عيد الأضحى: كيف يستقبل أهل غزة والسودان العيد هذا العام؟ - بوابة الشروق
الجمعة 12 يوليه 2024 3:17 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

عيد الأضحى: كيف يستقبل أهل غزة والسودان العيد هذا العام؟

بي بي سي
نشر في: الإثنين 17 يونيو 2024 - 1:27 ص | آخر تحديث: الإثنين 17 يونيو 2024 - 1:27 ص

ؤ

وتمُوج المنطقة العربية بأوضاع غير مستقرة، سواء من الناحية الأمنية أو السياسية أو الاقتصادية. لكن الأوضاع في كل من غزة والسودان قد تعد الأسوأ، مقارنة بالدول العربية الأخرى.

ويستقبل سكان قطاع غزة والسودان العيد هذا العام في ظل شعور بالأسى جراء الحرب الدائرة. وعلى الرغم من المعاناة والوضع الإنساني الصعب، لم تغب مظاهر استقبال العيد بشكل كامل عن غزة والسودان.

العيد في غزة

يحلُ عيد الأضحى على أهالي غزة في ظل حرب دائرة منذ 7 من أكتوبر 2023، أي ما يزيد عن ثمانية أشهر.

ولم يتخلَ أهل غزة عن الاحتفال بحلول عيد الأضحى، إذ أقاموا صلاة العيد على أنقاض مساجدهم المدمرة. كما تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي صورا تُظهر سيدات غزاويات يصنعن كعك العيد على أنقاض منازلهن.

 

وفي حديث مع برنامج نقطة حوار، يقول أبو همام: "مر علينا هذا العيد والناس على عرفات تضحي بالأضاحي، ونحن في غزة الأبية نضحي بفلذات أكبادنا، نضحي بأولادنا". ويضيف أبو همام: "إن شاء الله العام القادم والعهد القادم يكون النصر والتمكين".

ويعيش أهالي غزة أوضاعا إنسانية مأساوية، في ظل عجز شديد في المواد الغذائية الأساسية. واضطر العديد من الأهالي في شمال غزة إلى تناول أعلاف الحيوانات.

وحذرت منظمة الصحة العالمية، الأربعاء 12 من يونيو/حزيران، من أن الكثير من سكان القطاع يتعرضون إلى "مستوى كارثي من الجوع وظروف شبيهة بالمجاعة".

وقالت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، الأونروا، في 7 مايو/ أيار 2024، إن عدد النازحين في قطاع غزة وصل إلى 1.7 مليون شخص (أكثر من 75 في المئة من مجمل عدد سكان القطاع).

العيد في السودان

ويستقبل أهالي السودان عيد الأضحى هذا العام أيضا في ظل أوضاع إنسانية صعبة، بسبب الحرب الممتدة منذ أكثر من عام.

وفي حديث مع برنامج نقطة حوار، تقول، جواهر شرف الدين، أم لثلاثة أطفال: "خسرنا في الخرطوم كل ما لدينا، ونحن الآن نعيش في مركز إيواء".

وتضيف جواهر: "أطفالنا لم يجدوا التعليم، ولم نجد الراحة ولا الأمان ولا الغذاء، طعم العيد هذا العام مختلف بعيدا عن بيتك وجيرانك ولمة الفرح".

وأشارت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة، في 6 يونيو 2024، إلى أن عدد النازحين السودانيين بلغ نحو 10 مليون نازح داخليا في جميع ولايات السودان، "2.8 مليون قبل حرب أبريل 2023، و7.1 مليون بعد اندلاع الحرب".

وأشارت المنظمة الأممية إلى أن "أكثر من نصف جميع النازحين داخليا هم من النساء، وأكثر من ربعهم من الأطفال دون سن الخامسة".

وعلى الرغم من صعوبة الوضع، يرفض السودانيون الاستسلام لواقعهم الحالي ويحاولون الاحتفال بالعيد، بدءا من أداء صلاة العيد وحتى ذبح الأضاحي لمن يتمكن من تحمل تكلفتها.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك