قد تدمر جسمك.. أطباء: إخفاء المشاعر يؤثر سلبا على الإنسان - بوابة الشروق
الخميس 22 أكتوبر 2020 8:09 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

قد تدمر جسمك.. أطباء: إخفاء المشاعر يؤثر سلبا على الإنسان

الشيماء أحمد فاروق
نشر في: الأحد 20 سبتمبر 2020 - 3:41 م | آخر تحديث: الأحد 20 سبتمبر 2020 - 3:41 م

في كثير من الأحيان يضغط الإنسان على نفسه؛ ليمنعها من البوح بمشاعر ما أو التعبير عن آراء أو أفكار بعينها، لأسباب مختلفة تختلف وفق للموقف وللشخص ذاته، ولكن هل يمكن لتلك المشاعر التي نخفيها أن يكون لها تأثير سلبي علينا؟.. ذلك ما تناوله موقع سيكولوجي تواي في تقرير له.

تقول الروائية الأمريكية كولين هوفر: "نحن نحاول جاهدين إخفاء كل شيء نشعر به حقًا عن أولئك الذين ربما يحتاجون إلى معرفة مشاعرنا الحقيقية أكثر، يحاول الناس كبت مشاعرهم، كما لو كان من الخطأ نوعًا ما أن يكون لديهم ردود فعل طبيعية على الحياة".

"هناك العديد من الأسباب المختلفة التي قد نحاول فيها إخفاء الألم العاطفي الذي يأتي في أعقاب المعتقدات السلبية عن أنفسنا التي أثارها شخص أو موقف معين، لكن القاسم المشترك بينهم هو أنهم جميعًا نتاج الخوف"، كما يقول عالم النفس الإكلينيكي ليون إف. سيلتزر.

• الكبت العاطفي والوفاة

في عام 2013، أوضح عالم النفس بنيامين تشابمان وزملاؤه أن قمع عواطفنا يمكن أن يؤدي إلى الموت المبكر، والإصابة بأمراض خطيرة مثل السرطان أو ارتفاع ضغط الدم، وذلك بناء على تلخيص بيانات 22 دراسة تم إجراءها على أشخاص يقمعون مشاعرهم، على مدار 12 عاما متوالية.

يقول سيريني بيلاي، أستاذ بكلية الطب في جامعة هارفرد: "أنت في الواقع عندما تكبت مشاعرك تنشئ -مجازًا- غرفة ضغط مرتفع في عقلك بحيث تكون أنظمة القتال في حالة تجاوز نظرًا لأن الدماغ يرسل هذه الإشارات إلى باقي أجزاء الجسم، فلن ينجو أي عضو وتدمر جسدك بالضغط عليه".

• الاختفاء من حياة الناس المهمين

في كثير من الأحيان، قد تجد أنك تتراجع عن التواصل مع أصدقائك وعائلتك لفترات طويلة من الزمن - أيام أو أسابيع- تتوقف عن الاتصال بهم وتبقى داخل حاجزك الهادئ، يحدث هذا عندما تظل عواطفنا مخفية بدلًا من مواجهتها.

كما تحاول الانشغال قدر الإمكان مما يمنع حدوث أي مواجهات بين نفسك ومشاعرك وهذا يؤدي إلى مزيد من الكبت والضغط على أعصابك.

إن إخفاء مشاعرك له تكلفة باهظة، قد تعتقد أن إخفاء مشاعرك سيجعل الأمور تسير بشكل أفضل، لكنها لا تتغير، لذلك فكر في العواطف على أنها طاقة كنبضات داخلية تحتاج إلى التعبير والحركة، إذا أخفيت عواطفك فإن هذه الطاقة تتجه إلى الداخل، وتؤدي إلى التوتر العضلي، ومشاكل الجهاز الهضمي والصداع وغيرها من المشكلات الجسدية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك