرت في مارس بحصولها على 58 % من الأصوات، مستفيدة من استياء الناخبين من الائتلاف الحاكم بعد عام على اغتيال الصحفي الاستقصائي يان كوتشياك وخطيبته بالرصاص في منزل في فبراير 2018، الأمر الذي أغرق البلاد في أزمة، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

واشتهرت المحامية البالغة من العمر 45 عاما، بمحاربتها للفساد وأراءها السياسية المؤيدة لتحقيق العدل والمساواه وحق الاختيار، فضلاً عن المناداة بحقوق أكبر للمثليين.

وتستعرض «الشروق»، أبرز الأراء والمواقف السياسية للرئيسة الأولى لدولة سلوفاكيا.

تحقيق المساواة
تسعى تشابوتوفا لتعزيز العدالة في سلوفاكيا، مطالبة بتحقيق المساواه التي لا تتحقق للجميع حيث سمت شعار حملتها "التصدي للشر".

وتعهدت تشابوتوفا، خلال حملتها الانتخابية، بإدخال تغييرات جذريّة على قطاع الشرطة والنظام القضائي في البلاد، وقامت بحملة لتعزيز استقلاليّة الشرطة دون التأثر برئيس البلاد أو بالحزبِ الحاكم.

الدفاع عن قضايا البيئة
عُرفت تشابوتوفا بدفاعها عن البيئة ومكافحة النفايات السامة خاصّة في مسقط رأسها «بيزينوك»، ما أهلها للحصول على جائزة غولدمان البيئية في عام 2016.

وتقول تشابوتوفا، أنّ حماية البيئة أمرٌ ضروري، لذلك اقترحت عدة خطط وبرامج كالتوقف عن إزالة أشجار الغابات وحماية الأراضي الزراعيّة، وكذلك تحويل 5٪ من المناطق ذات القيمة البيئية إلى محميات طبيعية.

حقوق المثليين وتبنيهم للأطفال

كما دعمت تشابوتوفا المثليين وأقرت حقوقهم، حيث صرحت بتأيدها للزواج من نفس الجنس وتسجيله، وضرورة تثقيف عامة المواطنين حول هذه العلاقات.

وفي مناقشة تلفزيونية نظمتها مجلة «SME»، حاضرت تشابوتوفا حول إمكانية دعم تبني الأزواج المثليين للأطفال قائلة: "أفضل أن يكبر الطفل مع أمه وأبيه البيولوجيين، ولكن إذا كُتب عليه الكبر داخل مؤسسات الرعاية ودور الأيتام، فمن الأفضل أن ينشأ وسط شخصان متحابان حتى لو كانا من نفس الجنس".

الإجهاض اختيار المرأة الشخصي
دعمت تشابوتوفا حق المرأة الشخصي في اتخاذ القرار حول مسألة الإجهاض، فقالت في إحدى لقاءتها الصحفية: "إذا كان هناك موقف شديد ومعضلة تستدعي الاختيار بين وضع قانون للتطفل على الحياة الشخصية للمواطنين أو ترك مسألة الإجهاض لمسؤولية المرأة واختيارها الشخصي، فإني اختار مسؤولية المرأة".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك