محمد فايق: حقوق الإنسان مدخل لتحقيق الديمقراطية والتقدم - بوابة الشروق
السبت 2 يوليه 2022 10:59 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد عودة كيروش مديرا فنيا لمنتخب مصر؟

محمد فايق: حقوق الإنسان مدخل لتحقيق الديمقراطية والتقدم

أحمد بدراوي:
نشر في: السبت 21 مايو 2022 - 8:05 م | آخر تحديث: السبت 21 مايو 2022 - 8:05 م
حادث قتل شيرين أبو عاقلة انتهاك للقانون الدولي.. وأناشد المجتمع الدولي أن يتخذ إجراءات حاسمة لحماية الشعب الفلسطيني

قال محمد فايق وزير الإعلام السابق، ورئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان السابق، "اعتز بكل مناصبي التي تقلدتها في الحقبة الناصرية، وبعد مرور سنوات أرى أن لدي رسالتين بشكل خاص، وهو الرسالة الإفريقية، والرسالة الحقوقية".

وأضاف خلال الاحتفالية، التي نظمتها مكتبة مصر الجديدة اليوم السبت، برئاسة الدكتور نبيل حلمي أستاذ القانون الدولي وعميد كلية الحقوق السابق جامعة الزقازيق، لتكريمه: "اندمجت في حركة حقوق الإنسان"، وبشأن الديمقراطية، فليس هناك نظام ديمقراطي واضح معترف به، لكن حقوق الإنسان معروفة، والمجتمع الذي يحترم حقوق الإنسان بشكل كامل من المؤكد أنه سوف يكون مجتمع ديمقراطي، وحقوق الإنسان هي مدخل لتحقيق الديمقراطية وتحقيق التقدم".

وأشار: "لا استطيع ترك الميكروفون دون أن نذكر الصحفية شيرين أبو عاقلة، هذا حدث خطير، جيش الاحتلال الإسرائيلي يقتل صحفية ترتدي سترة تظهر أنها صحفية، ثم يهاجم ويعتدي على جنازتها، وهذا انتهاك لحقوق الإنسان، وانتهاك للقانون الدولي ولمواثيق حقوق الإنسان الدولية، ونحن نريد السلام، ونحن نناشد المجتمع الدولي أن يتخذ إجراءات حاسمة في حماية الشعب الفلسطيني، والسلام لن يتحقق طالما هناك المعايير المزدوجة، والسلام يحتاج إلى العدل والمساواة، وإسرائيل سوف تستمر في نهجها طالما تحظى بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية".

وبدأت الاحتفالية بكلمة ألقاها الدكتور نبيل حلمي، استعرض فيها تاريخ الوزير محمد فايق والمناصب التي تقلدها، وانجازاته الحقوقية والسياسية.

وقام حلمي بإهداء فايق، درع جمعية مصر الجديدة تقديرًا لدوره الحقوقي والسياسي.

وقال رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان علاء شلبي، إن فايق أحد بناة الجمهورية بدوره وما أنجره على المستوى الحقوقي، كما أهداه درع المنظمة العربية لحقوق الإنسان.

وقال عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان ورئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عصام شيحة، إن فايق هو رائد الحركة الحقوقية في العالم وليس مصر والوطن العربي فقط، وهو علم ورائد من رواد حركة التنوير، مشيرًا إلى أن فايق قدم منظومة متكاملة من حركة حقوق الإنسان، كما أهداه درع المنظمة المصرية لحقوق الإنسان.

وأشادت عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان وأستاذ العلوم السياسية الدكتورة نيفين مسعد، بما أنجزه محمد فايق على المستوى الحقوقي والسياسي طوال عمله.

وقال الكاتب الصحفي أحمد الجمًال، إن فايق لم يكف عن الانتماء والحركة، ولم يتردد في إعطاء النصيحة مهما كلفه الأمر، موجهًا التحية إلى فايق وما أنجزه.

وأشاد القاضي أيمن فؤاد، بمواقف وإنجازات الدكتور محمد فايق، واحترامه للقضاء المصري، مؤكدًا: "ذاكرته حتى الأن متقدة".

وقبيل الندوة، أهدى فايق مجموعة من كتبه إلى مكتبة مصر الجديدة.

وشارك في الاحتفالية، عدد من أعضاء المجلس القومي لحقوق الإنسان السابقين والحاليين، وعدد من الكتاب والصحفيين ورجال القانون.

وفايق حسب الورقة التي ضمت السيرة الذاتية له والتي وُزعت خلال الاحتفالية، هو سياسي قومي بارز، وهب حياته للدفاع عن الحريات في ربوع الوطن العربي الكبير وخارجه، وحمل مشروع أمته للنهوض بحركة التحرر الوطني وأصبح رمزًا لهذه الحركة في أفريقيا، كما عمل بالقرب من الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، وتحمل مسئوليات سياسية ووزارية عديدة خلال حياة الرئيس جمال عبدالناصر، كما شارك في عام 1983 في تأسيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك